الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / قريبا.. افتتاح منتجع البليد السياحي «أنانتارا».. وانتهاء 60% من مشـروع منتجع شذا صلالة
قريبا.. افتتاح منتجع البليد السياحي «أنانتارا».. وانتهاء 60% من مشـروع منتجع شذا صلالة

قريبا.. افتتاح منتجع البليد السياحي «أنانتارا».. وانتهاء 60% من مشـروع منتجع شذا صلالة

34 منشأة فندقية بالمحافظة بمختلف المستويات بينها 4 فنادق ذات 5 نجوم
مدير عام السياحة بمحافظة ظفار:
15 ألف سائح زاروا المحافظة عبر ميناء صلالة وارتفاع عدد المسافرين القادمين عبر مطار صلالة 10%

صلالة ـ العمانية: تقوم وزارة السياحة بتنفيذ العديد من المشاريع السياحية والخدمية وكذلك الاهتمام بتطوير وزيادة قطاع الإيواء بمحافظة ظفار.
وقال مرهون بن سعيد العامري مدير عام السياحة بمحافظة ظفار في حديث لوكالة الأنباء العمانية: أن عدد المنشآت الفندقية بالمحافظة ارتفع خلال هذا العام إلى 34 منشأة فندقية بمختلف المستويات من بينها أربعة فنادق ذات التصنيف 5 نجوم.
وأضاف: أن مشروع منتجع البليد السياحي «أنانتارا» الذي يقع ضمن منتزه البليد الأثري المدرج على لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي سيتم افتتاحه قريباً ويتألف من 146 غرفة وشاليه إلى جانب مجموعة من المطاعم والمرافق الترفيهية التي ستساهم في تطوير مستوى الخدمات الفندقية لزوار صلالة.
وأكد العامري على أهمية تطوير قطاع الإيواء في كافة ولايات محافظة ظفار ذات الطابع السياحي.. مشيراً إلى أن هناك مشاريع استثمارية قيد التنفيذ حالياً بالمحافظة كمنتجع أليلا بولاية مرباط إضافة إلى منتجع شذا صلالة الذي تم الانتهاء من 60% من أعمال المشروع ويضم فندقاً وشاليهات تحوي 450 غرفة ومطاعم ومرافق الخدمة السياحية.
وأشار إلى أن وزارة السياحة تركز على إيجاد سياحة تكاملية بين مختلف محافظات السلطنة واستغلال مكامن القوة في القطاع السياحي من خلال استثمار المقومات الطبيعية والتاريخية واستهداف مشاريع نوعية ذات قيمة اقتصادية مضافة وفائدة للمجتمع.. مشيراً إلى أن السياحة تعد أحد أهم القطاعات الحيوية التي تساهم بشكل فعال في تنويع مصادر الدخل.
وقال: أن محافظة ظفار تعتبر واجهة سياحية مثالية على مدار العام حيث المناخ المعتدل الذي يشهد تحولاً من الأسبوع الثالث لشهر يونيو إلى نهاية شهر سبتمبر نظراً لتساقط الأمطار وتكون الضباب مع اكتساء الجبال والهضاب ببساط أخضر وتدفق العيون المائية وجريان الأودية في موسم الخريف.
وأضاف: أن المحافظة تستقطب أعداداً كبيرة من الأفواج السياحية الأوروبية عقب نهاية موسم الخريف وتستمر إلى شهر أبريل نظراً لما تتمتع به المحافظة من بيئة طبيعية متنوعة كالجبال والشواطئ والصحاري إلى جانب المواقع الأثرية والشواهد التاريخية واعتدال الطقس.. مشيراً إلى أن السياحة في محافظة ظفار أصبحت دائمة وطول العام وليست مقتصرة على موسم الخريف.
وأشار مدير عام السياحة بمحافظة ظفار إلى ارتفاع عدد المسافرين القادمين إلى مطار صلاله عبر الرحلات الداخلية بنسبة 10% في الربع الأول من هذا العام مقارنة عن نفس الفترة من عام 2015م إلى جانب استقبال ميناء صلالة السفن السياحية العالمية التي بلغ عددها منذ بداية العام الجاري 17 سفينة سياحية فيما بلغ عدد السياح ما يقارب 15 ألف سائح من جنسيات مختلفة.
وقال: أن لجنة رفع كفاءة وتحسين المواقع الخدمية والسياحية بمحافظة ظفار نفذت خلال الفترة من 2013 إلى 2015 مشاريع خدمية عديدة وهي مشروع واحة المسافر بحمرير، مشروع صيانة وتطوير منطقة النوافير بشاطئ المغسيل إضافة إلى مشروع صيانة تطوير عين جرزيز ومشروع استراحة بشاطئ المغسيل ومشروع دورات مياه ذاتية التنظيف بمختلف المواقع السياحية.
