السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / العروبة بضيافة النصر باستراتيجية هجومية لاتقبل القسمة على اثنين!!
العروبة بضيافة النصر باستراتيجية هجومية لاتقبل القسمة على اثنين!!

العروبة بضيافة النصر باستراتيجية هجومية لاتقبل القسمة على اثنين!!

متابعة : صالح بن راشد البارحي وخالد صالح العريمي وحمدان بن سعيد العلوي:
أمسية جديدة من أماسي دوري عمانتل للمحترفين … أمسية ينتظرها الكثيرون بأن تكون بوابة أولى لظهور معالم دورينا في قادم الوقت … فهناك من يتمنى أن يتحقق مناه ومبتغاه في المقام الأول بتحقيقه للنتيجة الأبرز في مباراته اليوم وما تبقى له من مواجهات … وهناك من يتمنى أن يتعثر فريقا يعتبره منافسا أقربا له في مباريات اليوم … وهناك من يرسم على أن تكون نسبة تمسكه بفرصته كاملة تبدأ من اليوم … فلا جدال ولا نقاش ولا صوت يعلو فوق صوت حصد النقاط … فمن أراد الفرح والنجاح فعليه بالكشف عن تحقيق نواياه من داخل ارضية الملعب بعيدا عن منغصات المبررات وما تلاها من شؤون داخلية خاصة بكل فريق … ومن أراد زيادة معاناته في قادم الوقت فهو قادر لتحقيق ذلك ومن داخل ارضية الميدان كذلك … ومن هنا فإننا نسير بخطى متواصلة بلا توقف حتى نصل إلى نهاية المطاف الذي بات قريبا جدا بعد أن تقلص العدد إلى (4) مواجهات متبقية في قادم الوقت إن شاء الله تعالى .
مجيس يتمسك بفرصته الأخيرة أمام النهضة في مجمع صحار … وصحم يتربص بالشباب في مباراة أبناء العمومة بصحار كذلك .. والمصنعة يتواجد في صور لملاقاة عميدها الأزرق … والعروبة يظهر في صلالة أمام النصر المتراجع … اربع مواجهات بأمسية اليوم لا هم لها سوى الفوز بأي نتيجة كانت بعيدا عن منغصات فقدان النقاط … فيما تستكمل مباريات هذه الجولة عبر لقائين يقامان مساء الغد .. يجمع الأول بين فنجاء والسيب في إستاد السيب … فيما الثاني سيكون بمواجهة القاع بين صحار والإتحاد في محافظة ظفار … أما لقاء السويق وظفار فقد تأجل حتى 20 من الشهر الحالي رأفة بحال السويق القادم من طاجيكستان آسيويا
قمة وقاع
في لقاء ينتظر منه الكثير بفوارق عديدة بين المتصدر
والفريق قبل الأخير في جدول الترتيب واللقاء لا يقبل القسمة بالنسبة للفريقين إذا ما أراد أي منهما الوصول إلى هدفه فالمستضيف مجيس يصطدم في هذه المواجهة بضيف ثقيل ألا و هو النهضة والذي يرغب في مضاعفة النقاط والتوسع في الفارق بينه وبين ملاحقه النهضة
والبحري يرغب في كسب النقاط ليصل إلى النقطة 16
ولا مجال لديه للتفريط فيها إذا ما أراد الهروب والتقدم فيما تبقى له من مباريات ، صحيح أن الأمر ليس بسهل
ولكنه ليس بالمستحيل فكثيرا ما نسمع بلقاء القمة والقاع تؤول نتيجته للقاع فلمن يحسم هذه المرة الصراع ؟
مجيس أم النهضة كلا الفريقان نقاط المباراة تعتبر لهما في غاية الأهمية خصوصا مجيس الذي بدأ شبح الهبوط يعشش في أذهان محبيه فهل يستطيع التمكن من تحقيق المفاجأة أم يتخلى ويترك أبناء البريمي يسرحون
ويمرحون ويفعلون ما يشاؤون في الملعب ، فالإمكانيات والفوارق الفنية ليست متكافئة والكفة تميل لصالح النهضة والدليل الأرقام والإحصائيات ووضعية الفريقان في جدول الترتيب فهل يفعل مجيس عكس المتوقع وتسير المباراة على ما يود ويرغب فالفريق في المركز قبل الأخير برصيد 13 نقطة ويحتاج إلى كل نقطة متبقية في الدوري لكي ينجو ويهرب بشرط تعطل باقي الفرق في المؤخرة ، إذن على الفريق البحري أن يعمل جاهدا ولا يترك العامل النفسي يملي عليهم بأن النهضة قد كسب المباراة قبل بدايتها ، حديثنا كان قبل لقاء النهضة
