الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / تواصل فعاليات معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط وسط مجموعة من الأنشطة المتنوعة
تواصل فعاليات معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط وسط مجموعة من الأنشطة المتنوعة

تواصل فعاليات معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط وسط مجموعة من الأنشطة المتنوعة

بزيارات للمتحف الوطني ودار الأوبرا ومجلس عمان
تتواصل لليوم الثالث على التوالي فعاليات وأنشطة معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط الذي تنظمه وزارة الشؤون الرياضية حتى 22 من يوليو الجاري، بمشاركة ما يقرب من 100 شاب من مختلف الأندية الرياضية بالسلطنة ومن المراكز الرياضية بولايتي ضنك وإزكي، ومن الجمعية العمانية للمعوقين من ذوي الإعاقة الحركية ، وسط مجموعة من الأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية والاجتماعية وحلقات العمل التدريبية والأعمال التطوعية والزيارات، وذلك في قاعات مركز دائرة شؤون المنتخبات بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
وخرج أمس الشباب المشاركون في المعسكر في زيارات لعدد من المعالم الحضارية والثقافية بمحافظة مسقط حيث زار مجموعة من الشباب المتحف الوطني تعرفوا خلالها على هذا المشروع الحيوي الذي تبلغ مساحته الإنشائية 13 ألف متر مربع، منها أربعة آلاف متر خصصت لقاعات العرض الثابت، وعددها 13 قاعة متحفية، ومنها قاعة الأرض والإنسان، وقاعة التاريخ البحري، وقاعة السلاح، وقاعة المنجز الحضاري، وقاعة الأفلاج، وقاعة العملات، وقاعة ما قبل التاريخ والعصور القديمة، وقاعة عمان والعالم الخارجي، وقاعة عظمة الإسلام، وقاعة عصر النهضة، إلى جانب وجود قاعة مخصصة للمعارض المؤقتة، تم تصميمها وفق الضوابط والمعايير المتبعة عالميا لهذا النوع من المتحف، وتعرفوا خلالها على ما تحتويه قاعة المقتنيات، والإطلاع على المركز التعليمي، وقاعة المحاضرات المجهزة تجهيزا متكاملا، ومركز للحفظ والصون، والتعرف على صناديق العرض التي تم تصميمها وفق معايير علمية دقيقة، وفق ما هو مطبق في مجموعة من المتاحف العالمية الرائدة.
كما زارت مجموعة أخرى دار الأوبرا السلطانية تعرفوا خلالها على الدور الثقافي الذي تجسده الدار في تعزيز التقارب بين ثقافات الشعوب، فيما زارت مجموعة أخرى من الشباب مجلس عمان عمان لمشاهدة تطور المجلس من المجلس الاستشاري إلى مجلسي الدولة والشورى

لقاء المبدعين
واستضاف شباب معسكر الأندية بمسقط وضمن برنامج في لقاء المبدعين أحمد الكلباني أحد الشباب المبدعين في الفصاحة والحاصل على المركز الرابع في برنامج الفصيح حيث استعرض خلال اللقاء مشاركاته الأدبية وحصوله على المركز الرابع على مستوى الوطن العربي في برنامج الفصاحة، وتطرق عن التحديات والصعوبات التي واجهها في مسابقة الشعر الفصيح التي شارك فيها بولاية عبري، موضحا الطموحات التي صاحبت حياته ودور القراءة في تطوير ملكاته في اللغة العربية، كما استعرض مشاركاته الأخرى وعن مشاركته في مسابقة مهرجان الشعر العماني في 2012 وحصله على المركز الخامس.
واستعرض مشاركاته الإعلامية في برنامج صباح الخير يا عمان بإذاعة سلطنة عمان ، بعدها فتح باب الحوار والمناقشة كما ألقى قصيدة شعرية، وفي ختام اللقاء قام بدر بن سالم الرواحي مدير المعسكر بتسليم أحمد الكلباني هدية تذكارية.
