الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تصعد من اعتداءاتها فـي الأراضي الفلسطينية المحتلة
قوات الاحتلال تصعد من اعتداءاتها فـي الأراضي الفلسطينية المحتلة

قوات الاحتلال تصعد من اعتداءاتها فـي الأراضي الفلسطينية المحتلة

فيما خلف اقتحامها مخيم الأمعري 3 إصابات
القدس المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد والوكالات:
صعدت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، من اعتداءاتها في القدس المحتلة في الوقت الذي شنت فيه حملات اعتقالات في الضفة الغربية. ففي القدس المحتلة، هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، أمس الثلاثاء، 4 منشآت سكنية وتجارية في قرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص. وقال عضو لجنة المتابعة في القرية محمد أبو الحمص في تصريحات صحافية إن جرافات الاحتلال اقتحمت القرية فجرا، وشرعت بهدم منزل قيد الإنشاء، وشبه جاهز للسكن، يعود للمواطن صلاح محمود، كما هدمت ورشة لتصليح السيارات تعود للمواطن هيثم مصطفى، إضافة إلى هدم سورين تابعين لعائلتي مصطفى وبوجة خلال عملية الهدم. يذكر أن بلدية الاحتلال هدمت نحو 80 منشأة سكنية وتجارية منذ مطلع العام الجاري، في مدينة القدس، للحجة ذاتها، وهو الأمر الذي تصعبه على المقدسيين بطول مدة الحصول على الرخصة، وتكلفتها التي تصل إلى ملايين الشواقل، ما يجبر المقدسيين على البناء دون رخصة، من أجل حق البناء والتوسع. كما هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة قبل الماضية وفجر امس الثلاثاء، 11 منزلا في بلدة قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص. وقال محمد الجوري من قلنديا في تصريحات صحافية ان قوات الاحتلال اقتحمت القرية برفقة عدد من الجرافات، وهدمت 11 منزلا في البلدة بحجة عدم الترخيص. وأوضح أنه يملك أحد المنازل المهددة بالهدم وذلك لقربها من جدار الفصل العنصري الذي يحيط بالقرية، مشيرا إلى أن مواجهات اندلعت مع جيش الاحتلال الذي أطلق وابلا من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات. وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بصحبة الجرافات، قرية قنديا شمال مدينة القدس المحتلة وشرعت في محاصرة عدد من المنازل. وأفاد الصحفي محمد عوض الله في تصريحات صحافية، بأن جيش الاحتلال يسعى من الاقتحام إلى تنفيذ عمليات هدم في القرية لمنازل مسكونة، خصوصا أنها تقع بشكل ملاصق لمطار القدس الذي يسيطر عليه الاحتلال منذ العام 1967. يذكر أن قرية قلنديا محاصرة بجدار الفصل العنصري، ويقطنها قرابة ألفي نسمة. وفي السياق، أصيب ثلاثة شبان بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت مخيم الأمعري فجر امس الثلاثاء. وقال مراسلنا في الضفة الغربية نقلاً عن مصادر فلسطينية، إنه تم نقل المصابين إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله للعلاج.

