الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إرهاب الاحتلال ومستوطنوه يتمدد .. مداهمات واعتقالات بالضفة واقتحامات لـ«الأقصى» وتوغل بغزة
إرهاب الاحتلال ومستوطنوه يتمدد .. مداهمات واعتقالات بالضفة واقتحامات لـ«الأقصى» وتوغل بغزة

إرهاب الاحتلال ومستوطنوه يتمدد .. مداهمات واعتقالات بالضفة واقتحامات لـ«الأقصى» وتوغل بغزة

رسالة فلسطين المحتلة من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
تمدد إرهاب الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة الغربية والقدس المحتلتين وقطاع غزة، ليطول كل ما هو فلسطيني، حيث شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في مختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة، رافقها تخريب لممتلكات الفلسطينيين. فيما اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين والطلاب اليهود باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وذلك في وقت توغل فيه عدد من جرافات الاحتلال الإسرائيلي، بشكل محدود شرقي محافظة رفح جنوبي قطاع غزة. وجددت قوّات الاحتلال الليلة الماضية عمليات الاقتحام والمداهمة لمدينة دورا جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية، وجرى تسليم عدد من الشّبان بلاغات مقابلة لمخابرات الاحتلال، في وقت اعتقلت فيه قوّات الاحتلال عددا من الشّبان بمحافظتي الخليل وبيت لحم. ففي مدينة دورا، نفّذت قوّات الاحتلال عمليات اقتحام لعدد من منازل المواطنين من عائلة الرجوب في حيّ كريسة بمدينة دورا، تخللها عمليات تفتيش للمنازل، وتسليم الأسير المحرر هاني الرجوب بلاغ مقابلة لمخابراته. كما اقتحمت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال منزل المعلم عايد الفقيه عم المطارد محمد جبارة الفقيه المتهم بتنفيذ عملية دور الأخيرة، وجرى تفتيش منزله ومنزل نجله يوسف، وكان الاحتلال أفرج عنه مساء أمس الأربعاء بعد نحو أسبوعين من التحقيق والاستجواب. كما اقتحمت قوّة عسكرية أخرى منزل المواطن نافز جبارة الفقيه، وسلّمت نجليه أكرم وفراس بلاغي مقابلة لمخابراتها. وفي بلدة بيت عوا جنوب غرب الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الشاب أحمد ماهر ملوح المسالمة بعد اقتحام منزل عائلته، وكانت قوّات الاحتلال اعتقلت شقيقه الطفل يوسف (14 عاما) بعد اقتحام منزل عائلته فجر أمس الأربعاء. وداهمت قوّات الاحتلال فجرا أحياء سكنية في مدينة يطّا وأخرى في المنطقة الجنوبية لمدينة الخليل.
وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوّات الاحتلال الأسير المحرر محمود الورديان بعد اقتحام منزله، وسلّمت والده الأسير المحرر حسن الورديان وشقيقه أسيد بلاغي مقابلة لمخابرات الاحتلال. كما اعتقلت قوّات الاحتلال الأسير المحرر شادي البداونة بعد اقتحام منزله في مخيم عايدة شمال بيت لحم. كما سلّمت قوّات الاحتلال عدّة استدعاءات لمقابلة مخابرات الاحتلال في مناطق هندازة والعبيات وواد شاهين والكركفة بمدينة بيت لحم.
واقتحمت قوات الاحتلال منزل الشهيد أحمد رياض شحادة في بلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. وقال مصدر فلسطيني إن عددا من الدوريات العسكرية وناقلات الجنود اقتحمت بلدة بيتونيا وداهمت منزل الشهيد وصادرت مركبته قبل الانسحاب من محيط المنزل. واستشهد شحادة في الثالث من شهر ابريل الماضي بعد تنفيذه عملية دهس لجنود الاحتلال على مدخل بلدة بيتونيا، ما أدى لإصابة ثلاثة جنود. وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات بين مجموعة من الشبان وقوات الاحتلال في حي أم الشرايط جنوبي مدينة رام الله تخللها إطلاق الاحتلال للقنابل الصوتية. واعتقلت قوات الاحتلال شابا من بلدة ميثلون جنوب مدينة جنين خلال مروره على حاجز عسكري عزون عتمة قرب قلقيلية ونقلته إلى جهة مجهولة . وقال شهود عيان لـ»الوطن» إن جنود الاحتلال على حاجز «عزون عتمة» أوقفوا مركبة الشباب عادل وصفي ربايعة ثم أنزلوه وحققوا معه واعتقلوه وصادروا مركبته . وأشار مواطنون إلى أن قوات الاحتلال أبلغت عائلته باعتقاله ومصادر المركبة، دون أن يتبين سبب الاعتقال والمصادرة، علما بأنه يتم كثيرا اعتقال مواطنين على الحواجز ولكن دون مصادرة مركباتهم. وفي نابلس، شنت قوات الاحتلال، صباح امس، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في بلدة كفر قليل جنوب المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية، طالت 13 مواطنا. