الإثنين 29 مايو 2017 م - ٣ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «بيت الغشام» تقدم أربعة إصدارات جديدة وتواصل مشروعها فـي طباعة ونشر الكتاب العماني
«بيت الغشام» تقدم أربعة إصدارات جديدة وتواصل مشروعها فـي طباعة ونشر الكتاب العماني

«بيت الغشام» تقدم أربعة إصدارات جديدة وتواصل مشروعها فـي طباعة ونشر الكتاب العماني

بين «الشعر» و«المجتمع» و«الفقه» و«القانون»
تواصل مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان مشروعها في طباعة ونشر الكتاب العماني بمختلف مجالاته وتخصصاته. وفي هذا السياق أصدرت المؤسسة مؤخرا أربعة كتب جديدة تمثلت في كتاب (الإنسان والمجتمع: قراءات في البناء والتكوين) للدكتور محمد بن سالم بن عبدالله الحارثي،والذي يشتمل على جملة من المقالات المنشورة ضمن مجلة «التكوين» في أعدادها المختلفة، إلى جانب عدد من البحوث والقراءات الأخرى المرتبطة بملف الأسرة والتكوين العلمي والمعرفي لأفرادها.
يقول المؤلف في مقدمته: «فهذه المحاولة ـ على تواضعها ـ تتوخَّى الأخذ بأيدي الأسر المسلمة إلى ما فيه الخير والصلاح، من خلال معالجات هادفة، ضمن محاور ثمانية، تعنى بما يخدم هذا الملف من الزاوية: الدينية والاجتماعية والإدارية والقانونية .. وعبر الإعلام والصحافة وما يمكن أن يقدماه في هذا الشأن من إسهامات جادّة. على أن تلك المحاولة تظل مجرد آراء وخواطر التمَعَتْ في ذهن كاتبها، قد لا تكون مُوضَّعَةً كما ينبغي؛ بسبب كونها مقالات أريد لها مخاطبة الجمهور بعامة ومجتمع المستفيدين من المجلة على وجه الخصوص، والتي شاءت رغبة القائمين عليها: أن تجمع في كتاب ينشر بمعيَّة المجلة؛ لتعم به الفائدة وليتحقق بتوزيعه النفع، لذا ينبغي للقارئ الكريم مراعاة ذلك، والتجاوز عمَّا وقع فيه الكاتب من المبالغة في الوصف أحيانا، أو الخروج باللغة العلمية عن النهج المادي الصارم إلى الخطابية بشكل اقتضاه المقام وقت التحرير .. أحيانا أخرى».
الكتاب يقع في 138 صفحة من القطع المتوسط، وقد قسمه المؤلف إلى قسمين. يدور القسم الأول حول الأسرة: أفكار وتوصيات، ويشمل على سلسلة مقالات التكوين. أما القسم الثاني فيشتمل على نماذج من المواضيع المنتقاة تتعلق بقضايا الأسرة والمجتمع.

العقد: أركانه وشروطه

ومن بين الإصدارات الحديثة لمؤسسة بيت الغشام كتاب (العقد: أركانه وشروطه في قانون المعاملات العماني) لفضيلة الشيخ الدكتور الفضل بن غصن بن سنان الهنائي.

