الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد: الرفد يواجه التطورات الاقتصادية بخطة تركز على مساندة رواد الأعمال وخطة «80 – 20» تسهم في تطوير أعمال المستفيدين
الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد: الرفد يواجه التطورات الاقتصادية بخطة تركز على مساندة رواد الأعمال وخطة «80 – 20» تسهم في تطوير أعمال المستفيدين

الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد: الرفد يواجه التطورات الاقتصادية بخطة تركز على مساندة رواد الأعمال وخطة «80 – 20» تسهم في تطوير أعمال المستفيدين

قال طارق بن سليمان الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد: إن الصندوق قام مؤخراً بتدشين خطة مرحلية جديدة تدعم نشاط فروع صندوق الرفد بالمحافظات في مجال مساندة وتطوير مشاريع رواد الأعمال، وذلك تحت عنوان:(80 ـ 20)، وهي خطة تقوم في الأساس على الإتجاه نحو الإعتناء بشكل أكبر بتطوير ومساندة مشاريع رواد الأعمال في ظل الظروف الاقتصادية الحالية الناتجة عن إنخفاض أسعار النفط ، بالإضافة إلى التركيزعلى المشاريع الجديدة ذات القيمة المضافة، خصوصا في القطاعات المرتبطة بالخطة الخمسية للسلطنة.
وحول الأسباب التي دعت الصندوق لتبني هذه الخطة المرحلية، أشار الفارسي إلى دخول حوالي 1400 مشروع مرحلة سداد أقساط القروض ما نسبته 83 % من إجمالي القروض التي مولها الصندوق منذ إنشائه والبالغ عددها (1685) مشروعاً، لذا كان التوجه السريع في زيادة المساندة والمتابعة، وتوجيه فروع الصندوق بالمحافظات إلى المساندة والمتابعة بنسبة 80 %، وإبقاء نسبة 20 % للمشاريع الجديدة ذات القيمة الاقتصادية المضافة التي ستساهم في التنويع الاقتصادي المنشود بالسلطنة.
وفي هذا السياق أشار الفارسي إلى أن نسبة السداد لاتزال وفق النسب الممتازة والإيجابية مقترنة بنسب سدادها في جهات أخرى مماثلة إقليمياً ودولياً خلال الثلاث السنوات الأولى من نشاط المشروع، حيث يأتي في ظل أزمة اقتصادية جراء انخفاض أسعار النفط مما أثر على القدرة الشرائية لدى الأفراد والأسر، ولوحظ من خلال الدراسة الدورية التي يقوم بها الصندوق انخفاض وقلة المبيعات لدى المشاريع المستفيدة من الصندوق.
وأشار الرئيس التنفيذي الى أن الصندوق قام على أثره باتخاذ إجراءات عاجلة بعد دراسة الحالة الاقتصادية لدى رواد الأعمال المستفيدين من الدعم التمويلي.
وأكد الفارسي أن الخطة الجديدة (80 – 20) تشكل مخرجاً يساعد المستفيدين على السداد، عبر توفير دعم فني وتسويقي كامل، وذلك من خلال التدريب الإدراي والمالي والفني، وتفعيل الآليات المتوفرة بمذكرات التفاهم واتفاقيات الشراكة بين الصندوق ومختلف الجهات المعنية، بالإضافة إلى التنسيق مع الجهات المختصة بالمحافظات لإيجاد حلول تسويقية للمشاريع واستخدام جميع آليات الدعم الممكن توافرها لرواد الأعمال .. وغيرها من الحلول لأن الإلتزام بالسداد سيتيح تدوير المبالغ المستردة لرفد مشاريع جديدة لرواد أعمال جدد، وهو ما يتماشى مع أهداف الصندوق الذي يسعى دائما إلى استخدام الموارد المالية الخاصة به في تمويل مشاريع تتواكب مع الرؤية المرسومة في الخطة الخمسية التاسعة، وما ترتبط به من قطاعات سيشكل تطويرها مدخلا لاقتصاد متنوع يقلل من الاعتماد الكلي لقطاع النفط.
