الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد

نبض واحد

حمد الصواعي

رسالة لمعالي وزيرة التربية والتعليم
التعليم هو شريان الوطن الحقيقي، فكلما تكاثرت أمراض هذا الشريان تزداد معه أزمة الوطن جروحاً لتكون المحصلة نخنق الوطن بأيدينا، ولا شك أن جهود وزارة التربية والتعليم كبيرة وكبيرة في النهوض بالعملية التعليمية وهذا لا يختلف عليه أحد، والإنفاق على التعليم من قبل حكومتنا بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ كبير وفق الأرقام التي بين أيدينا، وكفيل بأن يصنع مستقبلا مشرقا لأجيال عمان القادمة، مما يجعلنا نبذل المزيد من الجهد من أجل الارتقاء بالمنظومة التعليمية بالوطن وفق ما سخر من إمكانيات ومقومات في قطاع التعليم، لذلك تحتم المسؤولية أن نتحلى بالشجاعة والعزيمة والإخلاص في مواجهة التحديات في تشخيص واقعنا التعليمي من خلال بوابة المتابعة والمساءلة المستمرة ومن ثم المعالجة، ومن ضمن هذه التحديات آفة الترفيع المبالغ فيه من قبل بعض مدارس الحلقة الثانية بين قوسين بنين التي اتخذت منحنى تصاعديا خطيرا مما استدعى ببيان من مجلس الشورى قبل شهر كتابة هذا المقال الموجه لوزارتكم من قبل الشيخ خالد الفرعي رئيس لجنة التربية بمجلس الشورى حول الترفيع بأن هناك مدارس تغش بالدرجات؛ لذلك يتطلب الوقوف بشدة وحزم في مواجهة هذه الآفة الخطيرة التي تنهش التعليم وتخنقه إن لم يتم اتخاذ كافة الحلول للتخلص منها بشدة العقوبة من خلال تكثيف بند المتابعة والتمحيص داخل المدارس. ولذلك أقترح الآتي: متابعة مدارس الحلقة الثانية في كافة محافظات السلطنة من خلال تشكيل فرق فنية على مستوى المحافظات، وكذلك على مستوى الوزارة من مختلف التخصصات “الرياضيات، اللغة الإنجليزية، العلوم، اللغة العربية” بزيارة المدارس، والتأكد من مطابقة درجات الطلبة بين الأوراق وسجل المعلم والبوابة للوقوف على المستوى الفعلي لهذه الظاهرة وتحليلها التحليل الدقيق من خلال عمل اللازم في المستقبل وتشكيل لجنة دائمة “الفحص والتدقيق للحلقة الثانية أسوة بالصفين الحادي عشر والثاني عشر” في كل محافظة تعليمية تكون مهمتها مستمرة طوال العام الدراسي بزيارات ميدانية للتأكد من مصداقية عملية التقويم، على أن تكون عليها لجنة تدقيق على مستوى الوزارة تراقب عن كثب عملية التقويم من خلال المطابقة بين درجات الطلاب في البوابة والسجل والأوراق وسن قوانين وتشريعات وقرارات صارمة جديدة على كل من يغش بدرجات الطلاب بطريقة الرفع المبالغ فيه من مبدأ من أمن العقوبة أساء العمل لضعف المتابعة والمراقبة على المدارس في إطار المطابقة والتمحيص بين السجل والأوراق ودرجة البوابة والاجتماع مع المعلمين الذين رفعوا الشكاوى إلى المحافظات التعليمية للوقوف على الخطوات التي اتبعوها في ذلك، وهل هذه الآفة موجودة من قبل؟
ضمير مستتر: التكتم والنوم بالعسل لم ولن يصنع تعليما قويا يضاهي قيمة عمان التاريخية عبر العصور.
حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى