الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / دمشق تطالب مجلس الأمن بإدانة (المجزرة) الفرنسية في منبج
دمشق تطالب مجلس الأمن بإدانة (المجزرة) الفرنسية في منبج

دمشق تطالب مجلس الأمن بإدانة (المجزرة) الفرنسية في منبج

الجيش السوري يقتل عشرات الإرهابيين بمداهمة أوكارهم بالرقة ودير الزور ودرعا
دمشق ــ الوطن ــ وكالات:
طالبت الخارجية السورية المجتمع الدولي، بإدانة المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الفرنسية بحق المدنيين في منبج شمال سوريا، مشيرة إلى أن حصيلة الغارات الفرنسية أدت الى مقتل 120 مواطناً سورياً.
وجاء في رسالتين متطابقتين وجهتهما وزارة الخارجية والمغتربين السورية إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي تلقت “سانا” نسخة منهما، “ارتكب الطيران الحربي الفرنسي العامل في عديد ما يسمى بـ “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية فوق أراضي الجمهورية العربية السورية بشكل غير قانوني مجزرة دموية يندى لها جبين الإنسانية بالقرب من الحدود السورية التركية مستهدفا بالقصف الجوي العنيف قرية طوخان الكبرى المسالمة الكائنة في الأطراف الشمالية لمدينة منبج فأباد عوائل عن بكرة أبيها وسوى بالأرض منازلهم بطريقة غير إنسانية”. وقالت الوزارة: “أسفر العدوان الفرنسي الغاشم هذا عن سقوط أكثر من 120 شهيدا مدنيا أغلبهم من الأطفال والنساء وكبار السن وعن سقوط عشرات الجرحى المدنيين أغلبهم أيضا من الأطفال والنساء كما تفيد التقارير الواردة من المكان وأن مصير عشرات المدنيين الآخرين الذين ما زالوا تحت ركام منازلهم ما زال مجهولا”.
إلى ذلك، أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن الأوضاع تسير على نحو إيجابي، ولاسيما بعدما فرض الجيش السوري الطوق على حلب. وجاء تصريح المقداد جاء عقب لقائه في دمشق، رئيس قسم المساعدات في الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون مانويل بسلر. وكانت الوكالة قد قدمت للهلال الاحمر السوري 12 سيارة إسعاف، بينها سبع لحلب وريفها والباقي للمحافظات الاخرى.
هذا، وبحث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مع نظيره الأميركي جون كيري في اتصال هاتفي الخطوات المحددة والمشتركة من الجانبين، لحل الازْمة في سوريا. كيري قال إن الولايات المتحدة وروسيا تعتزمان اتخاذ خطوات ملموسة، فيما يخص الاتجاه الذي تعتزمان المضي فيه بشأن سوريا.
ميدانيا، أكد مصدر عسكري مقتل وإصابة عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” في غارات للطيران الحربي السوري على أوكاره بريف حمص الشرقي. وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السورى دمر صباح امس 6 آليات مصفحة ومزودة برشاشات لإرهابيي تنظيم “داعش” في قريتي هبرة شرقية وهبرة غربية شرق مدينة حمص بنحو 70 كم. ولفت المصدر إلى أن الغارات الجوية على مواقع وتجمعات ارهابيي تنظيم “داعش” شرق تدمر وفي محيط محسة بريف حمص الشرقي أسفرت عن إيقاع العديد من القتلى والمصابين في صفوف ارهابيي التنظيم التكفيري.
وفي محافظة الرقة نفذ الطيران الحربي السوري،غارات مكثفة على تجمعات وبؤر لإرهابيي تنظيم “داعش”. وذكر المصدر العسكري أن الغارات الجوية أسفرت عن “إيقاع قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير مقر قيادة لهم وآليات مزودة برشاشات متنوعة في مدينتي الرقة والطبقة”.
كما أوقعت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في محافظة درعا خسائر كبيرة في صفوف تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي. وذكر مصدر عسكرى فى تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش نفذت عملية على تحصينات وتجمعات لارهابيي تنظيم “جبهة النصرة” شرق خزان الكرك بدرعا البلد أسفرت عن “القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم”. وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش قضت على مجموعة إرهابية لتنظيم “جبهة النصرة” كانت تقوم بأعمال الرصد والاستطلاع في درعا البلد. وتنتشر فى بعض أحياء مدينة درعا مجموعات إرهابية تكفيرية جميعها منضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وتستهدف الأحياء السكنية المجاورة بالقذائف الصاروخية والهاون. وأفاد المصدر بأن وحدات للجيش قضت على تجمع لإرهابيي “جبهة النصرة” في مزرعة الدحداح والحي الشرقي لمدينة بصرى الشام شرق مدينة درعا بنحو 40 كلم ودمرت مرابض مدفعية هاون وراجمات صواريخ. وتنتشر في مدينة بصرى الشام منذ مايو عام 2015 مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” تقوم بتدمير معالم المدينة الأثرية المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي وتنهب القطع الأثرية وتهربها إلى الخارج عبر الحدود الأردنية لبيعها في الأسواق العالمية.وأمس الاول دمرت وحدة من الجيش “آلية لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في وادي الزيدي بريف درعا الشرقي وقضت على من فيها من إرهابيين”.
إلى ذلك أكد مصدر عسكري مقتل عشرات الإرهابيين من تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير عربات مصفحة لهم في ريف حماة الشرقي. وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري شن صباح اليوم غارات على تجمعات وتحركات لإرهابيي تنظيم “داعش” في محيط قرية المفكر الشرقي بريف منطقة سلمية. وأشار المصدر العسكري إلى أن الغارات أدت إلى “مقتل أكثر من 100 إرهابي من التنظيم التكفيري وتدمير عدة مقرات تحوي اسلحة وذخيرة و13 عربة مصفحة مزودة برشاشات متوسطة وثقيلة”. ودمرت وحدة من الجيش أمس 3 آليات لتنظيم “داعش” خلال كمين محكم نفذته عبر تفجير سلسلة من العبوات الناسفة لدى مرور رتل اليات على طريق خط البترول – بلدة المفكر الشرقي شرق مدينة سلمية.
وأحكمت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أمس السيطرة على عدد من النقاط على خط البترول شرق مدينة سلمية بعد القضاء على أكثر من 40 إرهابيا من تنظيم “داعش” وتدمير مقرات و3 عربات مزودة برشاشات وعربة مصفحة ومصادرة أسلحة. في هذه الأثناء نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري سلسلة طلعات على تجمعات وأوكار لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف دير الزور الشمالي الغربي. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطلعات الجوية تركزت صباح امس على مقرات وتحركات لارهابيي “داعش” في قرية التبني شمال غرب مدينة دير الزور بنحو 50 كم. وأشار المصدر إلى “تكبد التنظيم التكفيري خسائر بالأفراد والعتاد الحربي خلال الطلعات الجوية وتدمير مستودع ذخيرة وعدد من الآليات المزودة برشاشات”. ودمر الطيران الحربي السوري أمس الاول مقرات وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” غرب منطقة البانوراما وفي الجهة الغربية من قرية البغيلية.

إلى الأعلى