الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بطولة شجع فريقك بالمضيبي تطوي صفحة جديدة من الإثارة والمتعة الكروية
بطولة شجع فريقك بالمضيبي تطوي صفحة جديدة من الإثارة والمتعة الكروية

بطولة شجع فريقك بالمضيبي تطوي صفحة جديدة من الإثارة والمتعة الكروية

في مباريات الدور ربع النهائي المثير
طوت بطولة شجع فريقك لكرة القدم 2016 بنادي المضيبي الرياضي الثقافي صفحة جديدة من صفحاتها المليئة بالإثارة والمتعة والمفاجآت الكروية وذلك بعد ختام مباريات الدور ربع النهائي والتي خالفت توقعات المتابعين وجماهير البطولة في الكثير منها ففي الوقت الذي اعتبر البعض بأن نتائج هذا الدور حملت المفاجأة في نتائج بعض المباريات إلا أن البعض الآخر يرى بأن المنطق والمعطيات التي سارت بها البطولة ومستويات بعض الفرق فرضت نفسها على واقع نتائج تلك المباريات وخاصة مباراتي العربي سناو والأهلي والعربي لزق والسديرة وبنتائج مباريات الدور الربع النهائي يتضح بأن النسخة الرابعة للبطولة يمكن أن تشهد ولادة بطل ووصيف جديد بحكم تأهل ثلاث فرق للدور نصف النهائي لم يسبق لها الفوز باللقب وهي فرق الأهلي والسديرة والخشبة مع وجود بطل النسختين الأولى والثانية فريق النجوم كذلك سقوط بطل ووصيف النسخة الماضية كانت أبرز ما شهدته مباريات هذا الدور حيث إن سقوط أبرز ثلاثة مرشحين للبطولة وضع للإثارة والمتعة القادمة مكانا كبيرا تنتظره جماهير البطولة هذا إلى جانب سقوط متصدري المجموعات الأربع بالبطولة وتأهل أصحاب الوصافة بهذه المجموعات وغيرها من مشاهد المتعة والإثارة التي حملتها المباريات الأربع بهذا الدور والتي سجلت حضورا جماهيريا كبيرا .

الأهلي وحيوية لاعبيه …

وعودة إلى تفاصيل مباريات الدور حيث شهد اليوم الأول مباراتين جمعت الأولى العربي سناو متصدر المجموعة الأولى مع الأهلي ثاني المجموعة الثانية فقبل صافرة البداية كانت التوقعات وبنسبة كبيرة تنصب لصالح العربي سناو بحكم تصدره للمجموعة الأولى وفي رصيده ثلاث حالات فوز وتعادل وكذلك لمستواه الفني المتزن والمتطور من مباراة لأخرى وغيرها من العوامل التي وضعها المتابعون سببا لتخطي فريق الأهلي إلا إن مدرب ولاعبو الأهلي أخذوا هذه العوامل واستغلوها لصالحهم بالمباراة التي جاءت سريعة منذ البداية والتي خطف فيها لاعبه المميز الأزهر النعماني هدف سريعا بعد متابعة لعرضية عمار الحبسي الهدف قلب التوقعات سريعا لدى جماهير المباراة فبدأت المباراة سجالا بين الفريقين الأهلي للبحث عن التعزيز والعربي سناو للتعويض حيث اعتمد مدربه سالم الصوافي على تحركات الأخويين محمد وعبدالله الصوافي وعاهد الهديفي وباقي اللاعبين لتعديل النتيجة ولكن تسرعهم وعدم التوفيق في الفرص الكثيرة التي سنحت لهم وضعت الفريق في وضع محرج وفي الشوط الثاني تواصل أضاعة الفرص والحظ العنيد الذي وقف في وجه لاعبي العربي سناو في المقابل كان مدرب الأهلي سعيد الشبيبي حذرا جدا ومغامرا في بعض الوقت بسبب معرفته التامة بقوة المنافس والذي يمكن أن يعود في أي لحظة للمباراة فعزز خطوطه بلاعبين جدد استطاعوا أن يحافظوا على تقدمهم بفضل تحركات محمد العيسري أفصل لاعب بالمباراة وأسعد الشبيبي وناصر العيسري بخط الوسط وحمود الرواحي وعلي الحبسي في خط الدفاع حتى أعلن معها حكم المباراة نهايتها بفصل ممتع رسمه لاعبو الأهلي وسط دهشة كبيرة من لاعبي وإداريي وجماهير العربي سناو الذين خسروا رهان البطولة سريعا من الدور ربع النهائي بالرغم من تواجدهم بالنسخة الماضية في الدور النصف النهائي وليستمر الأهلي في تقديم عروضه القوية بالبطولة ليعلن عن نفسه كحصان أسود جامح بالبطولة ويصل للمرة الأولى للدور نصف النهائي الذي يسعى أن يكون باباً للإنجاز والمجد الكروي للفريق وفرحة لجماهيره العريضة .

