الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / قارب الطيران العماني يتأهب لتحديات جديدة في مضمار السباق بهامبورج
قارب الطيران العماني يتأهب لتحديات جديدة في مضمار السباق بهامبورج

قارب الطيران العماني يتأهب لتحديات جديدة في مضمار السباق بهامبورج

مع انتصاف موسم الإكستريم الشـراعي
مع انتصاف موسم سباقات الإكستريم الشراعية، يتأهب فريق قارب الطيران العُماني لخوض تحدٍ جديد في مدينة هامبورج الألمانية خلال الفترة من 28 إلى 31 يوليو 2016م، حيث ينافس في مضمار سباق ضيق جدًا يشتهر بتقلب أحواله الجوية وكثرة تيّاراته المائية، وفي ظل هذه الظروف ستكون المهمة أكثر صعوبة أمام الفريق ولكنه قد عقد العزم منذ بداية الموسم على السعي من أجل اللقب، وهو الهدف الذي يدفعهم للتألق في كل جولة حتى الآن.
ونظرًا لتغيير قوارب الإكستريم 40 هذا العام واستبدالها بقوارب جي.سي32 فائقة السرعة، فقد قامت اللجنة المنظمة بتوسيع مضمار السباق قليلًا لإتاحة فرصة أكبر لمناورات القوارب، ولذلك يدرك فرق الطيران العُماني وفي مقدمتهم العُماني ناصر المعشري أن سبيلهم الوحيد للتفوق في مثل هذه الظروف هو تقليص الأخطاء إلى أقل حد ممكن، وأن فوزهم في هذه الجولة سيكون تحديًا كبيرًا لاسيما مع اشتداد حماوة المنافسة من الفرق الأخرى بعد الجولات الثلاث الماضية. وعن ذلك يقول ناصر المعشري: «مضمار السباق في هامبورج ضيق بعض الشيء وتكثر فيه التيّارات المائية، وسيكون حافلًا بالتحديات التي نعشقها، ونحن ندرك أننا لا نقوى على تغيير الطبيعة وظروف مسار السباق، إلا أننا نستطيع التأقلم معها وتسخير الظروف لصالحنا. ونأمل أن تسير الرياح حسبما خططنا له».
ومن جهة أخرى قال الربّان مورجان لارسون في سياق حديثه عن المنافسة من الخصوم: «سنرى في هذه الجولة حجم الاختلاف في أداء المنافسين، فكل الفرق التي كانت في أسفل الترتيب قد عملت على ترتيب أوراقها وصقل قدراتها، وسيكون التحدي هذه المرة أشد وطئًا، ولكننا سنواصل أسلوبنا الهادئ والتركيز على ما لدينا من قدرات ومهارات، بغض النظر عمّا لدى الخصوم، فلدينا فريق مقتدر جدّا، فجميعنًا أهل خبرة في سباقات الإكستريم، كما أن زميلنا جيمس ويربوسكي كان ضمن الفريق الفائز بجائزة المليون دولار في سباقات العالم للماتش ريسنج التي أقيمت مؤخرًا وثقته في الإبهار لا يستهان بها».
تجدر الإشارة إلى أن فريق الطيران العُماني قد شق طريقه بثبات إلى صدارة الترتيب في هذا الموسم، حيث فاز بالجولة الافتتاحية التي أقيمت في مسقط، ثم جاء في المركز الثاني في جينجداو الصين، وبعدها فاز بجولة كارديف الشهر الماضي، وهو متصدر لائحة الترتيب العام حاليًا بفارق ثلاث نقاط عن أقرب خصومه فريق ريدبُل سيلنج تيم في المركز الثاني.
وفي هذا الصدد قال بيتر جرينهال، مسؤول الشراع الرئيسي وأحد المخضرمين في سباقات الإكستريم: «فوزنا في جولة كارديف سيكون حافزًا لنا لمواصلة الفوز في هامبورج، ولكننا لن نقع في فخ الغرور بما حققناه سابقًا وسنبذل كل ما لدينا كما اعتدنا في كل جولة، لا سيما وأننا جميعًا حديثوا العهد بقوارب الجي.سي32 وأمامنا الكثير لنتعمله عن القارب وعن بعضنا البعض كفريق من أجل توظيف كل ذلك لتحقيق الإبحار المثالي والفوز».
وأردف جرينهال بقوله: «الفرق جميعها قوية ولكن المحور الفارق سيكون في مقدار الجهد المبذول من كل فريق من أجل ترويض القارب والإبحار به بأفضل إعدادات وأفضل تشكيلة. ونلاحظ بأن كل فريق يستثمر ما اكتسبه من خبرات بعد كل جولة ويعاود مراجعة سجلاته لجبر أخطائها وتلافيها في الجولات القادمة، وبالرغم أن الجميع لا يحصل على فرصة للتدرب على القوارب قبل السباقات بفترة طويلة، إلا أن علينا استثمار الوقت القصير قبيل السباقات من أجل ضمان تفوقنا على الجميع».
ومما يضفف إلى سجل فريق عُمان للإبحار هو الفوز الذي سجله في هامبورج التي دخلت ضمن محطات السباق في العام الماضي فقط، وستكون الرياح المتقلبة في هذا المضمار الضيق أكبر التحديات أمام جميع الفرق، وهو الأمر الذي يدركه فريق أس.أيه.بي الدنماركي جيدًا جراء انقلاب قاربهما بشكل دراماتيكي العام الماضي نتيجة نسمة هواء مفاجئة.
هذا وستنطلق السباقات في هامبورج يوم الخميس 28 يوليو حوالي الساعة الثانية ظهرًا بتوقيت مسقط وحتى الثالثة والنصف عصرًا، ويمكن للجماهير متابعة تحديثات السباقات عبر قنوات التواصل الاجتماعي ومن خلال الموقع الرسمي لسلسلة الإكستريم الشراعية .

إلى الأعلى