الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات القمع الإسرائيلية تقتحم قسم (5) في سجن (ريمون)
قوات القمع الإسرائيلية تقتحم قسم (5) في سجن (ريمون)

قوات القمع الإسرائيلية تقتحم قسم (5) في سجن (ريمون)

(الشعبية) تحملّ الاحتلال المسؤولية عن سلامة أمينها العام
رام الله المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أفاد نادي الأسير، امس الأحد، بأن قوات القمع الإسرائيلية المسماة بوحدة “اليماز” اقتحمت قسم (5) في سجن “ريمون”، وشرعت بعمليات تفتيش في غرفة (72)، وفرضت إغلاقا تاما على القسم. وأضاف في بيانه، إن عمليات القمع التي تنفذها إدارة سجون الاحتلال وقواتها، تأتي في سياق العقوبات الجماعية التي فرضتها على أسرى الجبهة الشعبية في كافة السجون، ردا على خطواتهم المساندة للأسير بلال كايد المضرب عن الطعام منذ الخامس عشر من يونيو الماضي، رفضا لاعتقاله الإداري. من جهة اخرى حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن سلامة الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، وذلك بعد قيام وحدات القمع الإسرائيلي التابعة لإدارة مصلحة السجون امس، باقتحام غرفة الرفاق في قسم “5″ في سجن “رامون” الموجود فيه الأمين العام.
وأكدت الجبهة في بيان وصل (الوطن)نسخة منه أن هذا التصعيد الإسرائيلي هدفه خلق إرباك لدى أسرى الجبهة، وقياداتها الذين أعلنوا امس الأحد ،عن خوض دفعة من عشرات الأسرى في مختلف السجون إضراباً مفتوحاً عن الطعام وسينضم إليهم دفعات جديدة خلال الساعات القادمة، احتجاجاً على استمرار اعتقال الأسير المضرب عن الطعام بلال كايد. وأفادت الجبهة بأن مصلحة السجون قامت بنقل القيادي في الجبهة الشعبية كميل أبو حنيش الموجود في سجن “رامون” إلى سجن “جلبوع” ، وتمارس ضغوطاتها وتهديداتها لأسرى الجبهة في مختلف السجون، في إطار الحملة ضدهم. وطالبت الجبهة جماهير الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية إلى أوسع حملة دعم وإسناد لأسرى الجبهة وللرفيق كايد في معركتهم البطولية ضد مصلحة السجون ومخابرات الاحتلال، التي أعلنوا أنها مستمرة حتى تحقيق الحرية للأسير بلال كايد. من ناحية اخرى أفادت إذاعة صوت الأسرى، امس الأحد، أن ثمانية أسرى من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة دخلوا امس17 يوليو أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال، بينهم ثلاثة محكومون بالمؤبد مدى الحياة، وهم: من جنين الأسير سامي عاهد عبد الله أبو دياك (34 عامًا) المحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة ومعتقل منذ عام 2002، وأمضى 14 عامًا في السجون. والأسير محمد فاروق شريف أبو الرب (42 عامًا) المحكوم بالسجن 30 عامًا ومعتقل منذ عام 2002، وأمضى 14 عامًا في السجون. ومن مدينة رام الله الأسير مصباح خليل مصباح حلس المحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة ومعتقل منذ عام 2001، وأمضى 15 عامًا في السجون. والأسير محمد محمد يوسف ناجى (35 عامًا) المحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة ومعتقل منذ عام 2002، وأمضى 14 عامًا في السجون. والأسير نور الدين محمود احمد أبو ارجيله (33 عامًا) المحكوم بالسجن 14 عامًا ومعتقل منذ عام 2006، وأمضى عشرة أعوام في السجون. والأسير موسى محمد عبد الله حلايقة (48 عامًا) من الخليل المحكوم بالسجن 22 عامًا ومعتقل منذ عام 2005، وأمضى 11 عامًا في سجون الاحتلال. والأسير محمد يوسف محمد الأشقر (33 عامًا) من طولكرم المحكوم بالسجن 15 عامًا ومعتقل منذ عام 2004، وأمضى 12 عامًا في السجون. والأسير صدام جابر محمد عاشور من بيت حانون شمال قطاع غزة المحكوم بالسجن 13 عامًا ومعتقل منذ عام 2006، وأمضى عشرة أعوام في السجون. من جهة اخرى حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن سلامة الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، وذلك بعد قيام وحدات القمع الإسرائيلي التابعة لإدارة مصلحة السجون امس ، باقتحام غرفة الرفاق في قسم “5″ في سجن “رامون” الموجود فيه الأمين العام. وأكدت الجبهة في بيان وصل (الوطن) نسخة منه أن هذا التصعيد الإسرائيلي هدفه خلق إرباك لدى أسرى الجبهة، وقياداتها الذين أعلنوا امس الأحد ،عن خوض دفعة من عشرات الأسرى في مختلف السجون إضراباً مفتوحاً عن الطعام وسينضم إليهم دفعات جديدة خلال الساعات القادمة، احتجاجاً على استمرار اعتقال الأسير المضرب عن الطعام بلال كايد. وأفادت الجبهة بأن مصلحة السجون قامت بنقل القيادي في الجبهة الشعبية كميل أبو حنيش الموجود في سجن “رامون” إلى سجن “جلبوع”، وتمارس ضغوطاتها وتهديداتها لأسرى الجبهة في مختلف السجون، في إطار الحملة ضدهم. وطالبت الجبهة جماهير الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية إلى أوسع حملة دعم وإسناد لأسرى الجبهة وللرفيق كايد في معركتهم البطولية ضد مصلحة السجون ومخابرات الاحتلال، التي أعلنوا أنها مستمرة حتى تحقيق الحرية للأسير بلال كايد. على صعيد آخر أفاد نادي الأسير الفلسطيني، أمس الأحد، بأن الأسير ثائر محمد تعامرة لا يزال يعاني من آلام إثر إصابة تعرّض لها قبل اعتقاله من قوات الاحتلال الإسرائيلي. وأوضح محامي نادي الأسير عقب زيارته للأسير تعامرة في عيادة سجن الرملة، أنه مصاب بجروح في جميع أنحاء جسده ومنها الرأس، إضافة إلى كسور في قدميه، وذلك جرّاء حادث سير تعرّض له، مضيفاً إن الاحتلال اعتقله بعد اتهامه بتنفيذ عملية دهس. يذكر أن الأسير تعامرة (33 عاماً)، من محافظة بيت لحم، وهو معتقل منذ السادس من الشهر الجاري، ومن المفترض أن يخضع لجلسة محكمة فى وقت لاحق.

إلى الأعلى