الى ذلك، أصيب 30 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ، والغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة. وقال الهلال الأحمر إن طواقمه تعاملت مع 30 إصابة في مواجهات اندلعت في بلدة أبو ديس، 9 منها بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و19 إصابة بالغاز المسيل للدموع. وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، شابين من هندازة شرق بيت لحم وبلدة بيت فجار جنوبا، وسلمت آخر بلاغا لمراجعة مخابراتها. وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت من عبدالله ثوابتة (21عاما) من بيت فجار، وإبراهيم حربي حميد(20 عاما) من هندازة. وأضافت المصادر ذاتها، أن قوات الاحتلال سلمت الشاب إبراهيم أحمد ثوابتة ( 38عاما) من ببت فجار بلاغا لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة» غوش عتصيون» جنوب بيت لحم وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليلة أمس الأول، 4 أطفال من قرية زبوبا غرب جنين. وأفاد الارتباط العسكري في تصريح صحافي بأن قوات الاحتلال اعتقلت الطفلين الشقيقين أحمد وعلي نياز جرادات، إضافة إلى الطفلين نور فؤاد جرادات، ومحمد سعيد جرادات بعد افتحامها لقرية زبوبا. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة قبل الماضية، شابا من بلدة قباطية جنوب جنين داخل أراضي عام الـ1948. وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أمل أبو غراب ( 20 عاما)، أثناء تواجده داخل أراضي الـ48. وفي الخليل، أصيب عدد من المواطنين برضوض وجروح وبحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المدمع، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اندلعت ليلة أمس الأول، على مدخل قرية «التواني» ببلدة يطا جنوب الخليل. وقال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل راتب الجبور، في تصريحات صحافية، إن قوات الاحتلال اشتبكت بالأيدي مع أهالي القرية أثناء محاولتهم فتح مدخلها المغلق من قبل الاحتلال بالسواتر الترابية والمكعبات الاسمنتية منذ ما يزيد عن 25 يوما، وأطلقت الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوبهم، ما تسبب بإصابة عدد من المواطنين برضوض وحالات اختناق، عرف منهم المواطن فضل أحمد جبريل ربعي (52 عاما) الذي أصيب بكسر في يده نقل إثرها إلى مستشفى أبو الحسن القاسم في يطا. وفي موضوع متصل، طارد عشرات المستوطنين، مزارعا عقب اقتحامهم منطقة «ثغرة الشبك» شمال بيت أمر بمحافظة الخليل.
وقال الناشط محمد عوض، في تصريحات صحافية إن عشرات المستوطنين، يرافقهم عدد من جنود الاحتلال، اقتحموا منطقة ثغرة الشبك شمال بيت أمر القريبة من بيت البركة الذي استولى عليه المستوطنون العام الماضي وطاردوا المزارع أحمد خليل أبو هاشم (48 عاما) في محاولة للتعدي عليه، لكنه تمكن من الهرب. وأضاف عوض أن المستوطنين واصلوا سيرهم باتجاه بيت البركة، مشيرا إلى أن المستوطنين اعتادوا اقتحام هذه المنطقة وغيرها من المناطق القريبة من تجمع مستوطنات «غوش عصيون»، شمال البلدة. وفي سياق متصل، أقامت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على مدخل بيت أمر فتشت خلاله المركبات وعبثت بمحتوياتها ودققت في بطاقات المواطنين الشخصية، كما أرغمت أصحاب المركبات العمومية على عدم إنزال المواطنين ومغادرة المكان. من جهة اخرى إصيب ثلاثة شبان بالرصاص الحي، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال عقب اقتحام مخيم الأمعري، فجر امس الثلاثاء. ونقل المصابون الثلاثة إلى مستشفى رام الله الحكومي لتلقي العلاج الطبي، ووصفت حالتهم الصحية بالمتوسطة. واقتحمت قوات من جيش الاحتلال مخيم الأمعري فجراً، فتصدى لها شبان المخيم، وهجموا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، فيما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط نحو الشبان، ما أوقع 3 إصابات. من ناحية اخرى وصل عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك صباح امس الثلاثاء، إلى 60 مستوطنا بينهم عدد من كبار المتطرفين. وكانت الاقتحامات بدأت صباح امس من باب المغاربة بمجموعات صغيرة ومتتالية، وبحراسة معززة ومشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، واستمرت حتى موعد أذان الظهر. واستبقت دورية تابعة لشرطة الاحتلال عبارة عن سيارة كهربائية صغيرة اقتحامات المستوطنين والسياح الأجانب وجولاتهم الاستفزازية بجولة في مرافق المسجد الأقصى. وتصدى مصلون وطلبة مجالس العلم لهذه الاقتحامات بهتافات التكبير، وسط إجراءات مشددة ومتواصلة على بوابات المسجد الرئيسية «الخارجية» بخصوص المصلين من فئتي النساء والشبان باحتجاز بطاقاتهم الشخصية خلال الدخول إلى الأقصى المبارك. إلى ذلك، نفذت طواقم تابعة للأوقاف الإسلامية اليوم أعمال تنظيف للمسجد الأقصى ومرافقه، شملت كذلك رش مبيدات على الأشجار. من جهة اخرى فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس الثلاثاء، المداخل الرئيسية لمخيم الفوار جنوب الخليل، واعتقلت مواطنا من بلدة بيت عوا. وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال فتحت البوابات الحديدية، وأزالت السواتر الترابية والمكعبات الاسمنتية عن مداخل المخيم، وسمحت للمواطنين بالمرور في كلا الاتجاهين، بعد اغلاق مداخله لما يزيد عن 25 يوما. وذكرت مصادر أمنية، أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن راجح بدوي ملوح مسالمة، بعد دهم منزله في بيت عوا جنوب غرب الخليل.

إلى الأعلى