الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا: الجيش يحيل 48 جنرالا للتقاعد ويصعد 99 ضابطا ويبقي على القيادات
تركيا: الجيش يحيل 48 جنرالا للتقاعد ويصعد 99 ضابطا ويبقي على القيادات

تركيا: الجيش يحيل 48 جنرالا للتقاعد ويصعد 99 ضابطا ويبقي على القيادات

محاكمة صحفيين واعتقال رجال أعمال وبروكسل تلوح بتجميد مفاوضات الانضمام
اسطنبول ـ وكالات: قال الجيش التركي إن المجلس العسكري الأعلى قرر ترقية 99 ضابطا برتبة كولونيل إلى جنرال أو أميرال وأحال 48 جنرالا للتقاعد في إطار تعديلاته السنوية رغم أنه لم يحدث أي تغيير يذكر بالنسبة لكبار القادة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت هذا الشهر.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين للصحفيين في وقت متأخر الخميس إن الرئيس رجب طيب اردوغان وافق على قرارات المجلس التي أبقت على رئيس هيئة الأركان خلوصي آكار وقادة القوات البرية والبحرية والجوية في مناصبهم.
وترأس الاجتماع السنوي للمجلس العسكري الأعلى رئيس الوزراء بن علي يلدريم وضم كبار القادة وذلك في أعقاب تسريح نحو 1700 عسكري بسبب دورهم المزعوم في الانقلاب الفاشل الذي وقع يومي 15 و16 يوليو.
إلى ذلك تم احالة ما اجمالية 21 صحفيا الى المحكمة أمسفي اسطنبول كجزء من تحقيق في جميع انحاء البلاد عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في تركيا يوم الخامس عشر من الشهر الجاري.
وذكرت صحيفة حريت ” التركية في موقعها الالكتروني انه تم إحالة الصحفيين ، الذين من بينهم الصحفية البارزة نازلي اليجاك ومراسل صحيفة حريت اردا اكين والصحفي السابق بنفس الصحيفة بولينت موماي ، الى المحكمة كاجلايان صباح أمس بعد عمل المحاضر في مكتب فرع الامن العام في اسطنبول.
وترددت تقارير ، بحسب الصحيفة ، ان 11 صحفيا قد فروا إلى الخارج بينما مازال البحث جاريا عن احد عشر اخرين.
كما وضع ثلاثة من كبار الصناعيين الاتراك قيد التوقيف الاحترازي في اطار التحقيق.
واوقفت قوات الامن مصطفى بويداك رئيس مجموعة بويداك القابضة في مدينة قيصري، مع اثنين من المسؤولين في مجموعته، حسبما اعلنت وكالة اناضول القريبة من النظام.
واوقف الرجلان ويدعيان شكرو بويداك وخالد بويداك في منزلهما. ولا تزال الشرطة تبحث عن الرئيس السابق للمجموعة حاجي بويداك والياس وبكر بويداك اللذين صدرت بحقهما مذكرة توقيف.
وللمجموعة مصالح في قطاع الطاقة والمالية والاثاث حيث تملك علامتي “استقلال” و”بيلونا” الشهيرتين في تركيا.
وتلقت مؤسسات التعليم العالي التركية ضربة موجعة كونها في صميم حملة التطهير التي بدأتها السلطات بعد الانقلاب الفاشل فارغمت عمداء الكليات على الاستقالة واوقفت او فصلت عددا كبيرا من الاساتذة والاكاديميين او منعتهم من مغادرة البلاد.
من جانبه حذر المفوض الاوروبي لشؤون التوسيع يوهانس هان تركيا ضمنا من تجميد مفاوضات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي في حال لم تتم مراعاة دولة القانون في حملة التطهير.
وقال هان في تصريح نشرته صحيفة “سودويتشه تسايتونغ” الالمانية “حتى وان كنت مع الرأي القائل بان التدابير المتخذة بعد محاولة الانقلاب غير متكافئة، فأنا بحاجة لرؤية كيف تتم معاملة الناس في حال بقي هناك ادنى شك بوجود (معاملة) غير منصفة، لا مناص من ان تكون لذلك عواقب” في اشارة ضمنية الى عملية انضمام تركيا الى الاتحاد والتي بدأت في 2005 وتتقدم ببطء.
وعلى سؤال ان كانت مواصلة مفاوضات الانضمام لا تزال ممكنة اليوم، قال المفوض “انه سؤال مشروع اطرحه على نفسي بين الحين والاخر حتى لا اقول كل يوم”.

إلى الأعلى