وأشار الرئيس التنفيذي إلى البرامج التمويلية الجديدة التي تم إعتمادها من قبل مجلس إدارة صندوق الرفد في اجتماعه الثاني والتي سوف تساعد الشباب العماني المتفرغين والراغبين في تأسيس مشاريعهم الخاصة وهي برنامج (رزق) والذي يستهدف تمويل الشباب العماني، وبرنامج تفرغ الموظفين (جدارة) والتي يتم بمقتضاها تمويل هذه المشاريع بقروض مرنة. وأكد الفارسي أنه من حرص مجلس إدارة صندوق الرفد على المزيد من العناية برواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتقديم مختلف أوجه الدعم التي يحتاجونها من خلال تعريفهم بمختلف الإجراءات اللازمة لتأسيس ودعم المشاريع الخاصة ضرورة دعم التعاون المشترك بين الصندوق والهئية العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)، والتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية للبدء بإعداد دليل ارشادي متكامل على شكل منظومة إلكترونية تفاعلية مماثلة لتطبيقات الهواتف الذكية وغيرها من البرامج الإلكترونية التي تمكن رواد الأعمال من التواصل المباشر والسريع بالمنظومة، وتلقي الردود المناسبة حول الاستفسارات والخدمات المرتبطة بتأسيس المشاريع الجديدة أو دعم المشاريع القائمة بما يضمن الحصول على المعلومات المطلوبة بكل دقة وفي أسرع وقت.
وتطرق الفارسي إلى الهوية الجديدة لمراكز سند للخدمات والبالغ عددها 616 مركزاً، والتي وفرت فرص عمل لـ (1850) شاباً وشابة ومجموعة الخدمات الجديدة المضافة إليها، كما أكد على أهمية البدء في تدشينها في جميع المراكز الموزعة على محافظات السلطنة، حيث تولى الصندوق مخاطبة الجهات الحكومية والخاصة لإضافة حزمة من الخدمات الجديدة تشكل قيمة مضافة لتلك المراكز، وأثمر التنسيق المشترك والمتواصل بين الصندوق والجهات الحكومية عن إضافة خدمات حكومية جديدة لمراكز سند للخدمات، والتي عززت من ثقة المواطن لتلك المراكز، كما أن هذه المراكز تساهم في دعم خطة التوجه نحو الحكومة الالكترونية.
وفي نهاية حديثه أكد طارق الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد أن الهدف من كافة الإجراءات التي يتخذها الصندوق، هو الإستلهام من الرؤية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي تسعى دوماً لبقاء واستمرار حالة النهوض الاقتصادي والمحافظة على معدلات النمو، رغم الأوضاع الإقتصادية التي يمر بها العالم من فترة إلى أخرى، وأكد على أن خطة (80 ـ 20) ستفتح آفاقاً جديدة من العمل للمستفيدين، وتحقيقا للهدف الذي أنشئ من أجله الصندوق وهو رفد الاقتصاد العماني بمشاريع صغيرة ومتوسطة توفر المزيد من فرص العمل للعمانيين وتمكين الشباب والشابات في مشروعاتهم وكذلك المساهمة في إدماج فئات الضمان الإجتماعي في الدورة الاقتصادية التنموية وذلك لضمان استمراريتها وتطورها والحفاظ على فرص العمل المستحدثة، وذلك ضمن خطة الصندوق قصيرة المدى، وترسم قطاع عريض يسهم في زيادة النمو الاقتصادي الوطني،وذلك وفق خطة بعيدة المدى تسعى لتنمية وازدهار الاقتصاد والإرتقاء بوطننا العزيز في ظل الرعاية السامية لجلالته ـ حفظه الله ورعاه.

إلى الأعلى