السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / منوعات / طائرة الطاقة الشمسية تنجح فى أول رحلة تاريخية حول العالم

طائرة الطاقة الشمسية تنجح فى أول رحلة تاريخية حول العالم

بهبوطها فى ابوظبي دون استخدام قطرة وقود واحدة
أبوظبي ـ وكالات : هبطت الطائرة “سولار إمبالس 2″ في العاصمة الإماراتية أبوظبي في ساعة مبكرة من صباح امس الثلاثاء، قادمة من القاهرة، في ختام رحلتها حول العالم لتشكل . والطائرة هي الأولى التي تحلق حول العالم بدون استخدام قطرة وقود واحدة وبالاعتماد كليا على الطاقة الشمسية لتشكل تحديا تكنولوجيا وبشريا على حد سواء.. يذكر أن طائرة “سولار إمبالس 2″ بدأت رحلتها من أبوظبي، وتوقفت في عدة دول بداية من السلطنة والهند، وميانمار والصين واليابان والولايات المتحدة وإسبانيا ومصر ثم العودة الى ابوظبي.
والى جانب كونها انجازا تكنولوجيا شكلت جولة “سولار امبالس 2″ حول العالم انجازا بشريا. فقد تناوب الطياران السويسريان على قيادة الطائرة في قمرة تبلغ مساحتها 3,8 امتار مربعة غير مكيفة ومجهزة بقوارير اكسيجين للسماح لربانها بالتنفس. وقمرة القيادة مغطاة بمادة عازلة للوقاية من درجات الحرارة القصوى خلال الطيران التي تراوحت بين اربعين درجة مئوية تحت الصفر وفوقه.
وانطلقت الطائرة من ابوظبي في شهر مارس من العام الماضي، وشملت 16 محطة حول العالم. وتولى قيادة الطائرة بيرتراند بيكارد، مؤسس ورئيس مجلس إدارة سولار إمبالس، وسبقه في قيادتها أندريه بورشبيرج، الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك للمشروع. وحلقت الطائرة لمسافة تزيد عن 40 ألف كيلومتر بالاعتماد على الشمس، ما اعتبره المسئولون عن المشروع “دليلا على كفاءة تكنولوجيا الطاقة الشمسية وفاعليتها، ونجاحا كبيرا سيعطي دافعا قويا للمزيد من الابتكار في قطاع الطاقة النظيفة والطاقة المتجددة حتى بعد انتهاء رحلة الطائرة التاريخية”. وكانت طائرة “سولار إمبالس 2″ قد أكملت خلال مهمتها أكثر من 500 ساعة طيران محلقة على ارتفاع وصل إلى 9 آلاف متر وبسرعة وسطية تراوحت بين 45 – 90 كيلومترا في الساعة. كما تمكنت من تحقيق 19 رقما قياسيا عالميا على الأقل منها ما يزال قيد الاعتماد من قبل الاتحاد العالمي للرياضات الجوية. وهذه الأرقام تشمل طيران أندريه بورشبيرج لمدة خمسة أيام وليال متتالية فوق المحيط الهادئ من اليابان إلى هاواي، وهي أطول رحلة فردية تحققها أي طائرة من ناحية الزمن، وعبور بيتراند بيكارد التاريخي للمحيط الأطلسي بيتراند بيكارد، الأول من نوعه بطائرة تعتمد على الطاقة الشمسية. وقال السويسري بيرتراند بيكارد قائد الطائرة “سولار إمبالس 2″ بعد هبوطه في أبوظبي إن “وصول الطائرة لأرض المطار في ختام رحلتها حول العالم، هو إنجاز عالمي، وحدث تاريخي”. وأضاف في تصريح لوكالة الانباء الألمانية (د.ب.ا) أن “هذا الإنجاز سوف يلفت انظار العالم نحو الاهتمام بالطاقة النظيفة، وسيكون عاملا محفزا للشركات والأفراد لاستخدام الطاقة النظيفة في كل مناحي الحياة”. وأكمل: انتظرت 15 عاما حتى أحقق حلمي بالتحليق بطائرة تعمل بالطاقة الشمسية، وفي هذه اللحظة التاريخية أرى الحلم وقد اصبح واقعا، وقدمت رسالتي للعالم”. وعبر أندريه بورشبيرج القائد الثاني للطائرة عن سعادته الكبيرة، وهو يستقبل بيكارد شريكه في المشروع، مؤكدا أن الطائرة أصبحت الأولى التي تطوف العالم دون قطرة وقود واحدة. وتابع: “هدفنا أن يتجه العالم نحو الطاقة النظيفة، ونتمنى أن نلفت أنظار العالم نحو أهمية الطاقة الشمسية”.

إلى الأعلى