وتنبع أهمية هذه الدراسة من أهمية قانون المعاملات المدنية ذاته، إذ لا يخفى على أحد ما لهذا القانون من أهمية بالغة في تنظيم حياة الناس ومعاملاتهم، وما يقدمه لهم من ضمانات بالحد من تشعب الاجتهادات والآراء الفقهية، الأمر الذي قد يستغله أصحاب الهوى من القضاة للحكم بما يوافق هواهم، كما أنه يعد ضمانًا للقاضي نفسه حتى لا يتهم بالزيغ والهوى، إضافة إلى أنه يوحّد الأحكام حتى لا تصدر أحكام مختلفة في قضايا متشابهة.
وتهدف الدراسة إلى التسهيل على القضاة والمحامين والعاملين في مجال العدالة والدارسين وغيرهم في فهم نصوص القانون المدني العُماني المتعلقة بالعقد. وفتح الباب أمام طلبة الشريعة للاستفادة من هذه الدراسة؛ لتوسيع مجالات البحث في شتى جوانب التشريع وعدم الاقتصار على جانب الأحوال الشخصية. إلى جانب التعريف بالشريعة ومحاسنها في الجانب التشريعي، وذلك من خلال إبراز أقوال الفقهاء عند دراسة نصوص القانون العماني. وخدمة الإسلام من خلال توضيح أحكام القانون العماني للناس ليعرفوا ما لهم وما عليهم، وليتمكن العاملون في السلك القضائي من القضاء بين الخصوم على بصيرة. بالإضافة إلى خدمة القانون العماني ذاته، وإثراؤه بالدراسات الهادفة التي تسعى إلى تقريبه للفهم، بالإضافة إلى النقد الهادف لنصوصه.
الجديد في هذه الدراسة أنها تتعلق بقانون المعاملات المدنية العُماني، وهي أول دراسة لهذا القانون الذي صدر في 2013م، والذي استقى المشرع جل أحكامه من الفقه الإسلامي لاسيما المذهب الحنفي، الذي يرى المؤلف أنه سبق المذاهب الفقهية الأخرى في تقنين أحكام الفقه الإسلامي، من خلال مجلة الأحكام العدلية التي أثبتت نجاحها في التطبيق العملي لقرون عدة، وما زالت المحاكم تستعين بها عند شغور النص القانوني، بل ما زالت التشريعات الحديثة تستقي من نصوصها، وأكبر مثال على ذلك القوانين المدنية في الدول العربية، ومنها قانون المعاملات المدنية العُماني، لذا جاءت هذه الدراسة للتعريف بقانون المعاملات المدنية العُماني، ومدى موافقته لأحكام الشريعة الإسلامية، من خلال دراسة نصوص هذا القانون وإرجاعها لأصلها في مذاهب الفقه الإسلامي، وتحليل نصوصه المتعلقة بالعقد من خلال الاستعانة بما جاء في كتب الفقه الإسلامي. يشتمل الكتاب على مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة، ويقع في 330 صفحة من القطع المتوسط.

من هنا وهنا

كما أصدرت مؤسسة بيت الغشام كتابا بعنوان «من هنا وهنا» للكاتبة حمدة بنت خميس الشامسية. الكتاب يتضمن مجموعة من النصوص، مستمدة من تجارب الكاتبة اليومية، والأحداث التي تمر بها، إضافة إلى قراءاتها في مجال الإدارة وخبراتها الإدارية الممتدة على مدى ربع قرن من الزمان، بدأتها في الهيئة الأميركية للمساعدات الدولية، ومن ثم في هيئة التأمينات الاجتماعية في السلطنة. وإلى جانب عملها فهي كاتبة مقال أسبوعي في جريدة عمان ، وعدد من الدوريات الأخرى، ومعنية كثيرًا بقضايا الشباب العماني والمرأة.

وتأتي كتاباتها بما فيها هذا الكتاب لتصب في القضايا اليومية التي تمس حياة الفرد، وتندرج فيما بات يعرف بالتوازن بين البيت والعمل، وتتخذ الطابع التحفيزي، وتركز على أهمية الحوار، وبناء القدرات، وتوفير القدوة والنموذج الصالح، وتسليحه بالقيم والمبادئ المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف وعادات وتقاليد السلطنة الأصيلة، لتمكين الشاب العماني من أن ينهض بمسؤوليته تجاه مجتمعه وأمته، في أسلوب إيجابي ومحفز.
الكتاب يقع في 149 صفحة من القطع الصغير، ونقرأ فيه العديد من العناوين مثل (ما الذي تستطيع وحدك القيام به دون غيرك؟) و(رغما عن الظروف) و(مهارات قيادية هو كل ما يتطلبه الأمر) و(وظائف غير تقليدية) و(الشهادة وحدها لا تكفي) و(لماذا لا أصبح مديرا) و(قبل أن تبدأ مشروعك الخاص) و(قد لا تحصل على قبول في الجامعة، ولكن) و(أفضل الشهادات الجامعية وأكثرها طلبا) و(المسؤولية الشخصية المفقودة) و(هل الحل هو في تأنيث المناصب العليا؟) و(هل تصلح النساء ما أفسده الرجال؟) و(أحلم بعالم خال من الأثرياء) و(استخدامات غير ذكية للهواتف الذكية) و(قبل أن يقتلك مكتبك)، وغيرها من المواضيع التي تمس حياة الإنسان بشكل مباشر.

صحراء الحب
صدرت أيضا عن مؤسسة بيت الغشام المجموعة الشعرية الأولى للشاعر سلطان الحبسي التي حملت عنوان (صحراء الحب). المجموعة تشتمل على أربعة عشر نصا شعريا جميعها تنتمي إلى الشعر المقفى، وتدور أغلبها حول مفهوم موضوعة والمرأة، كتبها الشاعر بلغة رومانسية شفيفة تعبر عن روح الشباب، وتحمل عاطفة جياشة صادقة. الكتاب يقع في 55 صفحة من القطع الصغير ويشتمل على قصائد كتبها الشاعر بين عامي 1989م و2016م.

إلى الأعلى