السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / لبنان يتهيأ لإقامة 8 مهرجانات ثقافية في بعلبك
لبنان يتهيأ لإقامة 8 مهرجانات ثقافية في بعلبك

لبنان يتهيأ لإقامة 8 مهرجانات ثقافية في بعلبك

بيروت ـ العمانية:
يتهيأ لبنان لموسم حافل بفعاليات وأنشطة ثقافية وفنية شتى، عبر إقامة 8 مهرجانات ثقافية في بعلبك تتنوع ما بين المحلية والعربية والعالمية وتقدم الثقافات والأذواق الفنية المتنوعة والمتعددة. و من أبرز الفعاليات الثقافية هذا العام المسرحية الغنائية الراقصة لمسرح كركلا “إبحار في الزمن” وهي إنجاز فني يستعيد طريق الحرير ليؤكد أهمية التلاقي بين الشعوب والتفاعل بين ثقافاتها، أعده أحد أبرز عمالقة الفن وهو الفنان عبد الحليم كركلا خصيصا للذكرى الستين لانطلاقة المهرجانات في مدينة الشمس، وحشد له ما يقارب المائة والثمانين فنانا، العشرات منهم من فرق صينية وهندية، إضافة إلى مطربين وفنانين من شيراز وأصفهان والبندقية شكلوا قيمة مضافة إلى فرقة كركلا والفنانين اللبنانيين. ويحمل هذا العمل رسالة إنسانية تغوص في التاريخ، وتخاطب الأزمنة الغابرة قبل العودة إلى الحاضر الذي انطلقت منه في رحلتها، وتنهل في تطوافها من لوحات فنية من الحضارات الممتدة ما بين الشاطئ الفينيقي وبلاد السند والهند وصولا إلى أعماق آسيا الوسطى وأقاصي الشرق، لتطل على حضارة بلاد الرومان خلال الترحال، فتصل ما بين ثقافات الشرق والغرب. و تفتتح مهرجانات بعلبك الدولية التي تقام في رحاب معبد باخوس في 22 يوليو الجاري فعالياتها بمسرحية ” إبحار في الزمن” تليها حفلة للموسيقى إلالكترونية في 30 من الشهر نفسه يقيمها الفنان الفرنسي العالمي جان ميشال جار الذي بدأ نجاحه الباهر قبل أربعة عقود عند إطلاق عمله الشهير “أوكسجين”.و في الرابع من أغسطس القادم يقام حفل موسيقى البوب للفنان العالمي اللبناني الأصل ميكا المتصدر لقائمة الأغاني في فرنسا مع أغنيته “بوم بوم بوم”. وفي 12 أغسطس تحيي الفرقة الرباعية لعازف البيانو بوب جايمس حفلة لموسيقى الجاز الأميركي بصحبة كارليتوس دل بويرتو على الكمان الأجهر، وبيلي كيلسون على الطبول، وبيري هيوغز على الغيتار. وفي 19 أغسطس تحيي المغنية اللبنانية عبير نعمة حفلها الموسوم باسم: “المتنبي … مسافرا أبدا”، الذي يقدم محطات المتنبي وأشعاره ورحلاته من العراق إلى بلاد الأندلس ، مرورا بالبادية العربية وأهازيجها وأنغام غجر بلاد المجر وفولكلور دمشق وحلب ، وأغان من بلاد اليونان وأرمينيا وتركيا، إضافة إلى ترانيم روحية آرامية من سوريا وأناشيد صوفية من المغرب، وتتعانق في الحفل موسيقى لبنان مع أغان من جزيرة سردينيا ومصر ، وألحان وأغان من بلاد إيران والهند وآسيا الصغرى. و في 21 أغسطس تخطو ليزا سيمون على وقع فن والدتها نينا سيمون التي غنت على أدراج بعلبك قبل عشرين سنة. حيث ستغني أغانيها الخاصة إضافة إلى ما اختارته من كنوز والدتها. تتبعها في 26 من الشهر نفسه المغنية المصرية شيرين عبد الوهاب في حفلة شرقية تنهل فيها من قديمها وجديدها. و في 28 أغسطس تسدل بعلبك الستار على مهرجاناتها على أنغام التانغو الأرجنتيني في حفل ختامي يحييه خوسيه فان دام وجان لويس راسينفوس وجان فيليب كولار نيفين، يستعيدون خلاله ألحانا لكارلوس غارديل.

إلى الأعلى