الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “عمران”: مشاريعنا الفندقية تسير حسب الجدول الزمني وتدشين ثلاثة فنادق جديدة بين 2017 و2018
“عمران”: مشاريعنا الفندقية تسير حسب الجدول الزمني وتدشين ثلاثة فنادق جديدة بين 2017 و2018

“عمران”: مشاريعنا الفندقية تسير حسب الجدول الزمني وتدشين ثلاثة فنادق جديدة بين 2017 و2018

توفر 900 غرفة فندقية جديدة
تواصل الشركة العُمانية للتنمية السياحية “عمران” مسيرتها لتعزيز قطاع الضيافة في السلطنة بإضافة ثلاثة فنادق جديدة ترفد بأكثر من 900 غرفة فندقية إضافية بين عامي 2017 و2018م.
وتتضمن المشاريع كلاً من فندق “دبليو” الفاخر من فئة الخمسة نجوم، وهو قيد الإنشاء حالياً إلى جانب توسع “دار الأوبرا السلطانية مسقط” في شاطئ القرم، إضافة الى فندق “جيه دبليو ماريوت” من فئة الخمس نجوم، وفندق “كراون بلازا” من فئة الأربع نجوم المتواجدين ضمن مشروع “مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض” والذي يمثل المرحلة الاولى من مدينة العرفان.
ويتوقع أن تسهم هذه الفنادق في تعزيز عروض السلطنة من الغرف الفندقية الفاخرة لدعم خطط التوسعة التي تنتهجها السلطنة في قطاعاتها السياحية الترفيهية وتلك الخاصة بقطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، مع إيلاء تركيز خاص على مشروع التنمية البارز المرتقب والمتمثل في مشروع مدينة العرفان، ليضيف نقلة نوعية في تنمية وتطوير المدن الحضرية في السلطنة.
وفي تعليقه على أهمية الفنادق الجديدة، قال المهندس سعيد بن محمد القاسمي، رئيس المشاريع بشركة “عمران” ورئيس مشروع تطوير ومركز عمان للمؤتمرات والمعارض: نتوقع تحول محور الأعمال التجارية الجديد بمدينة العرفان إلى مركز استثنائي ـ وسيتألق بنسيج حضري جديد في مسقط، ويتيح مجموعة متنوعة من الفرص في عُمان للسكان والزوار على حد سواء.
وسيلعب افتتاح فندقي “جيه دبليو ماريوت” و”كراون بلازا” العام القادم دوراً مهماً في مواصلة الخطى الأولية للمرحلة الأولى من هذا المشروع التنموي السياحي، ليضيف بعداً آخر على الميزة التنافسية لمشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض.
وقال: يتكامل المستوى العالمي لـلمشروع بوجود هذه الفنادق وتوفر الخدمات المناسبة في مشروع التنمية الحضرية لمدينة العرفان، فضلاً عما يوجد من منشآت ومرافق رفيعة المستوى والتي تهدف لاستقطاب المستثمرين والشركاء في مكان قريب جداً من مطار مسقط الدولي ليؤكد على أهمية الدور المناط بقطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في الرؤية متعددة الاستخدامات لمدينة العرفان.
وستسهم مدينة العرفان كعامل أساسي في استراتيجية الحكومة العُمانية لتنويع الاقتصاد الوطني من خلال إنشاء مدينة تجارية وحضرية شاملة متعددة الاستخدامات، ستتمكن السلطنة من تشكيل وجهة رئيسية للفعاليات الإقليمية والدولية، وتنمية عروض السياحة التجارية في عُمان، فضلاً عن توفير المكان الأمثل لدعم مسيرة تنمية الكفاءات المحلية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ويعتبر مزيج الفنادق جزءاً أساسياً من هذا المسعى.
وأضاف القاسمي: سيتضمن فندق “جيه دبليو ماريوت” 304 غرف، وسيكون الأكثر تميّزاً وفخامة بين الفنادق المخطط لها في موقع “مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض”، انطلاقاً من كونه ملكية عقارية فاخرة من فئة الخمس نجوم تتيح أرقى مستويات الفخامة والخدمات لزوار المركز ومدينة العرفان.
وسيتضمن فندق “كراون بلازا” من فئة الأربع نجوم 296 غرفة، وسيقدم لزواره تجربة شاملة بما في ذلك مجموعة متنوعة من المطاعم والمقاهي فضلاً عن وجود نادي خاص بالصحة والترفيه.
وسيقدم الفندقان خياراً ديناميكياً للزوار، لتتكامل منشآت المؤتمرات والمعارض رفيعة المستوى في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض مع معايير الضيافة العُمانية المتوقعة.
وتراعي عمليات بناء فندقي “جيه دبليو ماريوت” و”كراون بلازا” في “مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض” أرقى معايير الاستدامة البيئية كما هي الحال مع كافة المشاريع التي تنجزه “عمران” وتقع في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض، وتم تصميمها بشكل يلبي معايير شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (LEED) التي يقدمها المجلس الأميركي للمباني الخضراء.
وينضم اليهما فندق “دبليو” لينسجم مع شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة، حيث يعتبر مشروعاً عقارياً معاصراً وراقياً بالقرب من “دار الأوبرا السلطانية مسقط”، ويعزز من حزمة العروض الفندقية في مسقط بـ “290″ غرفة فندقية فاخرة.
ويعد “دبليو” جزءاً من محفظة مجموعة “ستاروود” العالمية للفنادق والمنتجعات وسيعزز الشخصية الفريدة للوجهة بالمزايا المرموقة للعلامة التجارية التي يمتزج فيها الطابع الحيوي والنابض بالتفكير المبدع واللمسات الفنية المتميزة.
وبهذا الصدد، قال المهندس ناصر بن محمد المقبالي، الرئيس التنفيذي لشركة “بنيان” وهي احدى الشركات الفرعية التابعة لـ “عمران” لتنمية المشاريع: يتيح قرب المشروع من “دار الأوبرا السلطانية مسقط” للزوار فرصة متميزة لاختبار الحيوية النابضة في مسقط، وتتجلى روح علامة “دبليو” في دمج جوانب الوجهة بالأجواء الفاخرة للفندق.
ويشير الإرث الثقافي الغني الذي تتمتع به “عمران” وشهرتها في قطاع الضيافة إلى أن المشروع الجديد سيكون حقاً المكان الأمثل للاستمتاع والاستجمام في قلب العاصمة. وبالإضافة إلى التجربة الثقافية المتميزة للدار الأوبرا السلطانية، ستشكل هذه الخطوة تجربة فريدة من نوعها لتنمية شاطئ القرم إلى وجهة فنية وثقافية مرموقة في مسقط.
وأضاف المقبالي: ستتجلى الفوائد على المدى البعيد في تعزيز الاستقرار المنشود في الأسعار، ودفع أسعار الفنادق نحو الانسجام مع المناطق الأخرى وتحفيز سوق الفنادق في السلطنة نحو مزيد من الكفاءة، وعلى الرغم من احتمال وجود بعض التحديات في القطاع على المدى القريب، إلا أن “عمران” تتطلع لبناء قطاع مستدام على المدى الطويل؛ وتعد هذه الفنادق الجديدة عوامل أساسية لتحقيق هذا المسعى.
تجدر الإشارة إلى أن خطة تدشين هذه المشاريع الفندقية الثلاثة ستكون في عامي 2017 و2018 في أعقاب افتتاح قاعات المعارض بمشروع مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض في وقت لاحق من هذا العام.

إلى الأعلى