الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا الوطني للناشئين يحقق مغانم كثيرة فى تجربتيه مع نظيره الياباني
منتخبنا الوطني للناشئين يحقق مغانم كثيرة فى تجربتيه مع نظيره الياباني

منتخبنا الوطني للناشئين يحقق مغانم كثيرة فى تجربتيه مع نظيره الياباني

استعدادا لنهائيات كأس آسيا للناشئين بالهند
هلال العوفي : برنامج الإعداد يتضمن لقاءات مع أوزبكستان وإيران للوصول إلى التشكيلة النهائية
متابعة ـ ليلى بنت خلفان الرجيبية:
استعدادا للمشاركة في نهائيات كأس آسيا لكرة القدم التي تستضيفها الهند من 13 سبتمبر وحتى 2 اكتوبر 2016 القادم ان شاء الله , خاض منتخبنا الوطني للناشئين تجربتين وديتيين مع المنتخب الياباني على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والتي استطاع خلالها الاحمر العماني ان يخرج بعدد من الملاحظات المهمة من خلال التجربتين في اليومين الماضيين حيث قدم المنتخب مستوى جيدا خلال المباريات بالرغم من انه خسر في المباراة الاولى الا انه استطاع في المباراة الثانية استعادة استيعاب الفريق والخروج من المباراة بالتعادل حيث جاءت تلك التجارب في اطار البرنامج الاعدادي الذي رسمه له الجهاز الفني للمنتخب كما ان الاستفادة شاطرها المنتخب الياباني بحصر النقاط التي لابد من اعادة التركيز عليها نظرا الى ان المنتخب يقيم معسكره التدريبي في السلطنة والذي يستمر حتى نهاية هذا اليوم .
تجربة جيدة
وحول نوعية الاستفادة وماهية ما حدث خلال التجربتين التي أقامهما منتخبنا الوطني فقد سلطنا الضوء عليها لمعرفة أهداف ونتائج التجربة حدثنا هلال العوفي مساعد مدرب منتخبنا الوطني للناشئين قائلا : بشكل عام نتاج التجربة مع المنتخب الياباني كانت جيدة للغاية ومهمة للمنتخب الوطني حيث ان المنتخب العماني لم يظهر بالمستوى العالي في المباراة الاولى بسبب ضعف اللياقة البدنية والاداء كان جدا متوسط لذلك خسرنا 2/ صفر أما بالنسبة للمباراة الثانية فإن الفريق استطاع أن يستعيد قواه من جديد واستطاع أيضا الجهاز الفني أن يحدد بعضا من الأخطاء ومعالجتها على الفور كما لاحظنا أيضا من خلال المباراة الثانية أن الجانب البدني ارتفع كثيرا لدى اللاعبين واستطاعوا أن ينهوا شوطي المباراة بالتعادل مع المنتخب الياباني .
وأضاف العوفي : كما اننا خرجنا من تلك التجربة بأهداف مهمة وبخاصة في هذه الفترة حيث استطعنا إلقاء الضوء على بعض النقاط التي كانت بحاجة إلى تصحيحها وعززنا بعض الجوانب في الخطة التي لعبوا بها وفي اللاعبين انفسهم وتعد النتائج ايجابية بعد التوقف لشهر رمضان بما اننا كنا نقيم حصصا تدريبية لفترة واحدة فقط وللعلم كان منتخبنا قد خاض تجربتين وديتين قبل تجربته مع اليابان خلال شهر رمضان مع المنتخب البحريني الشقيق فاز في الاولى 3/ صفر وكرر الفوز في المباراة الثانية بثلاثة اهداف لهدفين والحمدلله أن تلك التجارب اردنا ان نضع النقاط على الحروف وان نخوض تجربة اليابان بما ان تجربة البحرين كانت بعد فترة طويلة من توقف المنتخب عن المباريات الودية منذ نهاية شهر سبتمبر الماضي .

أهمية اختيار التجربة مع اليابان
واضاف العوفي : نحن نعلم ان المنتخب الياباني منتخب قوي ومنتخبنا لم يكن بتلك الجاهزية العالية والتي تصل نسبتها 100% ولكن كان لابد من تلك التجربة لعدد من الاهداف حيث ان المنتخب الياباني يمتلك الفروق الفردية العالية و معروف عنه السرعة من خلال الليااقة البدنية العالية التي يمتلكها والجاهزية في الانتقال وكون ان المجموعة التي وقع فيها المنتخب الوطني في نهائيات كأس اسيا بالهند مع العراق ومنتخبين من شرق القارة الاسيوية منتخب ماليزيا ومنتخب كوريا الجنوبية كان لابد لنا ان يقع اختيارنا على منتخب من شرق القارة الاسيوية لكي يتعود اللاعبون على آلية لعب تلك المنتخبات وعلى ماذا يرتكزون في خطة اللعب بالاضافة الى انهم سيعيشون نفس الجو الذي ينتظرهم في نهائيات كأس آسيا في الهند في سبتمبر القادم كما ان منتخب اليابان كذلك سوف يلعب في المجموعة الثانية التي تضم ايضا منتخبات استراليا وفيتنام وقيرغزستان لذلك كانت تجربتنا معهم جدا مهمة لمنتخبنا الوطني لاننا استطعنا تقييم المنتخب من كافة الجوانب من خلال اللعب مع منتخب معروف على مستوى آسيا ومهتمين جدا بالمراحل السنية .