والنصر بأن الروح المعنوية هي من قد تنتشل الفريق
وإذا ما تمكن من الفوز فهو العامل النفسي والمعنويات المرتفعة وكذلك بالنسبة لمجيس الذي خسر في الإياب بالستة على أرض العنيد فهل يكون هذا اللقاء لرد الاعتبار والعزيمة والإصرار بعدم التفريط في النقاط ؟
تساؤلات عديدة قد نطرحها والإجابة في المستطيل الأخضر فمن يجزم بأن العنيد النهضاوي سوف يحسم اللقاء لصالحه وعلى مجيس أن يقلل من عدد الأهداف فهو مخطئ فلا تدري ما قد يحدث في اللقاء فمجيس يدافع عن اسمه ويسعى لكسب اللقاء وهذا حق مشروع وما نراه في العديد من اللقاءات المشابهة أحيانا يكون التفوق للفريق الذي يكون في مؤخرة الترتيب فهل يفعلها مجيس ؟
النهضة سوف يدخل اللقاء في ثقة وربما قد تؤثر عليه سلبا إذا ما زادت عن حدها فعلى الفريق النهضاوي أن يتعامل مع اللقاء على أنه قمة وليس قاع وقمة ولا يترك المجال أن يدخل هاجس الاستهانة بالخصم لدى اللاعبين فكما كنا نقرأ ونسمع من اللاعبين والجهازين الفني
والإداري أنهم يتعاملون مع كل المباريات أنها مباريات بطولة وكأس سوف يدخل النهضة هذا اللقاء ولكن نفسيات اللاعبين لا يستطيع أحد آخر غير اللاعب التحكم بها ، والنهضة يسعى لحشد جماهيره لهذه المواجهة
وزيارة النجم الإيفواري جمعة سعيد للمدارس بمحافظة البريمي أكبر دليل على الإحساس بأهمية اللقاء وأنه لا مجال للتفريط في نقطة والهروب نحو الصدارة وتوسيع الفارق وبذلك يؤثر سلبا في أقرب المنافسين فنجاء ،
ومجيس رغم الظروف التي يمر بها ولكنه سوف يسعى جاهدا لعكس جميع التوقعات فكما علمنا أن بعض اللاعبين في الفريق يتغيبون عن حضور التمارين ولا يلتزمون بها فأي دوري هم يلعبون وأي رغبة وعزيمة تدفعهم إلى هذا الاستهتار أم أن هناك ظروفا تدفعهم إلى ذلك فما يعاني منه مجيس هو عدم الالتزام والغياب عن التمارين وسوف يغيب بعض اللاعبين منم من هو مؤثر في الفريق وذلك بسبب التخلف عن حضور التمارين، بكل هذه العقبات هل يتمكن مجيس من مجاراة النهضة المتصدر برصيد 48 نقطة،أحيانا يشعر البعض بالفارق من فريق يطبق الاحتراف من التزام وانضباط وآخر لا يعي أهمية ولكن في الأخير لا يمكن التكهن بالنتيجة
والجزم بأن اللقاء سينتهي لصالح فريق على آخر وهذا هو عالم المستديرة في بعض الأحيان يعكس التوقعات
وتسير المجريات على غير المنطق والمنطق والحسابات والأرقام نهضاوية فهل تساهم هذه الفوارق في تفوق النهضة أم أن الحسابات والفوارق لا تعني شيئا بالنسبة للإصرار والعزيمة بالنسبة للبحري ويقلب الطاولة ويقدم خدمة لفنجاء ويحرم النهضة من الوصول إلى النقطة ال 51 ومواصلة تصدره للدوري خصوصا أن فنجاء يلاقي خصما صعبا وعنيدا ولديه إمكانيات التفوق على أي فريق في دورينا فالسهولة التي نتحدث عنها في لقاء النهضة ومجيس بالنسبة للنهضة هي ما عليه وضعية مجيس وتصدر النهضة والصعوبة في لقاء فنجاء هو وضع فنجاء والفوارق غير البعيدة بينه وبين السيب فإذا ما تمكن النهضة من حسم اللقاء يؤثر ذلك في معنويات الملاحق فنجاء وهذا ما يسعى إليه العزاني وحنكته ليست فقط في المستطيل الأخضر بل حتى في العامل النفسي
