الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / تنوع ثري لبرنامج شبابي عبر معرض للفنون التشكيلية بمسقط
تنوع ثري لبرنامج شبابي عبر معرض للفنون التشكيلية بمسقط

تنوع ثري لبرنامج شبابي عبر معرض للفنون التشكيلية بمسقط

بمشاركة أكثر من 30 لوحة عكست جوانب الموضة والجمال
نظم برنامج شبابي أمس الأول معرضا للفنون التشكيلية بالتعاون مع ادارة النادي الثقافي وذلك ضمن الفعاليات المدرجة لبرنامج شبابي لمحافظة مسقط، حيث أقيمت الفعالية برعاية الدكتورة عائشة بنت حميد الدرمكية رئيسة النادي الثقافي وبحضور عدد من المشرفين عل البرنامج وجمع غفير من المهتمين بالفنون التشكيلية، وشهد المعرض تواجد مجموعة من الصور لعدد 30 فنانا تشكيليا من جماعة الفنون التشكيلية بجامعة السلطان قابوس. وتضمن المعرض أكثر من 30 لوحة تعكس جوانب الموضة والجمال حيث اختار المشاركون في المعرض هذا التوجه كون أن العالم يحتفل هذا العالم باللونين الأزرق والوردي بكافة درجاته بلوني العام للموضة، حيث درجت العادة بأن يتم اختيار لونين في كل عام ويتم الأخذ بها في كافة مناشط الحياة اليومية للمشاهير كالفنانين والاعلاميين، ونجح طلبة جماعة الفنون التشكيلية بجامعة السلطان قابوس من ابراز جماليات موضوع المعرض بطريقة مميزة، حيث تم عرض صور خاصة بالفساتين والسيارات والأختام وغيرها من الصور مع إبراز اللونين الأزرق والوردي في كافة اللوحات.

دعم للمجيدين
وقامت الدكتورة عائشة بنت حميد الدرمكية رئيسة النادي الثقافي بأخذ جولة في كافة جنبات المعرض حيث تعرفت على تفاصيل اللوحات وتلقت شرحا تفصيليا من الطلبة المشاركين، وعقب نهاية الجولة في أرجاء المعرض قامت راعية الحفل بتكريم كافة المشاركين في المعرض حيث تم توزيع شهادات التقدير كما تم التقاط صورة تذكارية جماعية. وأشادت الدكتورة عائشة بنت حميد الدرمكية رئيسة النادي الثقافي بالمعرض حيث ذكرت بأن المعرض يعد من المعارض المميزة، مشيرة الى أن تميزها تمثل في تواجد الأعمال الشبابية وهذا يعد في حد ذاته دعما للشباب المجيدين في هذا المجال خصوصا شباب الجامعات والكليات المحبين لمجال الفنون التشكيلية، وأضافت الدرمكية:” المعرض يتميز بالثيمة الشبابية حيث ان هناك ابداعات رائعة في مختلف اللوحات، اذ ركز موضوع المعرض على ثيمة “الموضة” والتي قد لا نجد كثيرا منها بالمعارض الفنية التي تقام بالسلطنة”وأشارت الى أن هذه الثيمة الشبابية هي مستحدثة ويجب بأن تكون لها تقبل أكبر من قبل الشباب على ثقافتنا المحلية كونها تقع في جانب المعاصرة ولابد من مواكبتها.
واستطردت الدكتورة عائشة الدرمكية في حديثها وقالت:” تركز فكرة المعرض على الاهتمام باللونين الازرق والوردي اللذين تم اختيارهم ضمن أبرز ألوان الموضة والجمال لهذا العام، وكما تعلمون بأن هناك الوانا مخصصة للسنة فهناك الوان للصيف والوان اخرى للشتاء، وجاء اختيار لوني الازرق والوردي بدرجاته لتكون الوان الموضة لهذا العام وتم التركيز عليهما في هذا المعرض”، وأوضحت الدرمكية بأن اللافت بالمعرض أنه جمع بين الشباب والفتيات وهذا يعطي انطباعا ان البنات ليسوا فقط هم من يهتممن بالموضة بل ان الشباب لديهم ذات الحماس ايضا، بل ان مجموعة من الشباب لم يهتموا فقط برسم صور للوحات السيارات والاشياء الخاصة بالشباب بل انما تعدى لوحاتهم برسم لوحات خاصة بالبنات كصور الخواتم والفساتين وهذا توجه جديد من قبل الشباب. وحول الشراكة بين ادارة النادي الثقافي ووزارة الشؤون الرياضية، قالت الدرمكية:” تعتبر هذه الشراكة هي الأولى لادارة النادي الثقافي مع وزارة الشؤون الرياضية ضمن الاشراف على بعض البرامج الشبابية الصيفية، ونحن سعداء جدا لهذا التعاون الذي يعد تعاونا مهما للطرفين، ونشكر المسؤولين بالوزارة على فتحهم الفرصة ومنحهم الثقة لنا على ادارة الفعاليات والبرامج بحسب الافكار التي نراها مناسبة وهذا بدوره يفتح الفرصة لمزيد من الافكار الجديدة ويفتح آفاقا أكبر لمزيد من التعاون مع وزارة الشؤون الرياضية في مختلف البرامج والانشطة القادمة.

نشر ثقافة الفنون
من جانبه قال حاتم بن حميد الشعيلي أحد المشاركين في المعرض من جماعة الفنون التشكيلية بجامعة السلطان قابوس:” نحن سعداء جدا بمشاركتنا في هذا المعرض، حيث تم خلال هذا المعرض ابراز نحو 30 صورة متنوعة تحكي عن ثيمة الموضة والجمال، وتركزت ألوان الموضة والجمال لهذا العام على اللونين الازرق والوردي بدرجاته المختلفة”، وأضاف الشعيلي:”نحاول جاهدين نشر هذه الثقافة من الفنون التشكيلية، حيث يحرص العديد من المهتمين في هذا المجال على اختيار هذين اللونين في العديد من الأمور الحياتية المختلفة كالملابس والديكورات المنزلية وملابس الفنانين خلال الظهور الرسمي لهم في مختلف الحفلات والأمسيات”.

اهتمام كبير

من جانب آخر قالت هاجر الحكمانية عضوة في برنامج شبابي لمحافظة مسقط:” يأتي تنظيم معرض الفنون التشكيلية ضمن أحد البرامج المدرجة على قائمة الأنشطة لبرنامج شبابي، حيث يلقى هذا المجال اهتماما كبيرا من قطاع الشباب وارتيأنا ليكون ضمن أحد الأنشطة المتوفرة لخطة هذا العام”، وأضافت الحكمانية:” سنقوم بتنفيذ جملة من البرامج والانشطة خلال الفترة المتبقية من برنامج شبابي، حيث سيتم تنظيم رحلة استكشافية واستطلاعية الى سد وادي ضيقة بالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بولاية العامرات كما سيتم تنظيم ورشة متخصصة للتصوير الضوئي من خلال استضافة أحد المصورين المحترفين، اضافة الى اقامة محاضرتين حول اهمية الحفاظ على المرافق العامة، وسيتم أيضا اقامة ورشة عمل خاصة حول لغة الاشارة الذي لاقى اقبالا كبيرا خلال السنوات الماضية وارتأينا بأن نقيمه مجددا خلال هذا العام، وذكرت الحكمانية الى أن نهاية الأسبوع الجاري سيشهد حفل ختام التصفيات لمسابقة الانشاد لعدد من محافظات السلطنة.

إلى الأعلى