الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تنظيم لقاءات ثنائية تستهدف الترويج لقطاعي إدارة النفايات والخدمات اللوجستية في لندن
تنظيم لقاءات ثنائية تستهدف الترويج لقطاعي إدارة النفايات والخدمات اللوجستية في لندن

تنظيم لقاءات ثنائية تستهدف الترويج لقطاعي إدارة النفايات والخدمات اللوجستية في لندن

“إثراء” تواصل حملتها الترويجية “استثمر في عمان”
ـ المملكة المتحدة أكبر مصدر للاستثمار الأجنبي المباشر لدى السلطنة بـ 7 مليارات دولار
مسقط ـ “الوطن”:
تواصل الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات “إثراء” حملتها الترويجية “استثمر في عمان”، وذلك بهدف التعريف بالمناخ الاستثماري وترويج الفرص الاستثمارية المتاحة بالسلطنة، حيث انطلقت يوم أمس الإثنين في العاصمة البريطانية لندن جولة اللقاءات الثنائية التي جمعت بين الشركات البريطانية الرائدة في قطاعي الخدمات اللوجستية وإدارة النفايات وممثلي عدد من الجهات المعنية بالسلطنة من القطاعين العام والخاص والتي تستمر خلال الفترة من 25 الى 27 الجاري.
وتأتي هذه اللقاءات ضمن الحملة الترويجية التي تسعى الهيئة من خلالها إلى التعريف بالبيئة الاستثمارية وترويج الفرص الاستثمارية في القطاعات المحددة، حيث تأتي بريطانيا ضمن قائمة الدول المستهدفة لاستقطاب المزيد من الاستثمارات إلى السلطنة وذلك بناءًا على الدراسة التي أجرتها الهيئة والتي حددت القطاعات ذات الأولوية خلال المرحلة القادمة والأسواق المستهدفة، ويشارك في هذه اللقاءات كل من الصندوق الاحتياطي العام للدولة والشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” وهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والمجموعة اللوجستية العالمية والشركة العمانية لإدارة المطارات وشركة ميناء الدقم وشركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار “أساس”.
كما تستهدف هذه اللقاءات جذب اهتمام الشركات البريطانية الرائدة في الخدمات اللوجستية وإدارة النفايات من أجل الاستثمار في السلطنة وتأسيس أعمالها التجارية من خلال الاستفادة من موقع السلطنة الاستراتيجي وقربها من الأسواق الصاعدة في الخليج وشرق أفريقيا وما تتمتع به من جاهزية في بنيتها الأساسية وعلاقات إقليمية تميزها عن سائر دول المنطقة، حيث تتميز العلاقة التجارية العمانية البريطانية بالاستقرار وهو ما يمنح رجال الأعمال والمستثمرين الحافز من أجل الاستثمار في السلطنة.
وفي تصريح لها حول تنظيم هذه اللقاءات قالت علياء بن سالم الحوسنية مديرة الاستثمارات الصناعية في “إثــراء”: الترويج للسلطنة كوجهة جاذبة للاستثمار وبيئة خصبة لنمو الأعمال هو مسؤولية مشتركة، وندرك تماما أنه من الضروري بذل جهود إضافية لتعزيز قدرتنا التنافسية من أجل إيجاد بيئة ملائمة تستقطب الاستثمارات من مختلف دول العالم وإننا لنتطلع اليوم من خلال هذه الحملات المتواصلة لأن نخطو خطوة تساهم في تعزيز العلاقة التجارية العمانية البريطانية في القطاعات المستهدفة ذات الأولوية وتوضيح الفرص الاستثمارية المتاحة لدينا”.
من جهته قال يوسف الريسي أخصائي ترويج بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم: “نسعى دائماً في هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بأن نشكل مع اثراء شراكة قوية في سبيل الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في السلطنة ومشاركتنا الحالية في المملكة المتحدة هي أكبر دليل على ذلك، وبما أن المنطقة تتميز بكونها أكبر منطقة اقتصادية خاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمساحة (2000كم2)، فإن ذلك يتيح لها بأن تستقطب مختلف الاستثمارات من مختلف دول العالم، حيث أن القطاع اللوجستي ومجال ادارة النفايات هي من أبرز الفرص الاستثمارية التي نركز عليها في خططنا الاستراتيجية، ونأمل بأن نستفيد من هذه المشاركة سواءً على مستوى التبادل المعرفي مع المختصين في المجال اللوجستي ومجال ادارة النفايات، أو بجذب الاستثمارات في المجالات المختلفة من المملكة المتحدة وإلى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم”.
الجدير بالذكر، ان احصاءات حجم الاستثمار توضح بأن المملكة المتحدة هي أكبر مصدر للاستثمار الأجنبي المباشر لدى السلطنة بحوالي 7 مليارات دولار أميركي، كما أنها تعتبر أحد شركائها التجاريين، حيث بلغ عدد الشركات البريطانية التي قامت بتأسيس أعمال تجارية لها في السلطنة أكثر من 750 شركة وذلك حتى عام 2015م.

إلى الأعلى