الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في دوري أبطال افريقيا: الأهلي في مأزق والزمالك أفضل بقليل

في دوري أبطال افريقيا: الأهلي في مأزق والزمالك أفضل بقليل

القاهرة ـ ا.ف.ب: يستضيف النادي الاهلي المصري اليوم الوداد البيضاوي المغربي على استاد برج العرب في الاسكندرية في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الاولى في الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم. ويبدو الاهلي العريق الذي كان يطمح في بداية الموسم الى رفع رقمه القياسي في عدد القاب المسابقة (9 القاب)، في مأزق، ومدربه الهولندي مارتن يول في وضع صعب لا يحسد عليه بعد خسارة الجولتين الاوليين ورحيل ابرز المهاجمين عنه.
وخسر الاهلي في الجولة الاولى على ارض زيسكو الزامبي 2-3، ثم على ارضه في الثانية امام اسيك ابيدجان العاجي 1-2.
ويرد يول (60 عاما)، مدرب توتنهام الانكليزي سابقا الذي قاد الاهلي الى استعادة لقب بطل الدوري المصري، اسباب الخسارتين الى الحارس شريف اكرامي، ويقول في هذا الصدد “شريف فشل في القيام بعمله كما يجب, حارس المرمى هو احد المواقع التي نحن بحاجة الى تعزيزها”.
وعمل يول بأقصى جهد من اجل الحصول على توقيع حارسه السابق (بين 2002 و2009) محمد الشناوي من بتروجيت لخمس سنوات، ورفع الحارس احمد عادل الى فئة الكبار.
لكن يول لم يستطع الوقوف في وجه انضمام المهاجم الشاب الواعد رمضان صبحي الى ستوك سيتي، ولا انتقال الغابوني ماليك ايفونا الى تيانجين الصيني.
وتبدو مهمة المدرب الهولندي ورجاله صعبة في الحصول على مكافأة البطل في هذه المسابقة (5ر1 مليون دولار) واللعب في بطولة العالم للاندية اواخر العام في اليابان.
والتقى الاهلي مع الوداد في ربع نهائي المسابقة عام 2011 وتعادلا 3-3 ذهابا في القاهرة، و1-1 ايابا في الدار البيضاء، ولا يستطيع المدير الفني الهولندي التعويل على نتيجة مماثلة خصوصا ان الفريق المغربي يتصدر ترتيب المجموعة بعد فوزين متتالين على اسيك وزيسكو.
ويحتاج يول الى الفوز دون سواه قبل مباراة الاياب في الدار البيضاء في الجولة الرابعة في 27 الحالي اذا اراد ان يحذو حدو اتحاد العاصمة الجزائري، الفريق الوحيد في تاريخ هذه المسابقة من اصل 120 شاركوا فيها حتى الان الذي استطاع التأهل الى نصف النهائي بعد خسارته اول مباراتين، وكان ذلك عام 2003.
ويلتقي في المباراة الثانية، زيسكو مع اسيك ولكل منهما 3 نقاط من فوزه على الفريق المصري في محاولة من الفريقين لتحقيق الفوز الثاني والانتقال خطوة الى الامام على طريق حجز احدى بطاقتي التأهل.
وخسر الأهلي صاحب الرقم القياسي في الفوز باللقب في أول مباراتين أمام زيسكو الزامبي 3-2 ثم في الإسكندرية أمام أسيك بطل ساحل العاج 2-1 ليحتل المركز الأخير بلا رصيد.
ويتصدر الوداد المجموعة بست نقاط بعد فوزه على زيسكو واسيك اللذين يملكان ثلاث نقاط لكل منهما وسيلتقيان غدا السبت أيضا في زامبيا.
وقال أسامة عرابي المدرب المساعد للأهلي لموقع النادي على الانترنت “اللاعبون تعاهدوا على تحقيق الفوز من أجل تصحيح مسارنا في البطولة.”
وأضاف “سنكافح من أجل الحصول على النقاط الثلاث.”
وأشار عرابي إلى أن الفوز بلقب الدوري والتأهل لدور الثمانية لكأس مصر منحا اللاعبين دفعة معنوية قبل مواجهة الوداد.
وشدد عرابي على أن الفريق يقدم أداء جيدا رغم إصابة وإيقاف عدة لاعبين.
وسيغيب عن الأهلي لاعب الوسط عبد الله السعيد بسبب الإصابة ومالك ايفونا ورمضان صبحي لانتقال الأول إلى تيانجين الصيني واقتراب رحيل الثاني إلى ستوك سيتي الانجليزي.
وسيغيب المدافع السنغالي مرتضى فال عن الوداد بعد إصابته في اخر مباراة للفريق في الدوري المغربي الذي فقد لقبه لصالح الفتح الرباطي.
وقال فال لموقع الوداد على الانترنت “أثق في قدرة الثنائي أمين عطوشي ويوسف رابح على قيادة دفاع الوداد.”
ولم تهتز شباك الوداد في دور المجموعات بعد فوزه خارج ملعبه 1-صفر على اسيك ثم 2-صفر على زيسكو في المغرب.
ولعب الأهلي ضد الوداد مباراتين رسميتين في دوري أبطال افريقيا في عام 2011 وانتهت المباراة الأولى في مصر بالتعادل 3-3 ثم 1-1 في المغرب.
الزمالك-صنداونز
واذا كان واقع الحال مختلفا بالنسبة الى الزمالك الغريم التقليدي للاهلي محليا وافريقيا ايضا لكن بدرجة اقل، فانه لن يدخل دائرة الاطمئنان الا في حال الفوز على ضيفه ماميلودي صنداونز الجنوب افريقي الاحد على ملعب بتروسبورت في القاهرة ضمن منافسات المجموعة الثانية.
وتضم المجموعة 3 فرق بعد استبعاد وفاق سطيف الجزائري من قبل الاتحاد الافريقي بسبب سوء سلوك وتصرفات جمهوره، ويتصدرها صنداونز برصيد 3 نقاط بفارق الاهداف امام الزمالك، فيما خسر انييمبا النيجيري المباراتين الاوليين.
ورغم ان التوقعات ترشح الزمالك، الوحيد بين فرق ربع النهائي الذي لم يهزم حتى الان في النسخة الحالية، للفوز الا انه لا يستطيع الركون الى المراهنات خصوصا في ظل عدم الاستقرار الاداري في النادي.
ويشرف محمد حلمي حاليا على الزمالك بعد اقالة الاسكتلندي اليكس ماكليش مطلع مايو، وكان رابع مدرب يقيله النادي برئاسة المستشار مرتضى منصور منذ بداية الموسم. ولا يعتبر صنداونز بعبعا مخيفا، فهو وصل الى ربع نهائي المسابقة في ما يشبه “المكافأة” بعد استبعاد فيتا كلوب الكونغولي الديموقراطي لاشراكه لاعب غير مؤهل.

إلى الأعلى