والتأثر على الملاحق وإذا ما تمكن في لقاء اليوم من الفوز يكون قد حقق نصف المهمة والنصف الآخر يبقى في الملعب وفي يد السيب ،لن نبتعد كثيرا ونذهب إلى لقاء غير النهضة ومجيس فقط هي قراءة ما يفكر به العزاني ، ولن نسبق الأحداث فربما يقدم مجيس ما يخدم فنجاء ويؤخر النهضة وكون ذلك في مصلحة فنجاء معنويا وما يسهل عليه المهمة في لقائه ، وعلى كل حال نحن ننتظر المتعة وما سوف يقدمه الفريقان في أرضية الملعب بعيدا عن الفائز والخاسر فلا خاسر بين الجماهير المحايدة وكلنا مستفيدون ما إن ظهر اللقاء بالمستوى الفني العالي والمنتظر منه ذلك فنتمنى مشاهدة مباراة قمة رغم الفارق بين الفريقين ، إذن سيكون النهضة في ضيافة مجيس على المجمع الرياضي بصحار فهل سوف يكون اللقاء جماهيريا خصوصا بعد سعي النهضة لحشد جماهيره والعتب الدائم بعد عزوف الجماهير المهاجرة
وكل العتب سوف يكون بعد اللقاء إن لم نر ذلك الحضور فالبعض يتحدث بأن النهضة ليس لديه جماهير
والصحيح هو أن النهضة جماهيره عبرت الحدود
وتركت الفريق المحلي لتشجع بعض الفرق الخليجية
وتحضر بكثافة في المدرجات بل تكون أكثر حتى من جماهير الفريق نفسه ولم تكتف بمتابعة تلك الدوريات على شاشات التلفاز بل قطعت مئات الكيلو مترات
واتجهت نحو الدوري غير المحلي فما هي الأسباب ؟
اللقاء المنتظر بين مجيس والنهضة في غاية الأهمية
وفي غاية الصعوبة على الفريقين وكل فريق يمني النفس ويسعى للفوز وإضافة 3 نقاط في رصيده والتعادل أشبه بالخسارة صحيح أن نقطة لمجيس من النهضة تعني فوزا ولكن ليست في هذا التوقيت ولهذا السبب يطالب كل محبي البحري النقاط الثلاث مهما كلف الأمر ولا بد من القتال على الكرة من أجل تحقيق ذلك ، وعلى ما يبدو أن الكابتن سيف الدرمكي مدرب مجيس غير راض على عدم الانضباط واستهتار بعض اللاعبين رغم أهمية اللقاء ويقول أن المباراة صعبة للغاية والفارق الفني كبير جدا
ويختلف الوضع اختلافا كليا بينهما ولاعبونا مازالوا صغارا في السن وليس لديهم الخبرة التي يمتلكها فريق النهضة والفارق الآخر أن فريقنا في المؤخرة والنهضة متصدر الدوري والفارق كبير جدا بيننا وبينهم في النقاط والأهداف والمستوى الفني ولدينا غيابات كثيرة في صفوف الفريق مثل ياسين والخميسي للإصابة ومحمد العجمي وأحمد خلف تخلفوا بدون عذر وإذا كان البعض يعتقد أن النتيجة محسومة للنهضة نقول له سوف يأتي الرد في الملعب صحيح نحترم النهضة وإمكانياته وإن تفوق فذلك ليس بغريب ولكن لا توجد توقعات خصوصا إننا نسعى أيضا لكسب اللقاء وما يمثله لنا هذا اللقاء من أهمية يجعلنا نركز ونفكر في الفوز ولا بديل لغير ذلك .
وإذا كان مجيس يفكر في التقدم في النقاط ومحاولة الهروب والسعي للفوز على النهضة أيضا النهضة لديه الطموح ويسعى لكسب اللقاء وما صرح به أمين سر نادي النهضة عيسى النعيمي لهو دليل على ذلك حيث قال أن مباراتنا القادمة مع مجيس هي مباراة تأكيد الصدارة
والتمسك بها وسوف نحاول التقدم والمحافظة على التقدم حتى نهاية المباراة والمباراة لن تكون سهلة وهي على عكس ذلك وفي غاية الصعوبة في ظل الأداء الذي يقدمه مجيس في مبارياته الأخيرة وسعيه إلى كسب النقاط
ولكن نحن رسمنا هدفنا منذ بداية الموسم وهو تحقيق بطولة الدوري وهذه هي الأمتار الأخيرة من عمر الدوري وسوف نضاعف الجهد وسنلعب كل مباراة كبطولة وثقتي كبيرة جدا بإخواني اللاعبين وهذا ما أثبتوه خلال كل مباراة كنا نلعبها حتى كنا بغيابات مؤثرة
وجهازنا الفني عمل خلال اليومين الماضين على طريقة اللعب التي تضمن لنا النقاط وسوف يغيب عن المباراة عيد الفارسي للإيقاف .