فرق العمل
وضمن الأنشطة والجلسات الحوارية التدريبية أقيمت بقاعة بدائرة شؤون المنتخبات جلسة تدريبية حوارية تناولت بناء فرق العمل قدمها خالد بن علي العادي رئيس فريق البرامج تناول فيها التعريف بفرق العمل ومهارات تكوين فرق العمل واستراتيجياتها والعوامل المؤدية إلى نجاح فريق العمل وأهم ايجابياتها تضمنت الجلسة عددا من التدريبات العملية التي أكدت أهمية بناء فرق العمل للوصول الى النجاح، وأكد المحاصر أن بناء فرق العمل يتيح الفرصة لإبراز أحسن الصفات الموجودة في الأشخاص ويثري النقاش وينقح الأفكار ويؤدي في النهاية إلى إنجاز الأعمال وحل المشكلات ، وأن الحصول على هذه النهاية المطلوبة لابد من بناء فرق العمل على أسس علمية ونفسية واستحضار هدف معين يتم تحقيقه.
أعمال تطوعية
وفي الجانب التطوعي شارك الشباب في الحملة الوطنية إزالة شجرة المسكيت بمنطقة الخوير بولاية بوشر وذلك بالتعاون مع وزارة الزراعة والثروة السمكية حيث قام الشباب بإزالة المسكيت التي تعتبر من الأشجار الضارة للإنسان وللحيوان وللنبات، وهي شجرة تلتهم الأشجار التي حولها وتقضي على الرقعة الخضراء وتنافس البيئة الطبيعية، وكذلك تؤثر على الحيوان وخصوصا إذا تناولها حيث تسبب تساقط أسنانها والهزال وأحيانا إلى النفوق، كما تؤثر على الإنسان حيث إن الإصابات الشديدة تؤثر على الأطراف، كما أنها تؤثر على الاقتصاد الوطني.
قرية التنمية
وفي الفترة المسائية تواصلت البرامج الحوارية والتدريبية في قرية التنمية التي تعد مركز مصغرا ضمت بين جنباتها عدة أركان حوارية علمية وثقافية وفنية ورياضية ومهنية واصل فيها الشباب تلقي تدريباتهم التفاعلية المكثفة والتي تناولت حلقة عمل الاتصالات اللاسلكية التي تنفذها الجمعية السلطانية العمانية لهواة اللاسلكي للتعرف على أهم البرامج الجديدة المستخدمة في الاتصالات، وتواصلت كذلك حلقة التدريب على صناعة الربوت الالكتروني التي تقدمها وزارة التربية والتعليم للمشاركين، وركن شرطة عمان السلطانية في جال برامج توعوية للشباب المشاركين من خلال استعراض مسببات الحوادث وإحصائيات الحوادث والوفيات والإصابة وأهمية التقديم بالسرعات المحددة لسلامة مرتادي الطريق، وتواصلت حلقة النحت بالطين، وواصل ركن الريادة الذي تنفذه الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة برامجه في التعريف بالدعم المقدم للشاب من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتأسيس المؤسسات الصغيرة، وفي ركن وزارة الزراعة والثروة السمكية واصلت الوزارة التعريف بجهودها في مكافحة شجرة المسكت وتقيمم الجهود التطوعية التي شارك بها المشاركين في المعسكر للتخلص من الشجرة الضارة، كما تواصلت حلقة تدريب إعادة تدوير المخلفات أعمالها في تدريب الشباب لاستخدام المخلفات في إنتاج أعمال فنية مفيدة ، وواصل ركن التصوير الضوئي برنامجه التدريبي للشباب على التصوير الاحترافي، وواصلت جمعية البيئة العمانية حلقة عملها في مجال الجهود البيئية التي تقوم بها السلطنة للحفاظ على مكونات البيئة، وتواصلت الجلسة الحوارية التي تديرها الهيئة العامة لحماية المستهلك وتوضيح جهودها في ضبط عدد من المواد المغشوشة وجهود التوعية المستمرة للهيئة، وواصل ركن التدريب على لغة الإشارة أعماله لتدريب الشباب على لغة الإشارة ، وواصل الشباب في ركن المكتبة التابع لوزارة التراث والثقافة تدريباتهم على القراءة واستخلاص ملخص عن قراءاتهم للكتب، وقدم ركن صندوق الرفد جهود الصندوق لتمكين الشباب من تأسيس المؤسسات الصغيرة.
ابداعات
ولمعرفة انطباعات المشاركين في المعسكر والفوائد التي تحققها لهم كانت اللقاءات التالية: في البداية قال :المشارك عادل سالم العلوي: لقد سعدت بالمشاركة في معسكرات شباب الأندية التي تنوعت في برامجها وأنشطتها مما جعلها أكثر فائدة فقد أسهمت برامجها الرياضية والأدبية والثقافية والعلمية في صقل وإبراز مواهبنا في مختلف المجالات ، موضحا أن المعسكرات لها دور كبير في إبراز المهارات الإبداعية وتطويرها لى الشباب وعلينا كشباب مشاركين في هذا المعسكر استغلال هذه المشاركة من خلال إظهار تطوير مواهبنا وقدراتنا، والحرص التام على المشاركة في اكبر قدر من الأنشطة والفعاليات في هذا المعسكر.
