الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / استنفار أمني بلبنان لوقف اطلاق الرصاص في المناسبات
استنفار أمني بلبنان لوقف اطلاق الرصاص في المناسبات

استنفار أمني بلبنان لوقف اطلاق الرصاص في المناسبات

بعد حصده العديد من الضحايا
بيروت ـ وكالات: احتفالا بولادة طفل او باطلالة زعيم عبر التلفزيون، بفوز مرشح في الانتخابات او بنجاح تلميذ في شهادة تعليمية، في مأتم شاب قتل في حادث سير أو على الجبهات، في مناسباتهم السعيدة والحزينة، يطلق لبنانيون الرصاص في الهواء في ممارسة تحولت إلى ظاهرة قاتلة.
ويعكس تنامي هذه الظاهرة حجم انتشار السلاح الفردي بلا ضوابط في لبنان منذ الحرب الأهلية (1975-1990) ويطرح ضرورة التشدد في تطبيق القوانين وتحديثها، وقد دفع القوى الامنية الى تفعيل تدخلها لملاحقة المتورطين.
ومنذ شهر مارس، أحصت القوى الامنية مقتل اربعة اشخاص على الاقل بينهم ثلاثة أطفال في اطلاق نار في الهواء، واصابة ثمانية اشخاص آخرين برصاص طائش.
ونجا حسين عزب (15 عاما) بأعجوبة خلال شهر مايو من الموت بعدما اخترقت رصاصة طائشة صدره وهو يسير في الشارع مع افراد من عائلته في الضاحية الجنوبية لبيروت خلال الاحتفال بنتائج الانتخابات البلدية.
ويقول حسين بعد تصفحه صورا على هاتف الخلوي تظهره مستلقيا على سرير المستشفى واخرى للرصاصة التي تم استئصالها، “شعرت بنار دخلت الى صدري. بدأ الدم ينفر. خفت كثيرا. اعتقدت انني سأموت”.
ويقول انه بات يسارع الى الاختباء في كل مرة يسمع دويا حتى لو كان مجرد مفرقعات، ويضيف “تغيرت حياتي. أصبحت عصبيا كثيرا.. لا أتمكن من النوم وعندما أكون نائما استفيق مصابا بنوبات هلع”.
وتقول والدته وفاء (45 سنة) بانفعال “هم كانوا يحتفلون بالفوز في الانتخابات فيما كنا نبكي دما”.
في مطلع يوليو، اصيب رجل في البقاع (شرق) برصاص طائش اطلق احتفالا برؤية الهلال عشية عيد الفطر، وقتل طفل في بيروت اثر صدور نتائج امتحانات البكالوريا الرسمية.
وتتكرر الظاهرة في مناطق لبنانية مختلفة، لا سيما في الضاحية الجنوبية، احدى أبرز مناطق نفوذ حزب الله، وخصوصا خلال خطابات الامين العام للحزب حسن نصرالله.
ووجه نصرالله مرارا نداءات لم تجد صدى في الشارع، فما كان منه الا ان حذر محازبيه في 24 يونيو بان من يطلق النار في الهواء سيفصل من الحزب حتى من “يكون قاتل إسرائيل 30 سنة”.
ويقر قاسم (36 عاما)، وهو بائع متجول في مدينة صيدا (جنوب)، باقدامه على اطلاق الرصاص ابتهاجا في مناسبات عدة على مدى السنوات الماضية، لكنه يشدد على انه لا يفعل ذلك “بين البيوت، انما في الساحات العامة بعدما اطلب من الناس الابتعاد”.
ويقول “أول مرة اطلقت الرصاص كانت منذ 14 عاما حين ولدت ابنتي عروبة تزامنا مع ذكرى استقلال لبنان في 22 نوفمبر”.
ويضيف “كانت أول فرحة لنا وأطلقت حينها 75 رصاصة”.
وكرر قاسم اطلاق رصاص الابتهاج، بحسب قوله، بعد شفاء ابنته من مرض اصيبت به وفي كل عيد استقلال ومع ولادة طفله الثاني.
وبرغم اصابته سابقا بالخطأ خلال تنظيفه مسدسا، يقول “السلاح زينة الرجال”. ثم يؤكد انه تخلى مؤخرا عن سلاحه.
ويقدر فادي ابي علام، رئيس حركة “السلام الدائم”، وهي منظمة غير حكومية تنشط في مجال التوعية على مخاطر استخدام السلاح لفرانس برس، عدد قطع السلاح الخفيفة “بنحو اربعة ملايين قطعة سلاح اي عدد سكان لبنان”.
ويستدرك “صحيح انه لا يوجد سلاح في بعض المنازل لكن هناك العشرات في بعضها الاخر”.
وينطبق على حيازة السلاح واستخدامه قانون الاسلحة الصادر العام 1959، ويعاقب “كل من أقدم على اطلاق النار في الاماكن الاهلة بالحبس من ستة اشهر الى ثلاث سنوات وبالغرامة من 500 ليرة الى الف ليرة (0,6 دولار) او باحدى هاتين العقوبتين”.
وتحول هذه العقوبة التي مرّ عليها الزمن بفعل تغير قيمة العملة، دون تعرض مطلقي النار لعقوبة فعلية.
ويقول النائب غسان مخيبر الذي تقدم مؤخرا باقتراح لتعديل هذه الاحكام “طالما للقاضي الحرية في اختيار احدى هاتين العقوبتين فانه يتجه الى انزال عقوبة الغرامة البسيطة جدا”.
ووقع عشرة نواب من مختلف الاحزاب الرئيسية على اقتراح القانون تمهيدا لمناقشته والتصويت عليه عندل اول جلسة للبرلمان المعطل منذ 2014 بسبب ازمة سياسية حادة في لبنان.
ويطالب الاقتراح بتشديد عقوبة السجن حتى 20 عاما ورفع قيمة الغرامة حتى 12500 دولار، وبإنزال العقوبتين معا بحق كل من يطلق الرصاص وتجريده من سلاحه.
وأطلقت قوى الامن الداخلي حملة توعية بعنوان “بتقبل تقتل؟” للحد من هذه الممارسة التي يصفها رئيس شعبة العلاقات العامة في قوى الامن الداخلي العقيد جوزف مسلم بـ”المرضية والقاتلة”.
ويوضح “أطلقنا خدمة بعنوان +بلِّغ+ لتشجيع المواطنين على ابلاغنا عن مطلقي النار مع الحفاظ على سرية” هوية المبلغين، مضيفا “بتنا نعلن عن توقيف مطلقي الرصاص يوميا لنعلم الناس اننا نلاحقهم ونريد تعاونهم لوقف هذه الظاهرة”.
واوقفت قوى الامن الداخلي 136 شخصا بين الاول من يونيو والرابع من الشهر الحالي.
ويقول ابي علام الذي وثقت جمعيته سقوط مئات الضحايا بين قتيل وجريح منذ العام 2000 “اطلاق الرصاص يأتي تعبيرا عن مشاعر فرح وحزن، لكن السماء لم تبلع يوما رصاصة”.

إلى الأعلى