الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مساعد مدير عام المرور: فريق الضبط المروري في طريق صلالة للحد من السلوكيات الخطرة
مساعد مدير عام المرور: فريق الضبط المروري في طريق صلالة للحد من السلوكيات الخطرة

مساعد مدير عام المرور: فريق الضبط المروري في طريق صلالة للحد من السلوكيات الخطرة

المرور توعية ورقابة وضبط على طول الطريق المؤدي إلى محافظة ظفار
قال العقيد أحمد بن سلطان النبهاني مساعد مدير عام المرور: إن شرطة عمان السلطانية تحرص على توفير مزيدٍ من الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق، خلال نشر الدوريــــات الشرطة وأجهزة ضبط السرعة لتعزيز السلامة المرورية، وتقديم العون والمساعدة والحد من السلوكيات التي تشكل خطرًا على مستخدمي الطريق.
وأوضح أنّ هناك خطة مرورية مُتكاملة قامت بها شرطة عُمان السلطانية استعدادًا لموسم خريف صلالة تضمنت نصائح وإرشادات تقدمها الإدارة العامة للمرور على خط طريق صلالة، وتشمل التوعية أيضاًتقديم بعض النشرات الإلكترونية على هيئة “انفوجرافيك”عبر كافة وسائل التواصل الاجتماعي، كما تضمنت الخطة أيضًا نشر الرقابة والضبط المروري وهي خطوة تٌضاف إلى الجهود الرامية إلى الحد من الحوادث المرورية.
وحول فريق الضبط المروري الذي يعملبالتعاون مع إدارات المرور بقيادات شرطة المحافظات المُشرفة على الطريق العام “أدم، ثمريت” قال العقيد أحمد النبهاني إن الفريق يعمل على إقامة نُقاط توعوية، ونشر أجهزة ضبط السرعة المتنقلة، مؤكداًأنّ الهدف من تواجد فريق الضبط المروري هو تأمين سلامة مستخدمي الطريق، وتوجيههم وإرشادهم وتقديم المساعدة لهم في حالة طلبها، وستؤدي تلك الإجراءات إلى الحد من التجاوزات والمخالفات المرورية الجسيمة، الأمر الذي سينعكس إيجابًا على الوضع المروري بهذا الطريق الذي يشهد كثافة في الحركة المرورية خلال موسم الخريف.
وأشاد العقيد بدور المواطنين والمقيمين وكذلك السيّاح لتجاوبهم الكبير مع رجال الشرطة في العام الفائت، وذلك من خلال الاستفادة من النصائح والإرشادات التي بدورها أسهمت في الحد من الحوادث المرورية على الطريق.
* “غايتنا سلامتك”.. كتيب توعوي
وفي الجانب التوعوي أصدرت الإدارة العامة للمرور مُؤخرًا، وتزامنًا مع موسم خريف صلالة2016م كُتيبًا يحتوي على بعض النصائــح التوعوية المهمة لسائقي المركبات، وللمتجهين إلى محافظة ظفار خصوصًا، وقد اشتمل الكتيّب على هواتف شرطة النجدة والإسعـاف على الطريق العام “أدم ـ ثمريت”، كما تضمّن الكتيّب مجموعة من النصائح، أهمها “الالتزام بالسرعة” حيث أنها السبب الرئيسي في حوادث الطُرق، وضرورة الالتزام بالحد الأقصى للسرعة المحددة في الشواخص الموجودة بمحاذاة الطريق.
كما تطرّق الكُتيب إلى ضوابط وشروط جر عربة النقل، وإلى أنّ استخدام سلّةالعفش أو الصندوق الخلفي يُعد مُخالفة مروريّة طالما لم تستوفِ لشروط السلامة والمتانة، وتطرق أيضًا إلى مجموعة من النصائح مُعززة بالصور شملت التجاوز الخاطئ، وصيانة المركبة، والسياقة في الضباب، وغيرها من النصائح العامة.
ويأتي هذا الكتيّب ضمن جهود شرطة عُمان السلطانية لتعزيز السلامة المرورية، ولجعل الطرق أكثر أمنًا لمستخدميها، وقد تم توزيعه عبر كافة المنافذ البريّة لتقديمه لزوار محافظة ظفـار، وإلى دوريات المرور إضافة إلى النقاط التوعوية التي تم نشرها على طريق خط صلالة.
* أبرز المخالفات المرورية في العام الفائت
وعن السلوكيات الجسيمة التي تم رصدها العام الفائت 2015م على الطريق العام “أدم ـ ثمريت” خلال موسم الخريف بمحافظة ظفار أشار العقيد أحمد النبهاني إلى أن السرعة الزائدة جاءت في مقدمة المخالفات بأكثر من 75كم/س، ويأتي بعدها مخالفة تغيير لون المركبة بشكل كامل أو بشكل جزئي عن طريق رش جسم المركبة بمادة مغايرة للون المركبة، وأردف مساعد مدير عام المرور بأنه في هذه الحالة يتم التعامل بشكل فوري مع أصحاب المركبات الذين قاموا بتغيير لون مركباتهم بإزالة المخالفة المرورية المُرتكبة.
* حجب رؤية لوحة الأرقام الخلفيّة
أكد العقيد مساعد مدير عام المرور أنه من ضمن السلوكيات الخاطئة التي تم رصدها في العام الفائت هو تركيب بعض سائقي المركبات عربة شحن أو ما تسمى بسلّة العفش المثبتة خلف المركبة التي بدورها تشكل خطورة على الركاب من خلال التأثير على توازن المركبة، وتحجب رؤية لوحة الأرقام والإضاءة الخلفية للمركبة، مشيراً إلى وجود ضوابط وشروط عند استخدام العربة سواء كانت في حالة قطر عربة ذات فرامل أو بدون فرامل، وذلك بأخذ تصريح من أقرب إدارة مرور وسيتم صرف رقم خاص للعربة بعد إخضاعها للفحص الفني وتأمينها.
وأضاف قائلًا إنّ من ضمن المخالفات المرورية التي تم رصدها في العام الفائت عــدم نظافة لوحات المركــــبة أو وضعها في غير موضعها وهذا يُعد مخالفة مروريّة جسيمة، وسلوكًا غير حضاري.
ودعا العقيد مساعد مدير المرور مستخدمي الطريق إلى أخذ الحِيطة والحذر أثناء السياقة لتجنب الحوادث المرورية والابتعاد عن الممارسات والتجاوزات الخاطئة كالسرعة الزائدة، والتجاوز الخطأ، وغيرها من المخالفات التي لا تتفق مع مفاهيم السياقة الآمنة والالتزام بقواعد وآداب المرور التي كفلتها القوانين والأنظمة السارية.
* إشادة بالوعي المروري للسائقين
وفي الختام أشاد العقيد أحمد بن سلطان النبهاني بدرجة الوعي المروري التي وصل إليها معظم سائقي المركبات، والتزامهم بقواعد وأنظمة المرور، حيث يُعد ركيزةٍ هامة للمساهمة في الحد من الحوادث المرورية.

إلى الأعلى