السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / (الذئاب المنفردة) تهاجم أوروبا .. وتصل اليابان

(الذئاب المنفردة) تهاجم أوروبا .. وتصل اليابان

باريس ـ برلين ـ طوكيو ـ (الوطن) ـ وكالات:
استمرت الهجمات التي تتم على طريقة ما يسمى (الذئاب المنفردة) في أوروبا، كما وصلت اليابان والتي ينفذها شخص أو بضعة أشخاص أعلنوا ولاءهم لتنظيمات إرهابية أو من يوصفون بالمختلين الذين ينفذون هجمات عشوائية بنفس الطريقة، وذلك بعيدا عن التفجيرات الكبيرة والمنسقة التي تتم بتخطيط من التنظيم.
وقتل كاهن ذبحا في عملية احتجاز رهائن نفذها رجلان في كنيسة في سانت اتيان دو روفريه في شمال غرب فرنسا وتبناها تنظيم داعش وذلك بعد 12 يوما من اعتداء نيس الذي خلف 84 قتيلا و350 جريحا وتبناه أيضا تنظيم داعش.
وقالت جوانا توران، موظفة في محل تجاري في سانت اتيان دو روفريه، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 29 ألفا، “كنت أعتقد أن الاعتداءات تنحصر في المدن الكبرى وإنها لن تصل إلينا”.
ودخل المعتديان إلى الكنيسة واحتجزا خمسة أشخاص خرج منهم ثلاثة سالمين، بحسب وزارة الداخلية.
ثم أقدما على ذبح الكاهن جاك هامل البالغ من العمر 84 عاما، وأصابوا رهينة أخرى وضعها حرج ولم يكشف عن هويتها.
وفي ألمانيا وقع هجوم بنفس الطريقة وإن لم يتم وصفه بالإرهابي، حيث فتح شخص النار في مستشفى ببرلين قبل أن يقتل نفسه ما أسفر عن مقتل طبيب ليفاقم من التوتر الذي يسود ألمانيا بعد أربع هجمات أو اعتداءات خلال أسبوع بينها اثنان أعلن تنظيم داعش مسوؤليته عنهما.
وشهدت اليابان حادثا أكثر
إيلاما، حيث قالت السلطات إن رجلا يحمل سكينا قتل 19 شخصا أثناء نومهم في منشأة للمعاقين قرب طوكيو في وقت مبكر أمس في أسوأ واقعة قتل جماعي في اليابان منذ عقود.
وأصيب ما لا يقل عن 25 شخصا في الهجوم على منشأة تسوكوي يامايوري-إن الواقعة في بلدة ساجاميهارا على بعد 40 كيلومترا جنوب شرق طوكيو.
وقال يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني في مؤتمر صحفي بطوكيو “هذا حادث مروع تنفطر له القلوب سقط فيه كثير من الضحايا.”
وقالت وكالة كيودو للأنباء إن المشتبه فيه وهو موظف سابق بالمنشأة يبلغ من العمر 26 عاما سلم نفسه للشرطة. وقال الرجل ويدعى ساتوشي يوماتسو في خطابات كتبها في فبراير إنه يستطيع “التخلص من 470 معاقا.”

إلى الأعلى