الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / واشنطن تتوقع طلبا تركيا بخصوص جولن وتنفي (الضلوع)

واشنطن تتوقع طلبا تركيا بخصوص جولن وتنفي (الضلوع)

واشنطن ـ وكالات: نقلت قناة “إيه بي سي” عن وزير الخارجية الأميركي جون كيري قوله إن السلطات التركية تعد ملفا عن فتح الله جولن،رجل الدين التركي المقيم بالولايات المتحدة الذي يتهمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة. وأضاف كيري إن الولايات المتحدة تتوقع أن تتلقى طلبا من وزارة العدل التركية قريبا بخصوص قضية جولن. وكرر كيري قوله إن الولايات المتحدة سوف تدرس طلبا بشأن تسليم جولن إذا استوفى المعايير القانونية الملائمة وتضمن دليلا قويا على إدانته. يشار إلى أن جولن نفى تورطه بأي شكل في محاولة الانقلاب الفاشلة. واجرى وزير الخارجية الاميركي جون كيري اتصالا هاتفيا بنظيره التركي مولود جاوش اوغلو للتأكيد على دعم بلاده للحكومة التركية بعد الانقلاب العسكري الفاشل الذي استهدفها وكذلك ايضا لابلاغه رفض الادارة الأميركية للتصريحات والتلميحات التي اتهمتها بالضلوع في المحاولة الانقلابية. وكانت الولايات المتحدة سارعت الى ادانة الانقلاب العسكري الذي حاول فصيل في الجيش التركي القيام به ضد حكومة الرئيس رجب طيب اردوغان واكدت “دعمها الكامل للحكومة المنتخبة ديموقراطيا”. ولكن بحسب وسائل الاعلام فان العديد من المسؤولين الاتراك اتهموا الادارة الاميركية تصريحا او تلميحا بانها كانت في الواقع تأمل نجاح الانقلاب، وهي اتهامات رفضها كيري رفضا باتا وبغضب. وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي ان الوزير كيري اتصل بنظيره التركي لليوم الثاني على التوالي ليعرض عليه مساعدة اميركية في التحقيق بحيثيات الانقلاب.
وقال كيربي ان الوزير الاميركي “اوضح ان الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة السلطات التركية في القيام بهذا التحقيق، واكد ايضا ان التلميحات او التصريحات العلنية بشأن دور محتمل للولايات المتحدة في محاولة الانقلاب الفاشلة هي جميعها خاطئة وتضر بعلاقاتنا الثنائية”.
وكان وزير العمل التركي سليمان سويلو قال في وقت سابق السبت، بحسب ما نقلت عنه وسائل اعلام تركية، ان الولايات المتحدة تقف خلف المحاولة الانقلابية التي ادت الى اشتباكات خلفت 265 قتيلا على الاقل. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)إن تركيا ستعيد فتح قاعدة إنجيرليك الجوية أمام الطائرات الأميركية التي تستخدم في تنفيذ هجمات على تنظيم داعش وذلك في أعقاب محاولة الانقلاب. وذكر بيان للبنتاجون أنه “بعد تنسيق وثيق مع حلفائنا الأتراك أعادوا فتح مجالهم الجوي أمام الطيران العسكري. ونتيجة لذلك فقد استؤنفت العمليات الجوية للتحالف ضد داعش في جميع القواعد الجوية في تركيا.”

إلى الأعلى