الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / انطلاق الرحلة الطلابية السنوية التاسعة عشرة للطلبة المجيدين بجامعة السلطان قابوس

انطلاق الرحلة الطلابية السنوية التاسعة عشرة للطلبة المجيدين بجامعة السلطان قابوس

يوسف الهنائي : الرحلة مهمة للطلاب المتفوقين علميا والمجيدين في الأنشطة الطلابية لما ستضيفه لهم من معرفة واكتساب للعلوم الحديثة
بدأت مساء اليوم الرحلة الطلابية التاسعة عشرة للطلبة المجيدين من جامعة السلطان قابوس إلى جمهورية كوريا الجنوبية وتأتي هذه الرحلة بدعم من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ويغادر وفد الطلاب إلى مدينة بوسان الكورية ويضم 41 طالبا من مختلف كليات الجامعة برئاسة الدكتور يوسف بن سالم الهنائي عميد شؤون الطلبة وعدد من الإداريين وبالنسبة لوفد الطالبات فيضم العدد نفسه ويغادر اليوم برئاسة الدكتورة حميراء بنت سليمان السليمانية مساعدة العميد للخدمات الاجتماعية وعدد من الإداريات.
يشارك في الرحلة السنوية الطلبة المجيدون في المجال الأكاديمي والأنشطة الطلابية وتهدف إلى تنمية الفكر الطلابي وتحفيزهم على التفوق وحثهم على بذل المزيد من الجد والاجتهاد وتستمر حتى العاشر من أغسطس القادم.
وفي هذا الصدد قال الدكتور يوسف بن سالم الهنائي عميد شؤون الطلبة ورئيس وفد الطلاب : الرحلة الطلابية تعد مهمة للطلاب المتفوقين علميا والمجيدين في الأنشطة الطلابية لما ستضيفه لهم من معرفة واكتساب للعلوم الحديثة التي تساعدهم في مسيرتهم العلمية ، والتعرف على ثقافات مختلفة وستكون هناك زيارة للجامعات الكورية وبعض المعالم الحضارية والتاريخية ، وتعد الرحلة التاسعة عشرة تكملة للرحلات السابقة التي بدأت من عام 1998م وسيكون هناك برنامج من طلبة الجامعة للتعريف بالسلطنة بشكل عام والجامعة بشكل خاص في الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والعلمية التي ستتم زيارتها وفق البرنامج المعد لهم.
كما قالت الدكتورة حميراء بنت سليمان السليمانية مساعدة العميد للخدمات الاجتماعية ورئيسة وفد الطالبات: الرحلة هي فرصة للطالبات المجيدات علمياً والمتميزات في الأنشطة الطلابية للاطلاع على الحضارات والمعالم التاريخية والثقافية في كوريا الجنوبية. وقد تم وضع برنامج الرحلة بعناية ليحقق الاستفادة الكبرى للطالبات ويتضمن زيارة ثلاث مدن ونأمل أن يتم من خلاله إكساب الطالبات المهارات والقدرات والخبرات المتنوعة والتي ستسهم في تنمية قدراتهن العلمية ومواهبهن وستكون هناك فرصة للتعرف على التخصصات الجامعية الحيوية في الجامعات الكورية ونقل استفادتهن إلى أخواتهن الطالبات.

إلى الأعلى