وأضاف: أن المشاريع الخدمية تضمنت أيضاً مشروع توريد وتركيب وتشغيل دورات مياه متنقلة ومشروع عمليات الإنقاذ والإسعاف بشاطئ المغسيل والدهاريز ومشروع تشغيل وصيانة 30 دورة مياه بعدد من المواقع ومشروع واحة الصحراء المؤقتة ومشروع ممشى شاطئ الدهاريز ومشروع تطوير منطقة أكشاك المضابي في اتين ومشروع تطوير منطقة ممشى أتين ومشروع صيانة عين صحلنوت ومشروع عملية الإنقاذ والإسعاف على طريق مسقط ـ صلالة.
وقال مرهون بن سعيد العامري: أن وزارة السياحة تقوم بتنفيذ مشروع واحة أتين الذي يتضمن منطقة ألعاب لمختلف الفئات العمرية وممشى وجلسات عشبية وممرات مبلطة بالحجارة إضافة إلى إنشاء مظلات جلوس ومصلى للرجال وآخر للنساء ودورات مياه.
وأضاف: أن مشروع تطوير وتجميل أكشاك المضابي بسهل أتين أصبح جاهزاً وسيتم افتتاحه قريباً ويشتمل على تطوير وتجميل أكشاك المضابي القائمة سابقا وعددها 10 أكشاك.
وأوضح بأنه من بين المشاريع التي تم الإنتهاء منها مشروع ممشى سهل أتين الذي يتضمن ممشى بطول 1600 متر ومواقف سيارات ومسار للدراجات الهوائية وميدان للاحتفالات وملاعب أطفال ومقاهي وتشجير وتجميل إضافة إلى خدمات البنية الأساسية. وأشار مدير عام السياحة بمحافظة ظفار أنه تم الإنتهاء أيضاً من تنفيذ مشروع تطويـر وتجميل شاطئ الدهاريز الذي يشتمل على رصف ممرات للمشاة مع إقامة مظلات للجلوس وأماكن للشواء واستراحات وساحات مبلطة ومواقف للسيارات. وأضاف: أن الوزارة دشنت في شهر مارس الماضي مشروع تشغيل 7 عربات متنقلة بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة» وصندوق الرفد وبتمويل من شركة صلالة الميثانول.. مشيراً إلى أن العربات صممت وفق الأنشطة المحددة لها للمساهمة في تنمية المواقع السياحية وتوفير الخدمات التي يحتاجها السائح وزوار المحافظة حيث خصصت لبيع منتجات الصناعات الحرفية التقليدية والأكلات العمانية إضافة إلى تقديم المعلومات والخدمات السياحية. وحول الخدمات التي تقوم بتنفيذها المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار خلال موسم الخريف أكد العامري على أهمية ما تقدمه مراكز المعلومات السياحية المؤقتة إلى جانب المراكز الدائمة في المنافذ ومطار صلالة.. مشيراً إلى ان المراكز تتوزع على بعض المواقع السياحية وفي مركز البلدية الترفيهي مقر مهرجان صلالة السياحي. وأضاف: أن هذه المراكز تقدم المساعدة والإرشاد للزوار والسياح وتزودهم بالكتيبات والخرائط الإرشادية التي تتضمن بيانات تعريفية حول الفنادق والشقق الفندقية والمطاعم والأسواق والمعالم السياحية والأثرية ومحطات الوقود كما تعمل المراكز على استقبال ملاحظات واقتراحات الزوار فضلا عن توفير وزارة السياحية لخدمة مركز الاتصال السياحي على مدار الساعة.
وقامت الوزارة بطرح مناقصة على الشركات المتخصصة للقيام بعمليات الإنقاذ والإسعاف بشاطئ المغسيل وشاطئ الدهاريز لمدة عامين 2015-2016م، حيث تقوم بتوعية السائحين من مخاطر السباحة بالشاطئ أثناء فترة الخريف وعمل أبراج مراقبة مؤقتة على الشاطئ بالإضافة إلى القيام بعمليات الإنقاذ والإسعاف وتوفير وسائل تنقل مناسبة لعمليات المراقبة والإنقاذ.
وأشار مدير عام السياحة بمحافظة ظفار إلى أن المديرية تقوم بحملات رقابية وتفتيشية بهدف تحسين الخدمات والجودة في مختلف المنشآت السياحية الإيوائية والمطاعم وأماكن الترفيه والتسلية بالتنسيق مع الجهات المعنية للوصول إلى أفضل النتائج المرجوة لخدمة القطاع السياحي بالمحافظة وتعمل ضمن فريق متكامل من جميع الجهات الحكومية.

إلى الأعلى