وتأكيدا على صعوبة اللقاء الذي أكده علي الجابري نجم نادي النهضة والمنتخب الوطني الذي قال بكل تأكيد ولا مجال للشك أن فريق مجيس صعب جدا ونحن لن نستهين به مهما كان الفارق وموقعه في الترتيب لكنه فريق تطور أكثر عن الدور الأول وسوف ندخل المباراة ساعين للحصول على نقاطها الثلاث والاستمرار في الصدارة صحيح اننا سوف نفتقد لخدمات عنصر مهم في الفريق مثل عيد الفارسي ولكن البركة في الموجودين وبالتوفيق للفريقين ونتمنى أن نقدم مباراة تسعد الجميع .
أبناء العمومة في مواجهة صعبة
صحم والشباب وجها لوجه في مباراة لا تحتمل القسمة على اثنين … صحم والشباب وكلاهما جريح ويعاني الأمرين في نتائجهما الأخيرة … صحم سادس الترتيب برصيد (30) نقطة بات هدفه الرئيسي هو تحسين مركزه في جدول الترتيب على اقل تقدير بعد أن منى نفسه بأن يكون فارس الرهان بتعاقدات مدوية وانتدابات كبيرة محليا وخارجيا … ولكن كل ذلك لم يفلح فبقى صحم بلا شكل ولا لون ولا رائحة باستثناء بداية جيدة في بطولة كأس الإتحاد وخارجيا في مشاركته الخليجية الحالية … الشباب عاشر الترتيب برصيد (27) نقطة وبات قريبا جدا من الدخول في سباق الهروب من شبح مباراتي الملحق المرعبتين واللتين باتتا تهددان ثلثي فرق دورينا حتى الآن … فما تقارب النقاط والمراكز إلا دليلا على ذلك وهو أمر في غاية الخطورة إن ما استمر الوضع بالفريقن على ما هو عليه في كيفية حصد النقاط …
مباراة يفترض أن تكون جميلة .. إيجابية .. طموحة .. تتضح بها رغبة الفوز من بدايتها وحتى النهاية … فالطموحات تبدو مختلفة ولكنها في المقام الأول تصب في هدف واحد وهو النقاط الكاملة دون نقصان … صحم يدرك تماما بأن فوزه اليوم سيجعله يقترب أكثر من منافسة السويق وظفار على مركزيهما الحالي … فالأول (السويق) يتمسك بالمركز الثالث حتى الآن برصيد (37) نقطة ويأمل أن يحقق ولو المركز الثالث بنهاية الموسم لأن ذلك يعني تغلبه على الكثير من جراحاته التي مرت عليه في هذا الموسم … أما في حالة خسارته (صحم) او تعادله فإن همه القادم سيكون هو الابتعاد عن مركز الخطر بشكل واضح قبل أن يكون تفكيره في الحصول على مركز متقدم … وشتان بين الأمرين بطبيعة الحال …
الشباب ومن خلال نتائجه المتواضعة جدا في هذا الموسم بات على شفا حفرة من السقوط لمرحلة مباراتي الملحق … ولا ندري إن كانت نتائج الفرق الأخرى ستخدمه أم لا … وفي المقام الأول هل سيخدم نفسه في لقاء اليوم أم لا … فلا أدري ماذا اقول عن الفريق المدجج بالنجوم … لكنه فاقد للهوية بداخل الميدان … ولا تشعر بأنك تشاهد فريقا يضم بين صفوفه خيرة لاعبي الدوري المحلي والمنتخبات الوطنية وكذلك لاعبون أجانب على قدر عال من الإجادة … إلا أنهم تفننوا في إذاقة جماهير الشباب الكثير من ويلات التراجع والنتائج السلبية غير المنتظرة … وبلا شك خط الدفاع الذي ظهر هشا للغاية مع كل هجمة للفرق المنافسة بدورينا … وهو ما ظهر جليا أمام مجيس والسويق وقبلهم ظفار والنصر وكثير من المواجهات …
ثلاث نقاط ثمينة للطرفين … فإما يتساوى من خلالها الفريقين في نهاية مباراة اليوم برصيد (30) نقطة وإما يرفع صحم رصيده إلى (33) نقطة ويبقى الشباب يعاني ويلات المأزق القادم … فيما التعادل هو أشبه بالخسارة ولا جدال في ذلك لمن أراد الاعتراف بالصراحة والحقيقة المرة من جماهير الفريقين … فهل ينجح عبدالرزاق خيري في حصد أهم ثلاث نقاط له بالدوري أم أن مبارك سلطان يرفض ذلك ويعود بفريقه من بعيد ويتذوق معه طعم الانتصارات مجددا بعد طول غياب !!!
