الخميس 17 أغسطس 2017 م - ٢٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / عازف الكمان

عازف الكمان

عازف الكمان ..يسيل الغروب من بين أصابعه
رداؤه البحر ..وقبعته الغيوم
عيناه غابة من الصمت والضباب الأزرق
يجر خلفه ليلا أخضر..
حفنة من حطام الأزمنة..
وسراب الذكريات
ومن وهدة الجليد الداكنة
تتبعه الأساطير و الظلال الشاحبة
وتحاصره صرخات المجانيين وتهجدات القديسين
عازف الكمان بلا زمن.. .
تغيب ملامحه
في عتمة العربات الفضية ..
العربات القادمة
من أول خطيئة في اللازورد
إلى آخر نشيد في العدم
هو يشبه رقصة الماء..وطفولة الأشياء
التي لم تكبر بعد
كأنه حلم في الظلمة الباردة
أو صدى يبلل الدمع بالنجوم
عازف الكمان ..تسيل الشمس من بين أصابعه
زمرداً وياقوتاً أسود
صورة تتناسل في تجاعيد المرايا
وتضيء صباحات الأبد
عازف الكمان وهج زارنا في “الغد..”
مخلفا ً وراءه ..دمعة من زبد الأرض
وآخر شهوة للبرق وهي تئن
تحت سجف الرماد..

أوس حسن
شاعر عراقي

إلى الأعلى