الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق : غارات فرنسية تستهدف «داعش» بالموصل وأستراليا توسع مهمة قواتها
العراق : غارات فرنسية تستهدف «داعش» بالموصل وأستراليا توسع مهمة قواتها

العراق : غارات فرنسية تستهدف «داعش» بالموصل وأستراليا توسع مهمة قواتها

باريس ــ عواصم ــ وكالات: أعلنت باريس أن مقاتلات فرنسية شنت غارات جديدة، صباح أمس الثلاثاء، على مواقع لتنظيم داعش الإرهابي «في محيط الموصل» شمال غرب العراق، في أحدث رد فعل فرنسي على اعتداء نيس الذي أوقع 84 قتيلا. فيما أعلنت الحكومة الأسترالية توسيع مهمة قواتها في العراق لتتضمن تدريب أجهزة الشرطة في العراق التي تخوض معركة ضد «داعش» في الغرب وفي الشمال.
وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان لاذاعة «فرانس انفو» العامة «نفذت ضربات فرنسية هذه الليلة في تلعفر، على مسافة غير بعيدة من الموصل». واوضح ان هذه الغارات ليست الاولى منذ اعتداء 14 يوليو الذي خلف 84 قتيلا في نيس بجنوب شرق فرنسا، مضيفا «وجهنا ضربات امس، لا نعلن ذلك كل يوم ولكن منذ انضمامنا الى التحالف، نضرب يوميا». واكد ان «الضرب في الموصل والضرب في العراق (يعني) ايضا ضمان امننا في فرنسا وفي شكل اشمل في اوروبا». واعتبر لودريان ان على الدول الاعضاء في التحالف والتي تجتمع الاربعاء والخميس في واشنطن «ان تمضي في الهجوم المستمر في العراق وسوريا حتى النهاية» عبر تركيز ضرباتها على معقلي «داعش» في الموصل والرقة من حيث «تنظم المجموعات الارهابية» . ولفت الى ان هذا الهجوم «يتقدم في شكل جيد، فداعش خسر اربعين في المئة من اراضيه وفقد عددا كبيرا من المقاتلين وموارد كثيرة». وخلص وزير الدفاع الفرنسي «ينبغي اذن مواصلة هذا الضغط، للتوصل إلى القضاء نهائيا» على التنظيم، مع إقراره بأن هذه العملية تتطلب «مزيدا من الوقت».
الى ذلك، أعلن رئيس وزراء أستراليا مالكولم تورنبول أن العسكريين الأستراليين المرابطين في العراق سيبدأون في القريب العاجل تدريب أفراد الشرطة وغيرهم من عناصر قوات الأمن العراقية. وأوضح تورنبول في مؤتمر صحفي بعد لقائه مع جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي امس الثلاثاء أن الخبراء الأستراليين كانوا يقومون قبل ذلك بتدريب قوات الجيش العراقي فقط، إلا أن مهمتهم الآن ستتوسع. ومن المقرر أن تتولى القوة الأسترالية المتمركزة في معسكر التاجي عند أطراف بغداد، هذه المهمة الإضافية. ويبلغ عدد أفراد هذه القوة 300 عسكري اقتصرت مهمتهم حتى الآن على تدريب أفراد الجيش العراقي.
من جانبه شكر بايدن أستراليا على مشاركتها النشطة في العملية الدولية لمكافحة الإرهاب في سوريا والعراق، مشيدا بالعلاقات الوثيقة بين البلدين. وكان بايدن قد وصل إلى أستراليا مساء السبت لإجراء محادثات تتعلق بالتجارة وقضايا الأمن الإقليمي والدولي. ومن المقرر أن يتوجه نائب الرئيس إلى نيوزيلندا اليوم الأربعاء.

إلى الأعلى