مواجهة “راديكالية لاتحتمل فقدان المزيد من النقاط…
موقعه جديدة تلك التي ستجمع فريق العروبة والنصر باستاد السعادة بمحافظة ظفار ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين بدوري عمانتل للمحترفين , وسيخوض الفريقين المواجهة كما هو حال مواجهات القسم الثاني بشعار الخسارة الممنوعة وذلك تجسيدا على الاهداف التي يسعى الى تحقيقها كل فريق.
تحقيق العلامة الكاملة
العروبة يدخل المواجهة وهدفه تحقيق العلامة الكاملة , حيث يسعى ” المارد ” بقيادة المدرب الروماني اريستيكا الى تأمين موقفة والابتعاد اكثر عن منطقة الخطر والصعود الى الامام اما فريق النصر الجريح لسابق خسارته امام النهضة ويسعى” الملك النصراوي ” الى ايقاف سيناريو نزف النقاط والابتعاد عن منطقة الخطر الامر الذي اصبح هاجسا يؤرق الفريق .
وضعية الفريقين
النصر باعتباره الفريق المضيف سيخوض اللقاء وبرصيده 24 نقطة وفي المركز الثاني عشر وهو العائد من خسارة قاسية أمام النهضة مساء الاربعاء الماضي في مباراته المقدمة له من الجولة الثالثة والعشرين،اما فريق العروبة فسيخوض المباراة وهو في المركز الثامن برصيده 29 نقطة ويسعى العروبة الى الابتعاد عن منطقة الخطر وتحسين ترتيبه الثامن والصعود الى المركز الخامس على حساب النصر .كما سيسعى النصر الى تعويض خسارته السابقة امام النهضة وتعويض النقاط الثلاث التي فقدها بسبب بسبب سوء الحظ ورعونة المهاجمين وعدم استغلال الفرص ودفعوا الثمن غاليا خاصة وان مواجهة اليوم لن تكون سهلة .
تشكيلة المارد
ومن المتوقع ان يخوض العروبة بتشكيلة تعتمد على احمد القلهاتي في حراسة المرمى وثلاثي الدفاع احمد سليم وسعود سويد وراشد جمعه وفي الوسط ابراهيم سبيت وانجيلو كينج ومحمد كتكوت ومن امامهم عبدالله صالح فيروز ويونس مبارك وفي المقدمة جمعه درويش والشلهوب.
أجواء حماسية
وشهدت القلعة الخضراء خلال الايام الماضية عمل متواصل لتهيئة الفريق وكانت هناك جلسات مع اللاعبين لتصحيح المسار وزرع الثقة في نفوس اللاعبين , وطالب الجهاز الفني والإداري اللاعبين بتحقيق الفوز امام النصر لاقتناص العلامة الكاملة وعدم التفريط في اي نقطة وكان هناك تجاوب واضح من اللاعبين .
النصر يبحث عن الفوز
الفوز سيكون هو الخيار الاساسي بالنسبة للنصر والذي يواجهون ظروف صعبة وسيكون عليهم تجاوز الظروف التي يمر بها الفريق,فالنصر يعيش في ازمة نتائج حقيقية حيث اذا استمر على هذه الوضعية ستتسبب في وضع الفريق في ظروف وحسابات صعبة هو في غنى عنها .فحالة التذبذب في المستوى والنتائج مازالت تعصف بالفريق من بداية الموسم رغم الاجتهادات الادارية والتي عملت لاصلاح حال الفريق مع بداية الموسم الحالي .
