الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / منوعات / خبراء صحة : لعبة البوكيمون تزيد من اللياقة وتشجع مستخدميها على الحركة

خبراء صحة : لعبة البوكيمون تزيد من اللياقة وتشجع مستخدميها على الحركة

هوس اللعبة يخفف توتر علاقة الشرطة الأمريكية بالمجتمع
عواصم ـ وكالات : قال خبراء علم نفس ولياقة امس الخميس إن لعبة البوكيمون جو ، التي اجتذبت قطاعا عريضا من المستخدمين خلال الأيام الماضية ، مفيدة للصحة . ونقلت صحيفة “ديلي ميل ” البريطانية عن جيه جراهام توماس ، مساعد أستاذ الطب النفسي والسلوك البشري في مركز البحث بشأن التحكم في الوزن بمستشفى ميريام القول ” أعتقد أنه تطور مثير ، لفترة طويلة كانت التكنولوجيا والألعاب الإلكترونية مرتبطة بخفض النشاط البدني ،وهذا نجمت عنه مشاكل صحية كثيرة “. وأضاف ” أن ترى التكنولوجيا والألعاب الإلكترونية تتغير بصورة تعزز النشاط البدني والتواصل مع الآخرين أمر جيد للغاية “. ووصف جون جروهول ، مؤسس شبكة الصحة العقلية اللعبة ” بالثورية “. وقال ” لم أشاهد مثل هذا في حياتي “. وأضاف ” البحوث أظهرت فوائد التمرينات البسيطة في تحسين المزاج “. وأوضح “القائمون على تطوير لعبة البوكيمون لم يقصدوا اختراع لعبة للصحة الذهنية ،ولكنهم فعلوا ذلك،وتأثيرات ذلك إيجابية للغاية”. وقد سجل برنامج ” كارديوجرام ” الذي يرصد النشاط البدني ،وتم تصميمه لصالح ساعة آبل ، ارتفاعا واضحا في الحركة منذ صدور لعبة البوكيمون . وسجلت شركة فيت بيت ، المعنية بتصنيع أجهزة لرصد النشاط البدني ،أيضا ارتفاعا في النشاط البدني لمستخدمي اللعبة . وقد قال أحد مستخدمي اللعبة ” لقد سرت لمسافة 13 كيلومترا أمس لاصطياد أحد شخصيات البوكيمون ..هذه اللعبة تجعلني استعيد لياقتي “. وقالت ديلي ميل إن الأطباء مثل توماس ،يعتقدون أن اللعبة توفر خدمة قيمة لا يستطيع القطاع الطبي تقديمها . وأضافت الصحيفة ” أحيانا لا يمتلك القطاع الطبي والباحثون الموارد الكافية لتطوير شيء معقد مثل بوكيمون لحث المواطنين على التحرك”.
.. و رغم أن الهوس بلعبة (بوكيمون جو) عرض مستخدمي التطبيق على الهواتف النقالة لحوادث سرقة فإن اللعبة المعتمدة على شخصيات رسوم متحركة ساعدت الشرطة الأمريكية في تحسين علاقاتها المجتمعية التي شهدت توترا في الآونة الأخيرة بل إنها ساعدتها في القبض على مشتبه بهم مطلوبين. ويحدق مستخدمو اللعبة في شاشات هواتفهم التي يتنقلون بها بحثا عن شخصيات بوكيمون الكرتونية الافتراضية على أرض الواقع في المكاتب والمطاعم والمتاحف وغيرها من الأماكن. وفي الولايات المتحدة استهدف مجرمون لاعبين هاموا بحثا عن شخصيات بوكيمون في الأزقة المظلمة والأحياء الخطرة. وقالت الشرطة إن طلبة تعرضوا للسرقة علي يد من يشتبه بأنه مسلح في مدينة كوليدج بارك بولاية ماريلاند. وفي أنتيلوب بكاليفورنياأبلغ رجلان كانا يلعبان بوكيمون جو في متنزه في وقت متأخر يوم الأحد عن مسلح سطا على سيارتهما. وفي وايومنج ذهبت شابة عمرها 19 عاما بحثا عن البوكيمون قرب نهر بيج ويند يوم الجمعة لتجد جثة. لكن في الوقت ذاته ساعدت اللعبة في تحسين صورة الشرطة بين الجماهير في وقت تشهد فيه العلاقة بين الجانبين توترا في أنحاء الولايات المتحدة. ويوم الأحد فاجأ ضابط شرطة كان في دورية بشوارع فول ريفر بولاية ماساتشوستس مجموعة من المنهمكين في لعبة بوكيمون بانضمامه لهم. ونشرت الشرطة صورة الضابط على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ما جذب أكثر من أربعة آلاف معجب من رواد الموقع. كما نشرت الشرطة عبر تويتر صورة لضابط يقود سيارته وبجانبه “زميلته الجديدة” بيكاتشو وهي إحدى شخصيات بوكيمون. وقالت السلطات إن اثنين كانا يلعبان بوكيمون بأحد متنزهات كاليفورنيا ضبطا شخصا تسعى الشرطة لإلقاء القبض عليه لاتهامه بارتكاب عدد من الجرائم من بينها الشروع في قتل. وكان لاعبون آخرون نبهوا الاثنين للمشتبه به الذي كان يتعقب نساء ويلامس أطفالا بصورة غير لائقة فأبلغا الشرطة واحتجزاه إلى أن وصلت.

إلى الأعلى