الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / هجوم ميونيخ : المنفذ (مختل عقليا) ولا علاقة له بداعش أو اللاجئين
هجوم ميونيخ : المنفذ (مختل عقليا) ولا علاقة له بداعش أو اللاجئين

هجوم ميونيخ : المنفذ (مختل عقليا) ولا علاقة له بداعش أو اللاجئين

ميونيخ ــ عواصم ــ وكالات: أكدت الشرطة الألمانية، أمس السبت، أن منفذ الهجوم الذي شهدته مدينة ميونيخ مساء امس الاول الجمعة، لا صلة له بتنظيم داعش أو اللاجئين، مشيرة إلى إنه كان يخضع لعلاج نفسي. وقال المدعي العام في ولاية بافاريا، في مؤتمر صحفي، إن منفذ الهجوم خضع لعلاج نفسي من الاكتئاب، مشددا على عدم ارتباطه بأي أفكار سياسية. وأضاف أن هجوم ميونيخ يبدو “وفق المعلومات الحالية ” مجرد “عمل كلاسيكي واعتداء فردي” ارتكبه شاب “مختل عقليا”، مشيرا إلى أنه أسفر عن مقتل 10، وإصابة 27 آخرين. كما أوضح أنه لا علاقة بمنفذ الهجوم بجرائم قتل عشوائية سابقة. وفي نفس المؤتمر قال قائد شرطة ميونيخ هوبرتوس أندري: “وجدنا دلائل تشير إلى أنه (مطلق النار في ميونيخ) يهتم بقضايا مرتبطة بالمختلين عقليا” الذين ارتكبوا عمليات قتل، وخصوصا كتب ومقالات في صحف.
ومطلق النار شاب الماني ايراني في الثامنة عشرة من العمر، ولد في ميونيخ وارتاد مدرسة في المدينة. وقد اطلق النار مساء الجمعة على مارة بالقرب وداخل مركز تجاري كبير مما أدى الى سقوط تسعة قتلى و16 جريحا. حيث أعلن قائد شرطة ميونيخ هوبرتوس اندريا أنّ حصيلة إطلاق النار في المدينة بلغت عشرة قتلى بينهم المنفّذ إضافة إلى ستة عشر مصاباً ثلاثة منهم في حالة حرجة. وكشف اندريا أنّ مطلق النار في المركز التجاريّ غير معروف للأجهزة الأمنية، وقد نفّذ العملية بمفرده بواسطة مسدّس قبل أن يطلق النار على نفسه من دون معرفة الدوافع. كما أوضح اندريا أن المحققين يعتقدون بوجود علاقة بين هجوم ميونيخ ومذبحة أوسلو التي كان النرويجي اليميني المتطرف اندريس بيرينج بريفيك قد نفذها قبل سنوات. وقال اندريا إن “هذه العلاقة واضحة”.
وكانت الشرطة الألمانية كانت قد أعلنت حالة الطوارئ في المدينة بعد إطلاق النار في مركز تجاريّ في ميونخ، وأوقفت عقب الهجوم المواصلات وأغلقت الطرق السريعة وأخلت محطة السكك الحديدية الرئيسية في ميونيخ. ومن المنتظر أن يلتئم مجلس الأمن الفيدرالي في وقت لاحق، لتقييم الوضع بعد الحادث بناء على دعوة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.
وتوالت الادانات الدولية والعربية، حيث دانت أعلنت المملكة العربية السعودية
تضامنها ووقوفها إلى جانب ألمانيا عقب الهجوم الإرهابي الذي تسبب في مقتل وإصابة العشرات من الأبرياء.كما أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية ، في بيان ، أن “الامارات إذ تدين بكل قوة هذه الجريمة النكراء تؤكد تضامنها الكامل مع ألمانيا ووقوفها إلى جانبها في كل ما تتخذه من إجراءات في هذه الظروف”.
وزارة الخارجية الايرانية بدورها ادانت الهجوم، وقال الناطق باسم الوزارة بهرام قاسمي في تصريحات نقلتها وكالتا الانباء الرسمية والطلابية ان ايران “تدين” هذا العمل و”تعبر عن تضامنها مع الشعب والحكومة الالمانية”. ودان قاسمي “قتل ابرياء عزلا”، مؤكدا انه “ليس هناك خيار آخر سوى” مكافحة ارهاب “بشكل كامل وبلا تمييز”.
وفي السياق، نقلت وكالات أنباء روسية عن الكرملين قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قدم تعازيه للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس وزراء ولاية بافاريا هورست زيهوفر بعد الحادث.

إلى الأعلى