ومن المؤكد ان مهمة النصر ستكون صعبة للغاية في مواجهة العروبة فهو يلعب امام فريق يبحث عن الفوز ويتمسك به ايضا حتى الرمق الاخير مجندا له كل قوته,ولن ينفع الدافع والطموح اذا لم يكن للنصر قدرات على ترجمة كل احلامه على ارضه, فالروج وحدها لاتكفي للخروج بالنتيجة الايجابية ..
أزمة العروبة الهجومية
العروبة رغم تصاعد مستواه الا انه لايزال يعاني من ازمة ضعف الهجوم, والتي اشتكى منها الروماني اريستيكا في الفترة الماضية ولم يكن التعاقد مع اللاعب الصيني موارتي كافيا لانعاش هجوم المارد مع وجود الشلهوب وجمعه درويش ويونس مبارك فالفريق مازال في حاجة الى حلول بديلة من اجل ان يكون اكثر نجاعة خاصة وهو في حاجة للحصول على النقاط بعد التعادل الاخير الذي ابقاه خلف فريق صور في المركز الثامن. وقد يكون العروبة في حاجة الى المزيد من التحرر خاصة وان التحفظ الكبير الذي يلعب به المدرب الروماني اريستيكا يؤثر ايضا على مردود الهجوم ويقلل نسبة احراز الاهداف في ظل تركيز الفريق على عدم دخول مرماه للاهداف.
المخيني : منافسة قوية وشريفة
فيما عبر عبدالله سالم المخيني رئيس مجلس الادارة عن تفاؤله في تحقيق نتيجة ايجابية على حساب النصر مؤكدا ان اللاعبين في افضل حال والمعنويات عالية ولا ينقصنا الا التوفيق من الله.وعن لقاء اليوم قال المخيني: ان المباراة صعبة خاصة واننا سنواجه فريقا منظما يطمح لتحقيق نتيجة ايجابية ,ومثل هذه اللقاءات تحتاج الى الهدوء لذلك طالبنا اللاعبين بتركيز والالتزام بتعليمات وتوجيهات المدرب ونتمنى من الله ان يحالفنا الحظ لتحقيق العلامة الكاملة وتحسين مركزنا في الدوري. وطالب المخيني الجماهير العرباوية بمساندة الفريق في مباراة اليوم .
الروماني اريستيكا: هدفنا الابتعاد عن المنطقة الخطرة
بواقعية اعتراف المدرب الروماني اريستيكا مدرب العروبة بصعوبة المواجهة امام النصر الذي خسر مباراته الاخيرة امام النهضة ولن يفرط بسهولة في اي نقطة جديدة خاصة وانه في وضعية حرجة لاتحتمل المزيد من نزف النقاط وسيدافع بقوة خاصة وانه سيلعب في ملعبه وامام جماهيره ومن هنا تأتي صعوبة اللقاء وهو حق مشروع كما يسعى العروبة الى تحسين مركزه .وقال اريستيكا لـ ” الوطن” نحترم النصر ولكننا لانخشاه او نهابه ولدينا مشروع طموح مشروع للفوز بالنقاط .واكد الروماني اريستيكا ان لاعبيه جاهزون وتمنى اريستيكا ان يحالفه الحظ الذي تخلى عنه امام مجيس وفقد نقطتين ثمينتين, ويأمل ان ينجح لاعبوه في استغلال الفرص .
الفارسي : المباراة تحتاج إلى التركيز
واتفق نائب رئيس مجلس ادارة نادي العروبة خالد الفارسي بصعوبة المباراة على الفريقين وقال انها تحتاج للكثير من التركيز والتهيئة النفسية,الفريق الاكثر تركيزا وهدوءا في الملعب سيكون الاقرب لكسب اللقاء,ونتمنى ان يكون لقاء يليق بسمعة الفريقين.
المديلوي : صعوبة اللقاء
اما محمد ناصر المديلوي عضو مجلس الادارة فقال عن المباراة نتوقع ان يكون اللقاء صعبا فالنصر عائد من خسارة امام النهضة ويطمح ان يعوض هذه الخسارة امام العروبة خاصة وانه في وضعية حرجة تحتاج الى الابتعاد عن المراكز الاخيرة , وكما هو الحال يطمح العروبة ايضا في الابتعاد والوصول الى مركز افضل يبعده عن دائرة الخطر صريح, وبهذه المعطيات تدل على صعوبة وقوة المباراة ونأمل ان يوفقنا الله وان يكتب لنا الفوز بنتيجة ايجابية ونتمنى ان تكون المباراة مقرونة بأداء جيد من الفريقين ونطالب جماهيرنا الوفية وكما عودتنا على حضور المؤازرة .