ماهية تشكيلة المنتخب

وقال العوفي : تشكيلة اللاعبين انحصرت ما بين 26 الى 27 لاعبا تقريبا حيث اننا لم نعتمد التشكيلة النهائية إلى الآن ولكن اللاعبين الذين تواجدوا في آخر تجربة مع اليابان تكونت من 26 لاعبا وهم : ارشد بن سعيد العلوي ومحمد بن ابراهيم العلوي وسالم بن جمعة الداودي ( العروبة ) وناجي بن فايل الغيلاني ( صور ) وسلطان بن سعيد ونجيب بن محفوظ الشجيبي ( النصر ) ومحمد بن شهاب الشكيلي واسلام بن سالم الهنائي ( عبري ) ويقظان بن خميس المشيفري ويحيى بن حمود الهديفي وعصام بن خميس المخزومي ومعتصم بن مصطفى البكري ويوسف بن ناشر المالكي ونواف بن عبدالعزيز الحراصي ( السيب ) ويوسف بن علي الشيادي ومحمد بن احمد الشكيلي ونواف بن جاسم المجيني ومحمد بن خليفة الخميسي ( السويق ) والبراء بن خالد المعولي ( الشباب ) وثامر بن سالم الزعابي ومحمد بن عبيد القايدي ( السلام ) وحمزة بن علي الشكيلي ( الرستاق ) واسامه بن عوض الرمضاني وعماد بن عبدالله الجرادي( المصنعة ) وسالم بن علي بيت فاضل ( صلالة ) وعبدالله بن خليفة الدرمكي ( الخابورة ).
وتابع العوفي حديثه قائلا : يوجد عدد من االلاعبين غير مستقرين معهم كأسماء فقط في القائمة وعدد من الاسماء غائبة بسبب السفر والاصابات ولكن لا يزال الوقت معنا لنعطي التشكيلة التي نراها الانسب والاصلح للاستحقاق القادم كما ان هناك بعض المباريات القادمة والمعسكرات الداخلية والخارجية حتى يخوض اللاعبون تجاربها .

خطة الإعداد القادمة
وأضاف العوفي : بالنسبة لخطة الاعداد لما بعد مباراتنا مع تجربة المنتخب الياباني فقد يخضع المنتخب خلال الفترة الحالية وحتى 20 من الشهر الجاري إلى راحة تامة ليبدأ التجمع يوم 21 من يوليو من خلال معسكر داخلي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر على أن يغادروا إلى اوزباكستان في طشقند لملاقاة المنتخب الاوزبكي للناشئين يومي الخامس والعشرين والسابع والعشرين من يوليو مباراتين وديتين ومن المحتمل أن تكون هناك مباراة ودية ثالثة يوم 29 من ذات الشهر مع أحد الاندية الاوزبكية استغلالا للوقت قبل موعد العودة الى السلطنة وحتى يكون المنتخب على تشبع تام بالتجارب الدولية .
وقال العوفي : وبعد العودة من اوزباكستان سوف يخضع المنتخب لراحة لاربع ايام متتالية الى ان يعود للتجمع من جديد من 4 وحتى 11 من شهر اغسطس القادم بمعسكر داخلي سوف يتخلله عدد من الحصص التدريبية التي تختص بالمهاراة او اللياقة البدنية بالاضافة الى خوض المنتخب لعدد من المباريات الودية مع اندية السلطنة وسوف ينصب التركيز من خلال تلك المباريات على الجانب البدني كثيرا بعدها ستكون هناك راحة لمدة 4 ايام .

إلى طهران
كما سيكون هناك تجمع للمنتخب من 16 وحتى 22 من أغسطس بمعسكر داخلي من جديد وذلك للتهيئة التامة واختيار ما يقارب 23 لاعبا للمغادرة الى المعسكر الخارجي في طهران والذي سيستمر 6 ايام من 23 وحتى 28 من اغسطس سوف يتخلله عدد من التجارب الودية مع المنتخب الايراني وسوف يكون البرنامج الاعدادي هناك مفعما بالكثير من الخطط حيث إن الجانب البدني والتهيئة النفسية ستكون حاضرة كما ان الجهاز الفني للمنتخب من المتوقع بعد تجربة ايران سيكون قادرا على حصر القائمة الرئيسية التي ستتواجد في نهائيات آسيا .
وأضاف العوفي : بعد تجربة طهران سيكون البرنامج كالعادة راحة لمدة أربع ايام للمنتخب بعدها يبدأ التجمع من جديد في الاول من شهر سبتمبر ليكون على اتم الاستعداد لملاقاة المنتخب السعودي هنا في السلطنة من خلال مباراتين وديتين يومي 4 و6 من سبتمبر لتكون مغادرة ارض السلطنة بعد يوم واحد من التجربة السعودية مباشرة الى الهند والدخول في معسكر داخلي قبل ايام من البطولة كما سيتضمن المعسكر الداخلي عددا من المباريات الودية وبدأنا بمخاطبة المنتخب الاماراتي وملاقاته في مباراة ودية قبل 5 أيام من انطلاق البطولة حيث إن منتخبنا الوطني سوف يستهل مبارياته بلقاء المنتخب الماليزي يوم السادس عشر بعدها يلتقي المنتخب الكوري يوم التاسع عشر قبل أن يختتم مبارياته في المجموعة بلقاء شقيقه العراقي في الثاني والعشرين من سبتمبر ونتمنى أن نكون بهذا الاعداد ان نصل بالمستوى المتوقع من اللاعبين ونتمنى لهم التوفيق .

إلى الأعلى