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال نفذت عمليات دهم واسعة في كفر قليل، شارك فيها مئات الجنود، تمت خلالها مداهمة عدد كبير من المنازل وتدمير محتوياتها بشكل كبير، باستخدام أجهزة ومعدات خاصة. واعتقلت القوات أكثر من 13 مواطنا، بينهم أسرى محررون وعناصر من الأجهزة الأمنية، عرف منهم: طلعت صايل، تامر خالد عامر، فادي خالد عامر، احمد وليد عامر، وضاح عبد الجليل عامر، فاروق عامر، سليمان يوسف عمريط، سعد جميل القني، رامي سعد القني، بلال فتحي منصور، ربيع مرجان، جاسم فرح عامر، فهد عامر. وشهدت البلدة مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة. وفي طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر أمس الخميس، الأسير المحرر صالح برقاوي (33 عاما) من المدينة بعد مداهمة منزله. وأفادت زوجة المعتقل برقاوي أن قوة عسكرية كبيرة داهمت عمارة دعباس التي يقطنون بأحد شققها بعد خلع قفل البوابة، واقتحمت شقتهم بعد تكسير قفل الباب وأجرت عملية تفتيش داخله قبل أن تقوم باعتقال زوجها. يذكر أن الشاب صالح غسان برقاوي هو أسير محرر قضى سبع سنوات في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وأفرج عنه عام 2009.
وفي القدس المحتلة، اقتحمت عصابات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة. وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في ساحات الأقصى، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين. وقال الإعلامي المختص في شؤون القدس والأقصى محمود أبو عطا لوكالة «صفا» إن 80 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا مع مرشديهم، برفقة عدد من الحاخامات اقتحموا المسجد الأقصى منذ الصباح، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية أمنية مشددة. وأوضح أن شرطة الاحتلال شددت من إجراءاتها على الأبواب، واحتجزت بعض الهويات الشخصية للمصلين الوافدين إلى الأقصى، وسط تضييق عليهم بداخله، وهو ما يمثل جزءًا من الملاحقة والمتابعة لكل من يدخل المسجد. وأضاف أن الاحتلال يتعمد السماح للجنود بالدخول إلى الأقصى بلباسهم العسكري تحت ما يسمى «برنامج الإرشاد والتوجيه العسكري»، ونلاحظ أن هناك زيادة في أعداد عناصر المخابرات المقتحمين للمصليات المسقوفة بالمسجد. واعتبر أبو عطا أن هذه الإجراءات تشكل نوعًا من التصعيد الإسرائيلي بحق الأقصى، والتخطيط لتصعيد أكبر خلال الأيام القادمة. وتشهد ساحات ومصليات الأقصى منذ الصباح تواجدًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين تحلقوا في دروس العلم والذكر وقراءة القرآن، وسط تصدي بهتافات التكبير لاقتحامات المستوطنين. ولفت أبو عطا إلى أن الأقصى يشهد أيضًا تواجدًا لأعداد من الطلاب الفلسطينيين الذين توافدوا ضمن فعاليات زيارة المسجد وشد الرحال إليه، وفي إطار برامج المخيمات الصيفية لأطفال القدس والداخل. وبين أن الأسبوع الأخير شهد أكثر من محاولة لأداء طقوس تلمودية خلال اقتحام المستوطنين للمسجد، وبعضها تم بالفعل، كما جرى إلقاء دروس توراتية قصيرة في ساحاته. وأشار إلى أن «منظمات الهيكل» المزعوم واليمين الإسرائيلي نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي صورًا وأخبار حول عقد بعض الأزواج اليهود قبل أيام مراسيم الزواج التوراتي داخل المسجد، من بينهم ابنة عضو الكنيست» شولي معلم»، حيث يتفاخرون عبر الصور بتزايد أعداد الأزواج اليهود الذين يعقدون مراسيم زواجهم في المسجد. وكان 19 مستوطنًا و17 عنصرًا من مخابرات الاحتلال أمس الاول الأربعاء اقتحموا المسجد الأقصى، ونظموا جولة في ساحاته، بحماية شرطية مشددة. يذكر أن المسجد الأقصى يتعرض بشكل شبه يومي لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين وعناصر الاحتلال في محاولة لبسط السيطرة المطلقة عليه، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا بين المسلمين واليهود.
وفي غزة، أفاد مراسل «الوطن» نقلاً عن شهود عيان بتوغل 4 جرافات عسكرية إسرائيلية مسافة 50 مترًا، خارج الشريط الحدودي مع الأراضي المحتلة، انطلاقًا من بوابة المطبق العسكرية، شرق رفح. ولفت المراسل إلى أن الجرافات باشرت بعمليات تجريف وتمشيط على طول الشريط الحدودي، بإسناد من عدة آليات وجيبات عسكرية تتمركز داخل الحدود. وأشار إلى أن توغل الجرافات رافقه تحليق طائرات الاستطلاع بشكل منخفض في أجواء المكان. وتعتمد قوات الاحتلال أسلوب «التوغل المحدود» شرقي القطاع أو شماله، وتجريف بعض المساحات القريبة من السياج الأمني خوفًا من وجود عبوات ناسفة في المنطقة.

إلى الأعلى