العميد جاهز لكسب الانتصار
يستضيف المصنعة على ملعبه ( إستاد السيب ) نظيره فريق صور ضمن مباريات الجولة الثانية والعشرين من دوري عمانتل للمحترفين في مواجهة مهمة وحساسة لكلا الفريقين من اجل تحسين الترتيب والتقدم خطوة الى الامام على امل الابتعاد عن منطقة الخطر وامل الدخول مربع الاربعة الكبار.
الاخبار الواردة من صور اكدت ان المغربي ادريس المرابط شرع منذ البداية التحضير لمواجهة المصنعة في معالجة الاخطاء التي ارتكبها الفريق امام السيب والتي ادت الى التعادل وخسارة نقطتين كان الفريق في امس الحاجة لها للابتعاد وتحسين مركزه واستهدف العلاج اخطاء الدفاع تحديدا وتزامن ذلك مع السعي لاعادة الثقة للاعبين من خلال اجتماعات مع اللاعبين من قبل الجهاز الاداري والفني للفريق والتي جرى فيها تدارس اسباب التعادل في المواجهة الاخيرة وسبل العودة للانتصارات,وتقول المصادر ان اللاعبين ابدوا وعدهم بالعودة الى الانتصارات امام المصنعة .
استقرار العميد
يعتبر فريق صور احد فرق الدوري التي تتميز بالاستقرار الفني ولذلك لن نشهد اي تغيرات في صفوفه حيث حافظ على نفس لاعبيه .ومن المتوقع ان يدخل المغربي ادريس المرابط بنفس العناصر التي يثق بها دائما في تشكيلته سيغيب عنها الهداف والمهاجم الخطر سعود خميس بالاضافة الى اسعد هديب, الغيابات اربكت حسابات المدرب المغربي ادريس المرابط وسيعمد الى الدفع بسامي لحسني كبديل لسعود خميس ومانع سبيت بديلا لاسعد هديب وبتواجد سهيل ثويني في حراسة المرمى وقلبي الدفاع علي سليم وخالد صالح و حمد خميس ويساعده مانع سبيت على الاطراف وفي الوسط فهد صالح وخالد مبارك وجمعه الجامعي وفي الهجوم سامي الحسني واحمد السيابي وسامي الحسني . وحسب المعطيات التكتيكية , فانه من المنتظر ان يكون فريق صور هو المبادر بصنع اللعب وبالتالي السيطرة على الكرة والتقدم بكثافة نحو الهجوم , وهو مانتوقع ان نشاهده في لقاء اليوم .ويملك فريق صور العناصر الجيدة التي تستطيع تطبيق التوجه التكتيكي المطلوب , بتواجد قوة هجومية اما بالاستعانة بأحمد السياي واحمد مشعل
وبسامي الحسني الذي قدم نفسه بقوة خلال الجولات السابقة هذه العناصر يمكنها ان تقوم بالعمل المطلوب هجوميا , كما ان التكتل الدفاعي ” للعميد ” اصبح حصينا الى درجة تجعله قادرا على انجاح الخطة الدفاعية بشكل كبير بقيادة علي سليم وخالد صالح .
إدريس المرابط يسعى لبلوغ المربع الذهبي
مايتوافر عليه فريق صور من ادوات ورغبات , يؤكد ان الفريق مقبل على مواجهة تحفل بكل صنوف الاثارة والندية والمتعة والفرجة الكروية , خصوصا اذا ما افترضنا ان المغربي المرابط سيبحث جديا على الانتصار لتعويض ضياع النقطتين بعد التعادل امام السيب لبلوغ المربع الذهبي ,وهو ما يفرض على المدرب اطلاق العنان لقواه الهجومية بالحرية التي تضمن تكثيف عمليات الوصول لمرمى الخصم , وهو الامر الذي يعول عليه المغربي المرابط لاقتناص العلامة الكاملة , ومن خلال مشهد المواجهات السابقة شاهدنا ان المرابط ينتهج النهج الهجومي والدفاعي الضاغط ويملك العوامل المساعدة بتواجد قوة هجومية ضاربة يتقدمهم اللاعب الواعد احمد السيابي الذي قدم نفسه بصورة مميزة هذا الموسم ويسانده زميله سامي الحسني واحمد مشعل ,في الجانب الدفاعي لاريب ان المرابط يثق بإمكانيات القائد علي سليم وخالد العلوي في الخطوط الدفاعية وتأمين المرمى من دخول اي هدف بتواجد حارس مميز كسهيل ثويني .
