السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / أشبال الإبحار الشراعي يكتسبون دروساً ملهمة في بطولة العالم للأوبتمست
أشبال الإبحار الشراعي يكتسبون دروساً ملهمة في بطولة العالم للأوبتمست

أشبال الإبحار الشراعي يكتسبون دروساً ملهمة في بطولة العالم للأوبتمست

اختتم أشبال برنامج عُمانتل للبحّارة الناشئين قبل بضعة أيام منافسة صعبة في بطولة العالم للأوبتمست التي أقيمت في مدينة فيلامورا بجمهورية البرتغال، وخاض أشبال السلطنة هذه البطولة العالمية ضد 258 شبلًا من أفضل البحّارة من 59 دولة في العالم في فئة الأوبتمست، ولكن الرياح ركنت إلى الهدوء وتركت البحّارة تحت رحمة درجات الحرارة الحارقة، ولم تكن هذه الظروف في صالح الأشبال العُمانيين لا سيما مع المنافسة القوية من مختلف دول العالم،
ولذا جاءت أفضل النتائج للفريق العُماني على يد المعتصم الفارسي (13 عاما) الذي جاء في المركز 187 ضمن المجموعة البرونزية، في حين جاء زميله محمد العلوي (13 عاما) في المركز 204 وصنف في المجموعة الزمردية، وبعده جاء محمد القاسمي (12 عاما) في المركز 243، ثم علي الريامي في المركز 245، وأخيرًا جهاد الحسني (12 عاما) في المركز 250.
أقيمت سباقات بطولة العالم للأوبتمست في الساحل الجنوبي لجمهورية البرتغال، واستمرت على مدى ثمانية أيام، تضمنت سباقات فردية ثم عقبتها سباقات للفرق الوطنية. ولكن قبيل انطلاق بطولة العالم خاض الأشبال العُمانيون معسكرًا تدريبيًا من أجل الاعتياد على الظروف الجوية في فيلامورا، ونافسوا خلال المعسكر عددًا من البحّارة من 14 دولة، كما استفادوا من المعسكر للاعتياد على المنافسة مع أعداد ضخمة من البحّارة، وفي كيفية إدارة المواقف المختلفة عند خط البداية ونقاط الالتفات المزدحمة بالمتسابقين.
كانت المشاركة في البطولة فرصة لتعزيز ثقة الأشبال بأنفسهم، وصقل مهاراتهم، وتعويدهم على أجواء المنافسات الدولية الكبيرة، وعن هذه المشاركة صرح المدرب محسن البوسعيدي، مدير فريق الناشئين وقال: “كانت بطولة العالم تجربة ثرية للفريق وفرصة للتكيف على المنافسات بهذا المستوى الدولي. بذل أشبالنا كل ما لديهم من خبرة وإمكانات لإجادة الانطلاقات، وزيادة السرعة، وضبط التكتيكات وتعزيز ترتيبهم الفردي، كما حظوا بفرصة للاحتكاك بالبحّارة الآخرين من مختلف دول العالم مثل هونج كونج، ومالطا، وكندا وسنغافورة وغيرها، ولا شك أن هذه التجربة ستضيف إلى رصيدهم ما يساعدهم على تقديم أداء أفضل مستقبلًا”.
ومن جهة أخرى قال محمد بن حسن اللواتي، مدير الفعاليات بعمانتل: “يسرنا أن نرحب بأبنائنا البحّارة العائدين إلى الوطن من بطولة العالم للأوبتمست في البرتغال، ونحن على يقين بأن هذه التجربة في جمهورية البرتغال كانت مثمرة ومثرية للفريق، وستساعده على بناء قدراته مستقبلًا. لدينا إيمان عميق في عُمانتل بالمواهب الرياضية الشابة، وهو ما يدفعنا إلى مواصلة دعم الناشئين وتمهيد الفرص أمامهم، ومساعدتهم على إطلاق قدراتهم الكامنة وتوظيف مهاراتهم الصاعدة وفق برامج ممنهجة طويلة المدي لضمان نجاحهم في المجال الرياضي”.
تجدر الإشارة أن لقب البطولة في فئة الفرق كان من نصيب فريق الولايات المتحدة الأميركية، وهي أول مرة تفوز فيها الولايات المتحدة الأميركية في هذه البطولة على مدى عمرها الممتد لـ 33 عامًا، وبعدهم جاءت الأرجنتين ثم إيطاليا في المركز الثالث. سيواصل فريق السلطنة الوطني تدريباته ومشاركاته من أجل الوصول إلى المستوى المطلوب لمعاودة الكرّة في بطولات دولية أخرى، ورفع ترتيبه الدولي.
فريق الناشئين من عُمان للإبحار يضم كلا من المعتصم الفارسي – مدرسة المصنعة للإبحار الشراعي (المركز 187) و محمد القاسمي – مدرسة الموج للإبحار الشراعي (المركز 204) وجهاد الحسني – مدرسة الموج للإبحار الشراعي (المركز 243) و محمد العلوي – مدرسة صور للإبحار الشراعي (المركز 245) و علي الريامي – مدرسة بندر الروضة للإبحار الشراعي (المركز 250)

إلى الأعلى