الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا: الموقوفون يتجاوزون الـ 13 ألفا واتجاه لتمديد الطوارئ “إذا اقتضى الأمر”
تركيا: الموقوفون يتجاوزون الـ 13 ألفا واتجاه لتمديد الطوارئ “إذا اقتضى الأمر”

تركيا: الموقوفون يتجاوزون الـ 13 ألفا واتجاه لتمديد الطوارئ “إذا اقتضى الأمر”

الجيش يقول ان المشاركين في محاولة الانقلاب أحدثوا ضررا كبيرا
أنقرة ـ وكالات: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن عدد الموقفين في إطار التحقيقات التي تجريها النيابات العامة التركية في كافة الولايات على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة يبلغ 13 ألفا و160 شخصا فيما قال رئيس الحكومة بن علي يلدريم ان بلاده ستتجه لتمديد الطوارئ اذا لزم الأمر.
ونقلت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء عنه القول إن من بين الموقوفين والمحبوسين ثمانية آلاف و838 عسكريا، وألفان و101 قاض ومدع عام، وألف و 485 شرطيا، و52 موظفا حكوميا، و689 غيرهم.
واتهم أردوغان جهات لم يسمها بـ”عرقلة تقدم تركيا، كلما سنحت لها الفرصة لفعل ذلك”.
وشدد أردوغان على أن بلاده عازمة على مواصلة تحقيق أهدافها التي وضعتها ضمن رؤية المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية، وتسعى لتنفيذها بحلول عام 2023، وكذلك رؤيتها لعامي 2053 و2071 .
وتابع “تركيا أصبحت من بين الدول الأقوى اقتصاديا في العالم، والآن نحن غير مرتبطين بالخارج في مجال الصناعات الدفاعية، وسنواصل تنفيذنا للمشاريع العملاقة التي خططنا لها، لذلك يحاولون عرقلتنا”.
من جانبه قال رئيس الوزراء بن علي يلدريم إن تركيا لا تعتزم تمديد حالة الطوارئ بعد انقضاء الأشهر الثلاثة المقررة لها إثر محاولة انقلاب فاشلة لكنها ستفعل ذلك إذا اقتضى الأمر.
وأضاف في مقابلة مع قناة (إيه.تي.في) التلفزيونية “هدفنا هو ألا تمد ولكن إذا اقتضت الحاجة فبالطبع ستمد.”
من ناحية اخرى نقلت قناة (ان.تي.في) التلفزيونية الخاصة عن رئيس أركان الجيش التركي خلوصي اكار قوله إن الجنود الذين شاركوا في محاولة الانقلاب الفاشلة هذا الشهر ألحقوا ضررا كبيرا بالبلاد وسيواجهون “أقصى عقوبة”.
وأضاف اكار الذي احتجزه مدبرو محاولة الانقلاب لفترة وجيزة أن القوات المسلحة ستواصل أداء واجباتها بعزم.
وقال للصحفيين أثناء زيارة لوزارة الداخلية في العاصمة أنقرة لتفقد الضرر الذي لحق بها في أعمال العنف “ألحق هؤلاء الجبناء الذين يرتدون الزي العسكري … هؤلاء الخونة … ضررا كبيرا بأمتنا وخاصة بجيشنا.”

إلى الأعلى