الفريق وضع نفسه في حسابات صعبة
وأوضح عبدالله حمد المتقوي امين سر نادي صور: ان فريق صور وضع نفسه في حسابات تكاد تكون صعبه, رغم الامكانيات الفنية العالية والعناصر المتواجدة في الفريق التي تعطينا الافضلية خاصة في اللقاءات الماضية , حيث قدم الفريق في المواجهة الماضية امام السيب مستوى رائع وكنا الافضل والاقرب الى الفوز الا ان الفريق تراجع في الدقائق الاخير وافقتد الى التركيز لقلة خبرة بعض اللاعبين وتكمن السيب من تسجيل التعادل واهدرنا نقطتين في غاية الاهمية .واكد المتقوي ان على يجب ان يخدم نفسه بنفسه لتحقيق العلامة الكاملة للوصول الى المنطقة الدافئة في قادم المواجهات , ونحن كمجلس ادارة ادركنا حجم الاخطاء السابقة ولكن تم تداركها بسرعة وقمنا بالاستعانة باللجنة المساندة فكان لهم الاثر الكبير منذ قدومهم في مباراة النصر فلهم كل الشكر والتقدير.وعن مباراة اليوم قال المتقوي مباراتنا امام المصنعة ليست بالسهلة ويجب على الجهاز الفني ايجاد البديل في ظل غياب سعود سويد واسعد هديب ويجب توظيف اللاعبين بشكل الذي يتناسب مع ظروف المباراة لاقنتاص العلامة الكاملة.
الأهم الفوز وحصد العلامة الكاملة
من جانبه قال خالد محمد الحتروشي مدير الفريق :ان المبارة لن تكون سهلة لتقارب نقاط الفريقين .وعن استعداد فريق صور قال الحتروشي استعدادنا لهذه المباراة لم يكن مختلفا عن سابق المواجهات وبالرغم من الغيابات التي نتمنى ان لاتؤثر على الفريق في مواجهة اليوم. الا ان ثقتنا كبيرة في باقي اللاعبين والفريق مستعد والرغبة الفوز موجودة وواضحة على اللاعبين خلال الحصص التدريبية . وأكد ان الفريق يهدف لاقتناص العلامة الكاملة في هذه المواجة ونتمنى الاستمرارية بالظهور بمستوى جيد والاهم هو الفوز وحصد العلامة الكاملة .
المصنعة في وضع صعب
المصنعة ومن خلال قرار مجلس إدارته بالاستغناء عن المدرب الوطني القدير سهيل الرشيدي في هذا التوقيت الحساس وضع نفسه في موقف صعب للغاية ، ولا أدري إن كان المعنيون بالأمر في النادي يدركوا نتائج هذا القرار المفاجئ خاصة وأن الفريق ما زال يدور في فلك المراكز المتأخرة في جدول الترتيب ، واي خسارة للفريق وفي المقابل فوز للفرق القريبة منه في الترتيب سيكون بمثابة التراجع الكبير للفريق الأحمر الذي كان ندا قويا لأعتى الفرق بدورينا وآخرها النتيجة الإيجابية التي حققها الفريق امام ظفار في مجمع السعادة بعودته بنقطة ثمينة بعد تعادل مثير للغاية في المباراة التي كان الاحمر المصنعاوي متخلفا فيها بثنائية نظيفة للزعيم ، ومن باب أولى فإن مواجهته اليوم هي مواجهة صعبة للغاية ولا تعترف إلا بلغة النقاط الكاملة،مع التأكيد على أن المنافس ليس بالفريق الهين خاصة وأنه يقدم كرة هجومية رائعة وحاجته للنقاط الكاملة هي ذات الحاجة التي يأمل فيها المصنعة .
عموما … نقطة تفصل الفريقين قبل مواجهتهما اليوم … ومركزين يذهبان في صالح الفريق الضيف … والفوز هو المطمع لكليهما … فصور بفوزه سيرفع رصيده إلى (32) نقطة ويرمي بالمصنعة لغياهب المراكز المتأخرة … وفوز المصنعة يعني وصوله للنقطة (31) وبالتالي تخطي منافسه في جدول الترتيب قبل المراحل القادمة …
السؤال … هل ينجح صور في دفع المصنعة أكثر لمراكز المؤخرة أم أن المصنعة يرفض الظروف ويعود بأهم إنتصار له بالدوري !!!

إلى الأعلى