الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ليالي المهرجان .. يسلط الضوء على مسيرة الفنان الراحل “عبدالله الصفراوي”
ليالي المهرجان .. يسلط الضوء على مسيرة الفنان الراحل “عبدالله الصفراوي”

ليالي المهرجان .. يسلط الضوء على مسيرة الفنان الراحل “عبدالله الصفراوي”

مهرجان صلالة السياحي 2016

يواصل برنامج ليالي المهرجان تقديم فقراته المميزة من على مسرح المروج ويبث على الهواء مباشرة عبر قناة ( عمان مباشر) التي تنفذه شركة مسقط للوسائل الإعلامية حيث سلط الضوء في حلقة أمس الأول على مشوار الفنان الراحل عبدالله الصفراوي ضمن رواد الأغنية العمانية والتي خصص لها يوم الثلاثاء من كل أسبوع للاحتفال برواد الأغنية العمانية فقد استضاف البرنامج مريم بنت عبدالله المخيني ابنة الفنان الراحل عبدالله الصفراوي حيث تحدثت عن مسيرة والدها واهم محطاته الفنية حيث يعد عبدالله الصفراوي واحدا من أعلام الأغنية الوطنية ومن أوائل الذين تغنوا للوطن والقائد ومن أبرز أغانيه هاتف البشرى وموطن الأحرار وأنشودة الوطن وغيرها الكثير من الأغاني الوطنية والاناشيد التي ستظل عالقة وراسخة في الأذهان كما استضاف البرنامج الباحث سيف الوهيبي الذي تحدث عن الجوانب الفنية في حياة الفنان عبدالله الصفراوي.
جدير بالذكر أن برنامج ليالي المهرجان يقدم من مسرح المروج ويبث عبر قناة عمان مباشر من السبت إلى الخميس ويهتم بجميع المناشط الفنية والتراثية حيث يخصص يوما السبت والأحد من كل أسبوع لمسابقة البرعة ويوم الإثنين لمسابقة نجم الإنشاد الديني الذي تقام لأول مرة خلال مهرجان صلالة ويوم الثلاثاء حلقة خاصة عن رواد الأغنية العمانية ويوم الأربعاء حلقة خاصة مع فناني جلسات السمر الفنية ويوم الخميس مخصص لتلك الجلسات حيث تكون أول جلسة اليوم الخميس يحييها الفنان السعودي طلال سلامة ونجمة أراب أيدول المطربة المغربية يسرا والمطرب العماني سالم قطن كما يستضيف البرنامج بعض الشخصيات العامة والفنية المتعددة المجالات .

البيئة البحرية .. عبق من التاريخ
تعد البيئة البحرية الموجودة بمركز البلدية الترفيهي إحدى البيئات الهامة التي حرص القائمون على المهرجان على إقامتها ضمن البيئات الأخرى المتواجدة بالمهرجان كالبيئة الريفية والبدوية والحضرية وخلال زيارتك الى مركز البلدية الترفيهي تستوقفك الفعاليات التراثية الجميلة والحية التي يتم تجسيدها من قبل المواطنين من الجنسين الذكور والإناث ومن البيئات التي يحرص الزوار على زيارتها ومشاهدتها على الطبيعة البيئة البحرية التي تم تشييدها على مساحة جيدة في أرض المهرجان والتي تحتوي على الفرضة والساحل وأنواع من المراكب والسفن التي كانت تستخدم في السابق منها السنبوق والهوري ويوجد في البيئة مجموعة من الرجال والنساء الذين يؤدون المشغولات اليدوية الحرفية المتعلقة بالبحر والصيادون تملأهم الفرحة والسرور في تقديم هذا النوع من التراث العماني أمام زوار المهرجان بكل شرائحه وفئاته وجنسياته وهم يرددون الأغاني التقليدية الشعبية الأصلية التي كان يتغنى بها الأجداد أثناء قيامهم بالعمل فالحرفيون يتواجدون طيلة فترة فعاليات المهرجان وممارسة العادات والتقاليد البحرية يتم من خلالهم إدارة الأناشيد البحرية التراثية الى جانب تجسيد أعمال ميناء (الفرضة) فهؤلاء يملكون رصيدا كبيرا من الخبرة حيث قضوا أغلب حياتهم في مواجهة أمواج البحار العاتية وتحدوا جميع مخاطره و واجهوا كل أهواله بشجاعة وإقدام لم يعرفوا الكلل أو التعب.
عبروه شرقا وغربا شمالا وجنوبا كشفوا خباياه في الخارج ومكنونه داخل أعماقه رجال لم يكلوا العزم والهمة حتى يومنا هذا وما زالوا يتعايشون مع هذا البحر كل ذلك في سبيل كسب لقمة العيش والتماشي مع مجريات الحياة اليومية جمعهم هذا الموقع في مركز البلدية الترفيهي ليحكوا ما يحمله هذا المكان.
ومن خلال زيارتنا لهذه البيئة الزاخرة بعبق التاريخ وتراث الاباء والاجداد كان لنا اللقاء مع الربان مبروك سعيد البراكه حيث اعادنا بالتاريخ الى الوراء ليحكي لنا قصة عمله في المجال البحري والتي استمرت اكثر من خمسين سنة اعطى فيها من عمره الكثير ونقل هذه المهنة لابنائه واحفاده .
وقد شرح العديد من الادوات المستعملة في صيد الاسماك مثل الشباك وانواعها المختلفة باختلاف انواع الاسماك ودور النساء الذين لايقل اهمية عن الرجال وخاصة في غزلهن للشباك في فصل الشتاء و من ثم يأتي دور الرجال في استكمال مابدأت به النساء من غزل للشباك وعمل مايسمى بوشاع الغزل استعدادا لموسم صيد الاسماك بعد انتهاء موسم الخريف.
ويأتي بعدها دور الربان في اعلام البحارة الذين يعملون معه بموعد تجهيز الشباك وبعدها تجهيز مايسمى بالسيفة التي تساعد في ادخال السمك الى الشباك.

إلى الأعلى