واقعية الخشبة …

المباراة الثانية في اليوم الأول والتي جمعت فريقي الفرسان متصدر المجموعة الثانية والخشبة ثاني المجموعة الأولى جاءت متكافئة من بدايتها بالرغم من الهدف الذي احرزه الخشبة في أول ربع ساعة من الشوط الأول من ضربة جزاء نفذها المتألق ناصر الجابري أفضل لاعب بالمباراة بتميز واضعا فريقه في المقدمة في المقابل كانت تحركات الفرسان ولاعبيه محمد البوسعيدي وأحمد الحبسي ويعرب الحبسي ويوسف الحبسي سريعة بحثا عن هدف التعديل حيث سنحت الكثير من الفرص التي تكسرت بين أقدام مدافعي الخشبة وحارسهم ومر الشوط الأول بين الفريقين بين أخذ وعطاء وإضاعة الفرص حيث تميز لاعبو الفريقين فيه بالتسديدات من خارج منطقة الجزاء كحلول أخرى لهز الشباك إلا أن الحظ وبراعة حارسي الفريقين حالت دون تحقيق تلك الغاية وفي الشوط الثاني استمر اللعب سجالا وفي الوقت الذي كان يبحث فيه الفرسان عن التعديل والاندفاع المستمر على مرمى الخشبة استغل المتألق أحمد العزري هذا الاندفاع ليخطف هدفين سريعين للخشبة ضرب بها طموح فريق الفرسان بالبحث عن التعديل إلا إن المحاولات استمرت للفرسان الذي كان أصرار لاعبيه كبيرا لإدراك التعادل ولكن جرت الرياح بما لا تشتهي سفنهم حيث جاءت صافرة النهاية لتعلن نهاية مسلسل رائع ومشاركة جميلة للفرسان بالبطولة توجها بصدارة المجموعة الثانية وبرز في صفوفه أكثر من لاعب لهم مستقبل باهر في مشوارهم الكروي في المقابل واقعية الخشبة فرضت نفسها بتماسك خطوطه وبهدوء لاعبيه والتي توجت بالوصول للدور النصف النهائي والذي سيكون فيه المجال متاحا لبلوغ المباراة النهائية التي تبخر حلمها في النسخة الماضية وبنفس الدور .

السديرة بالتخصص مع الكبار ..

في المباراة الثالثة بالدور الربع نهائي والتي جمعت العربي لزق متصدر المجموعة الثالثة والسديرة ثاني المجموعة الرابعة صبت التوقعات وبقوة لصالح الأول وكانت جدا منطقية حيث إن العربي لزق هو وصيف النسخة السابقة للبطولة وطموحه كبير لخطف اللقب فلاعبوه وجماهيره لن يرضوا بغير ذلك هدفا وكانت أن تتحقق أولى خطوات الحلم مع بداية اللقاء والذي احتسب فيها حكم المباراة ضربة جزاء لصالح الفريق أنبرى لها لاعبه عيسى الشبيبي ولكن براعة حارس السديرة حميد المبسلي كانت كبيرة في منع تحقيق تلك الخطوة لتبقى المباراة على ما هي عليه وتستمر المحاولات من لاعبي العربي علي سالم الشبيبي وعمر الشبيبي وجلال الشبيبي على مرمى السديرة الذي كان خط دفاعه مستبسلا أمام تلك الهجمات التي تحسر عليها كثيرا مدرب الفريق سليمان الوردي مطالبا لاعبيه بالتركيز أكثر في الوقت الذي يرى تحركات فريق السديرة بأنها تشكل خطرا على مرماه وذلك بفضل تحركات عبدالله فاضل وزهير المبسلي أحسن لاعب بالمباراة وجمعة السناني والذي حصل على ضربة جزاء صحيحة لإزعاجه المتواصل لدفاعات العربي لزق والتي معها وقع زكريا الفارسي قبلة أولى في شباك العربي لزق ويا لها من قبلة أراحت الجماهير العريضة التي آزرت الفريق حيث كان الإحساس حاضرا بأن هذا الهدف هو هدف المرور للدور القادم لثقتهم في لاعبيهم ومدربهم المتألق سعيد فاضل الذي تعامل مع الشوط الثاني للمباراة بحذر واستطاع التغيير في خطوط فريقه ليحافظ على الهدف الغالي وتنطلق أفراح جماهير الفريق مع صافرة النهاية ليكتب السديرة بذلك سطرا جديدا من إنجازاته بهذه البطولة حيث إنه الفريق الوحيد الذي أسقط بطل ووصيف النسخة الماضية القادسية والعربي لزق في المقابل سيعود العربي لزق لترتيب أوراقه التي تشتت بهذه البطولة للظروف التي مر بها الفريق مؤخرا حيث إن المتابعين على يقين بأن الفريق سيعود سريعا إلى وضعه الطبيعي لامتلاكه كوكبة كبيرة من اللاعبين المميزين .

