الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية
قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية

قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية

الاحتلال يجرح (11) صياداً ويعتقل (83) منذ مطلع العام الجاري
القدس المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، حملات دهم واعتقال في الأراضي الفلسطينية. فقد اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الجمعة، مدينة الخليل وسيرت دورياتها في عدد من شوارع المدينة بتزامن مع توفير الغطاء والحماية لمئات المستوطنين الذي توافدوا بكثافة لأداء طقوسهم التلمودية في الحرم الإبراهيمي، الواقع في البلدة القديمة. كما اقتحمت قوات الاحتلال فجرا، بلدة حلحول وسلمت الشاب أحمد جمعة جبارات بلاغا لمراجعة المخابرات الاسرائيلية، كما اقتحمت مخيم العروب شمال المدينة وسلمت الدكتور أيمن المزين بلاغا لمراجعة مخابرات الاحتلال. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة، شابا وسلمت أربعة آخرين بلاغات لمراجعة مخابراتها. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب علي اسماعيل البطاط( 18 عاما) من منطقة شارع الصف، وسلمت كلا من محمود موسى طقاطقة ومحمود مصطفى طقاطقة وعبيدة راضي ديرية بلاغات لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة “غوش عتصيون” جنوب بيت لحم عقب اقتحامها لبلدة بيت فجار جنوب المحافظة. وأكدت المصادر حدوث مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في منطقة المثلث بالبلدة، دون وقوع إصابات. وفي بلدة الدوحة غرب بيت لحم، اقتحمت قوات الاحتلال منزل المواطن عدنان ملش وسلمت نجله أنس بلاغا لمراجعة مخابراتها. وأوضحت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال تواجدت الليلة قبل الماضية بشكل مكثف في عدة مناطق من المحافظة وبخاصة في مدينة بيت جالا ومنطقة البالوع في بلدة الخضر، كما داهم جنود الاحتلال عددا من المحال التجارية وصادروا تسجيلات لكاميرات المراقبة في مدينة بيت ساحور وبلدة العبيدية شرقا عقب اقتحامهما. واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الجمعة، قريتي بيت لقيا وخربثا المصباح قرب رام الله. وأفادت مصادر فلسطينية بأن آليات عسكرية إسرائيلية عدة تجولت في بعض شوارع وأحياء القريتين خلال ساعات الفجر الأولى، كما دقق جنود الاحتلال في هويات بعض المواطنين. من جهة اخرى قال مركز الميزان لحقوق الإنسان بغزة: إن قوات الاحتلال الاسرائيلي جرحت (11) صياداً، واعتقلت (83) آخرين، واستولت على (28) قارب صيد منذ مطلع العام الجاري. وأضاف المركز في تقرير له تلقت الوطن نسخة منه: واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها بحق الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، بشكل منظم وجسيم، حيث اعتقلت خمسة صيادين شمال غرب غزة واستولت على مركبهم. في الوقت الذي وثق المركز وقوع (71) انتهاكاً بحق الصيادين خلال النصف الأول من العام 2016، جرح خلالها (11) صياداً، واعتقل (83) آخرين، واستولت على (28) قارب صيد، وخرّبت قوارب ومعدات للصيد كالشباك وكشافات الإنارة الخاصة بقوارب الصيد في (11) حالة. وجدد مركز الميزان لحقوق الإنسان استنكاره الشديد لتواصل انتهاكات قوات الاحتلال بحق الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر، واستمرار إيقاع العقاب الجماعي بهم، والمساس بحقهم في الحياة وسلامتهم البدنية وكرامتهم الإنسانية، وانتهاك حقهم في العمل وفي مستوى معيشي مناسب. وشدد على أن السياق العام لتعامل قوات الاحتلال مع الصيادين يثبت أن ما تقوم به يعبر عن سياسة منظمة تهدف إلى منع الصيادين من مزاولة أعمالهم من خلال اخضاعهم للمعاملة القاسية والمهينة واعتقالهم تعسفياً والاستيلاء على قواربهم ومعداتهم ومتعلقاتهم الشخصية، ثمّ الافراج عنهم بعد ساعات بسبب عدم وجود أي مبرر لإدانتهم والإبقاء على قواربهم ومعداتهم وأعاد الميزان التأكيد على حق الصيادين في ممارسة أعمالهم بحرّية في بحر غزة، كحق أصيل من حقوق الإنسان، وأن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات منظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان باستهدافها المتكرر للصيادين. وعبر المركز عن استهجانه لاستمرار صمت المجتمع الدولي وتحلله من التزاماته القانونية بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني ولاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، مؤكدا أن استمرار هذا الصمت أسهم ولم يزل في تشجيع قوات الاحتلال على ارتكاب المزيد من الانتهاكات. وجدد الميزان مطالبته المجتمع الدولي ولاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالقيام بواجبها الأخلاقي والقانوني والقيام بخطوات عملية لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يمثل جريمة حرب مستمرة من ناحية اخرى أفرجت سلطات الاحتلال أمس الخميس، عن الصحفي مجاهد السعدي من مخيم جنين مراسل “قناة فلسطين اليوم”، بعد اعتقال دام مدة سبعة أشهر وغرامة مالية بقيمة 5000 شيكل . وقال السعدي، في تصريح صحفي عقب الإفراج عنه، إن الأسرى يمرون في هذه الأثناء بمرحلة صعبة جداً، مشيراً إلى وجود عدد كبير من الصحفيين الأسرى في معتقلات الاحتلال، بعضهم تعرّض للتنكيل والضغط عليه من قبل سلطات الاحتلال خلال فترات التحقيق. وتحدث عن معاناة الأسرى الكبيرة نتيجة الانتهاكات الإسرائيلية، وتقليص الزيارات ما يشكل عبئاً نفسياً على الأسرى وعلى عائلاتهم وأشاد السعدي بالإضراب التضامني القائم مع الأسير بلال كايد، موضحاً أن الاحتلال تنصّل من الاتفاق الذي كان قد تم بخصوص الأسير كايد، والذي أعيد تجديد اعتقاله إدارياً في يوم الإفراج عنه، بعد قضائه مدة محكوميته البالغة 14 عاماً ونصف العام. من جهة اخرى قالت مصادر إسرائيلية ان سيارة للمستوطنين تعرضت لإطلاق نار بالقرب من بيت ساحور منتصف الليلة قبل الماضية. وأضافت المصادر نقلا عن موقع 0404 ان مسلحين فلسطينيين يستقلون سيارة أطلقوا النار على سيارة للمستوطنين كانت تمر قرب مستوطنة “حارهوما” القريبة من بيت ساحور، وان احدى الرصاصات اصابت هيكل السيارة، لكن لم تقع اصابات في صفوف المستوطنين. وقالت ان قوات كبيرة من الجيش هرعت الى المكان وتقوم باعمال بحث وتمشيط وراء المنفذين الذين انسحبوا من المكان . هذا وقالت مصادر فلسطينية ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المدخل الشرقي لبيت ساحور شرق بيت لحم ويشرع بتفتيش محلات تجارية ومصادرة كاميرات مراقبة، بعد ادعاء إطلاق نار على مركبة مستوطنين.

إلى الأعلى