وأضاف بان تصميم برامج المعسكر جيد ويخلق فينا روح المنافسة الشريفة ، والعمل الجماعي كما يعودنا على الانضباط والالتزام بالمواعيد المحددة ، وأيضا تكسب المشاركين خبرات جديدة ، وتوفر الفرصة لتبادل الخبرات والتجارب الرائدة وفي تنمية روح التعاون والمحبة بين شباب هذا الوطن.
بيئة تعليمية
وقال المشارك عبد العزيز بن ناصر بن خميس الخروصي : تعد معسكرات شباب الأندية ببرامجها العلمية والإبداعية والرياضية والثقافية والأدبية بيئة ومدرسة تعليمية ناجحة، لكسب الخبرات وتعزيز الطاقات الذهنية والعقلية والجسميه والجسدية، بإشراف من وزارة الشؤون الرياضية التي نوجه لها كل الشكر والتقدير على جهودها لدعم الشباب العماني واستثمار وقت الفراغ بما يفيدنا ومجتمعنا، موضحا أن المعسكر أصبح مكان محببا للشباب من اجل الاستفادة من كل ما يقدم لهم من برامج وأنشطة تسهم في تعزيز كافة القدرات والمهارات الذاتية والعقلية والنفسية والذهنية، كما توفر المعسكرات الفرصة لابراز الطاقات واكتشاف المواهب وتكوين الصداقات بين الشباب في المعسكر وفي زيادة الترابط بين المجموعات الأخرى المشاركة، وكذلك توطيد العلاقات من حيث التعاون والإيثار والعمل كمجموعة واحدة، وتوطيد العلاقة تعتبر الهدف الأسمى التي تصب في مصلحة الجميع، كما تسهم المعسكرات في التعرف على عدد من المعالم التاريخية والحضارية والثقافية والسياحية والمنجزات التنموية التي تحققت على أرض السلطنة.
استثمار الطاقات
وقال المشارك احمد السالمي : معسكرات شباب الأندية من المعسكرات التي توفر لنا الفرص لاستثمار طاقاتنا وتنمي قدراتنا ، وفي اكتساب بعض المعلومات التي قد لا يدركها الشباب، كما تتيح تنفيذ البرامج لنا الفرص لتنمية مهارات روح التعاون بين الأفراد والاعتماد على النفس وتبادل الخبرات والتجارب بين مختلف الولايات فكل شاب يعطي خبراته للآخر، كما أن المعسكر فرصة لممارسة الانضباط والتقيد بالتعليمات والحفاظ على الصلوات في أوقاتها، إلى جانب اكتساب مهارات الحوار والتعرف على بعض المهارات الحرفية وبناء فرق العمل، مشيدا بالجو الأسري الذي يرافق كافة الفعاليات والانضباطية الكبيرة للمشاركين.
تمكين
وقال المشارك إبراهيم بن عبدا لله الراشدي: هنا في هذا المعسكر الكثير من البرامج التي توفر للشباب الفرص لتوسع مداركهم وتنمية قدراتهم ومواهبهم وتتيح الفرصة لهم لتعرف على أشياء جديدة من الممكن أن تفيدهم بحياتهم، وذلك من خلال حلقات العمل التدريبية والمناشط التفاعلية التي تتناسب مع فئة الشباب ومنها ما يقام في (قرية التنمية ) وهي تعتبر اسم على مسمى وذلك لأنها تنمي قدرات الشباب في المجالات التي اختاروها لكي ينتجوا فيها خلال أربعة أيام عدد من ألأاعمال الفنية الى جانب ما يوفره برنامج ( التحدي والمغامرة ) من تنافس شريف بين الشباب، كما أن المعسكر يوفر الفرص للقيام بأعمال تطوعية لخدمة البيئة من خلال المشاركة في إزالة شجرت المسكيت الضارة بالبيئة، ويف ختام حديثه توجه بالشكر لوزارة الشؤون الرياضية على تنظيم هذه المعسكرات التي وصفها بالناجحة.

إلى الأعلى