الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / السبت المقبل .. المتحف الوطني يفتح أبوابه وتحديد الأوقات ورسوم الدخول لعموم الزوار
السبت المقبل .. المتحف الوطني يفتح أبوابه وتحديد الأوقات ورسوم الدخول لعموم الزوار

السبت المقبل .. المتحف الوطني يفتح أبوابه وتحديد الأوقات ورسوم الدخول لعموم الزوار

الحضارة والعمق التاريخي فـي 14 قاعة تحتوي ١٢٥٨٣ من اللقى الأثرية
جمال الموسوي: نهدف إلى الارتقاء بالوعي العام والحفاظ على الشواهد وإبراز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لعُمان

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي : أعلن أمس في المتحف الوطني بمسقط تشغيل المرحلة الأولى لعموم الزوار والتي تبدأ من 30 يوليو الجاري وحتى 30 سبتمبر المقبل حيث سيفتتح المتحف أبوابه على مدى أربعة أيام في الأسبوع (السبت، والأحد، والاثنين، والثلاثاء)، من الساعة التاسعة صباحًا، وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر بحيث يكون آخر موعد لشراء التذاكر في تمام الساعة الثانية والنصف ظهرًا. كان ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده جمال بن حسن الموسوي القائم بأعمال مدير عام المتحف الوطني حيث أعلن عن تفاصيل المتحف الوطني وأهم المستجدات إضافة إلى المواعيد الفعلية لاستقطاب الزوار إضافة إلى رسوم الدخول.

رسوم الدخول
وتبلغ رسوم دخول المتحف الوطني للمواطنين ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية « ريالا عمانيا واحدا» ، كما حدد للأجانب المقيمين بالسلطنة رسم دخول يبلغ «ريالين عمانيين» للفرد ، وتم تحديد مبلغ «5 ريالات عمانية» للأجانب غير المقيمين بالسلطنة.
وأشار جمال بن حسن الموسوي القائم بأعمال مدير عام المتحف الوطني ان هنالك فئات تم اعفاؤها من رسوم الزيارة وهي فئة طلاب المدارس إلى سن (25) الخامسة والعشرين عامًا، أيا كانت جنسيتهم، سواء أكانت الزيارة بشكل فردي أم ضمن مجموعات. إضافة إلى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة ، وفئة المواطنين ، ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ممن بلغوا سن الستين عامًا.

الرؤية والأهداف
وعرف القائم بأعمال مدير عام المتحف الوطني في بداية المؤتمر بالمتحف الوطني الذي أنشىء بموجب المرسوم السلطاني رقم (62/2013م) الصادر بتاريخ (16 من محرم سنة 1435هـ) الموافق (20 من نوفمبر 2013م) وهو يتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الاداري والمالي. وأشار إلى ان رؤية المتحف الوطني تتمثل في تقديم الرؤية والقيادة للصناعة المتحفية بالسلطنة، وبما يحقق نقلة نوعية للقطاع المتحفي تماشيًا مع أفضل المعايير والممارسات المتحفية في العالم.
مؤكدا على أن المتحف يهدف إلى الارتقاء بالوعي العام وتفعيل انتماء المواطن، والمقيم، والزائر لعُمان، وتاريخها، وتراثها، وثقافتها. والحفاظ على الشواهد والمقتنيات المادية والمعنوية المكونة لتاريخ وتراث وثقافة وفنون عُمان بكافة تجلياتها. وإبراز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لعُمان. وتوظيف واعتماد أفضل الممارسات والمعاير المتبعة في مجالات الإدارة المتحفية، وإدارة المقتنيات، والعرض، والمعروضات، والمعارض، والأنشطة الخاصة، وخدمة الزوار، والتربية المتحفية، والبحوث، والإصدارات، والعلاقات العامة، والتسويق وممارساته، ونظم الأمن المتحفي.

مجلس الأمناء
كما عرّف جمال بن حسن الموسوي القائم بأعمال مدير عام المتحف الوطني بمجلس أمناء المتحف الوطني والذي يترأسه صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد، وزير التراث والثقافة و معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية، وزيرة التربية والتعليم، نائبة للرئيس. وعضوية كل من معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي، أمين عام وزارة الخارجية ، وسعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي، أمين عام مجلس البحث العلمي ، وسعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني، رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، والسير نيكولاس سيروتا، مدير متاحف تيت بالمملكة المتحدة ، والبروفيسور الدكتور ميخائيل بيتروفسكي، مدير عام متحف الارميتاج في روسيا الاتحادية.

القاعات والمرافق
ويضم المتحف الوطني (14) قاعة للعرض المتحفي الثابت تغطي مساحة (4000) مترًا مربعًا، من أصل مساحة البناء التي تبلغ (13700) مترًا مربعًا، وتم توزيع محتوياتها وفق السياقين الزماني والموضوعي، والقاعات هي قاعة الأرض والإنسان ، وقاعة التاريخ البحري ، وقاعة السلاح ، وقاعة المنجز الحضاري ، وقاعة الأفلاج ، وقاعة العملات ، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: بات والخطم والعين ، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: أرض اللبان ، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: ما قبل الـتأريخ، وحضارة ماجان، والعصر الحديدي ، وقاعة عظمة الإسلام ، وقاعة عُمان والعالم ، وقاعة عصر النهضة ، وقاعة التراث غير المادي ، وقاعة المقتنيات (منظومة المخازن المفتوحة). إلى جانب ذلك، توجد قاعة مخصصة للمعارض المؤقتة بمساحة (376) مترًا مربعًا تم تصميمها وفق الضوابط والمعايير المتبعة عالميا لهذا النوع من المنشآت.
كما يضم المتحف أيضًا أول مركز للتعلم المتحفي في السلطنة، وأول مرافق للحفظ والصون الوقائي صممت وفق المعايير الموضوعة من قبل المجلس الدولي للمتاحف، إضافة إلى بنية تحتية تكاملية للفئات الخاصة، مثل رموز لغة (بريل) بالعربية في سياق التفسير المتحفي الثابت. كما أن الزائر يستطيع أن يشاهد ويعايش المراحل التي تمر بها اللقى المتحفية من جرد، وتوثيق، وفحص مبدئي وحفظ وصون، وصول إلى مرحلة حفظها بالشكل المؤقت في منظومة المخازن المفتوحة، إذ أن ما كان سابقًا يتم خلف الكواليس سيكون متاحًا للمشاهدة بشكل ثابت ومتواصل بالمتحف الوطني.

المقتنيات واللقى
وتضم أعداد اللقى في القاعات المتحفية ٥٤٦٦ من اللقى ، إضافة إلى اللقى في المخازن ٧١١٧ بإجمالي ١٢٥٨٣ ، وركز المتحف الوطني جهوده على تنفيذ برنامج الحفظ والصون لتأهيل المقتنيات المتحفية التي تم انتقاؤها وفق قصة السرد المتحفي بدءا من العام (٢٠١٠م)، حيث تم خلال العام 2016م استكمالاً لما تم خلال السنوات السابقة تأهيل أكثر من (٥٤٦٦) قطعة متحفية.

إلى الأعلى