النجوم وحلم اللقب ..

المباراة الرابعة بالدور الربع نهائي كانت مسك الختام وقمة منتظرة جمعت بين القادسية بطل المجموعة الرابعة والنجوم ثاني المجموعة الثالثة وكانت المباراة بكل تفاصيلها قمة حيث إن الفريقين هما بطلا الثلاث النسخ الماضية النجوم النسختين الأولى والثانية والقادسية بطل النسخة الثالثة المباراة جاءت سريعة ومن أول هجمة منظمة استغل سلطان الحبسي العرضية الجميلة ووضع هدف التقدم برأسية رائعة وبكل أريحية في مرمى القادسية واستمرت الهجمات على مرمى الفريقين حيث كانت السرعة حاضرة وبقوة طوال الشوط الذي تميز خلاله من جانب النجوم وبفضل تحركاتهم الخطيرة كل من سامر الحبسي والشقيقين حمد ومحمد الحبسي ومن خلفهم سعود الحبسي وعبدالله الطوقي فيما كانت تحركات موسى المحروقي وأمجد المحروقي واسحاق المحروقي وبدر الجابري ومن خلفهم إبراهيم الحبسي كفيلة بتهديد مرمى النجوم في أكثر من كرة بالشوط الأول ، وفي الشوط الثاني دخل الفريقان ليكملا العرض القوي للمباراة وإمتاع الجماهير الكبيرة الحاضرة بمدرجات الملعب حيث تنوعت الهجمات والتي ضاعت معها الفرص المتتالية حتى جاء الدور على المتألق حمد الحبسي أفضل لاعب بالمباراة ليضع النجوم في المقدمة من جديد بهدف ثاني اراح كثيرا مدربه سلطان الطوقي فيما كان مدرب القادسية أنور المحروقي أمام كابوس فقد اللقب وضياعه وكان أمله كبيرا في أن يعود فريقه للمباراة خاصة مع وجود الهجمات المتتالية للاعبيه حتى جاءت اللحظة التي كانت قاصمة للظهر بهدف ثالث للنجوم جاء بتوقيع المتألق ولاعب الخبرة فهد الحبسي ليودع القادسية البطولة التي عشقها كثيرا وكان يمني النفس بلقبها في خزائنه ولكن توقف الحلم عند هذا الدور في المقابل فإن فوز النجوم كان اعلانا عن سقوط بطل النسخة الماضية ورابع متصدر للمجموعات الأربع بالبطولة بعد العربي سناو الفرسان والعربي لزق وليتجدد الحلم من جديد لاستعادة اللقب المفقود بالبطولة الماضية فهل ستتحقق الأحلام المنتظرة للفريق .

مباريات الدور نصف النهائي ….

الدور نصف النهائي والذي ستقام مبارياته يوم الجمعة القادم ستجمع المباراة الأولى فريقي الأهلي والسديرة واللذين يصلان للمرة الأولى لهذا الدور حيث إن الفائز فيهم سيضرب أكثر من عصفور بحجر أولهم التأهل للمباراة النهائية للمرة الأولى والتأهل كذلك لتمثيل فرق النادي على مستوى المحافظة وللمرة الأولى كذلك بالإضافة إلى ضمان فرصة الظفر باللقب لينضم إلى قائمة الفائزين بألقاب البطولة في النسخ الماضية وفي المباراة الثانية يلتقي فريقا الخشبة والنجوم وهي ليست المرة الأولى التي يتواجد فيها بالدور النصف النهائي ويسعى النجوم في المباراة إلى تحقيق الكثير من المكاسب أولها التواجد بالنهائي واستغلال فرصة الظفر باللقب للمرة الثالثة ليكون طريقا لتمثيل فرق النادي على مستوى المحافظة والتي حققها كذلك مرتين متتاليتين في المقابل فإن الخشبة لن يكون صيدا سهلا ولن يرضى بالوقوف كل مرة عند هذا الدور وضياع حلم اللقب وتمثيل النادي على مستوى المحافظة ، لذا فماذا ستحمل مباريات هذه الدور للمتابعين ومن سيكون له الشرف للعب بالمباراة النهائية وتمثيل فرق النادي في المرحلة القادمة من البطولة هذا ما ينتظر إجاباته جماهير البطولة في مدرجات نادي المضيبي الرياضي .

إلى الأعلى