الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / المتحف الوطني يفتح أبوابه للزوار ويضرب موعدا لسبر أغوار الأبعاد الثقافية والحضارية والتاريخة لـ “عُمان”

المتحف الوطني يفتح أبوابه للزوار ويضرب موعدا لسبر أغوار الأبعاد الثقافية والحضارية والتاريخة لـ “عُمان”

في 14 قاعة للعرض المتحفي الثابت تغطي مساحة (4000) متر مربع وتحتوي أكثر من ٥٤٦٦ من اللقى
إعداد ـ فيصل بن سعيد العلوي :
بدأ المتحف الوطني في مسقط أمس تشغيل المرحلة الأولى لعموم الزوار والتي تستمر حتى 30 سبتمبر المقبل، حيث افتتح المتحف أبوابه أمس السبت ويستمر على مدى أربعة أيام في الأسبوع حتى (الثلاثاء) تبدأ من الساعة التاسعة صباحًا، وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر بحيث يكون آخر موعد لشراء التذاكر في تمام الساعة الثانية والنصف ظهرًا.
وتبلغ رسوم دخول المتحف الوطني للمواطنين ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية “ريالا عمانيا واحدا” ، كما حدد للأجانب المقيمين بالسلطنة رسم دخول يبلغ “ريالين عمانيين” للفرد ، وتم تحديد مبلغ “5 ريالات عمانية” للأجانب غير المقيمين بالسلطنة. كما اسثنى التحديد فئات تم اعفاؤها من رسوم الزيارة وهي فئة طلاب المدارس إلى سن (25) الخامسة والعشرين عامًا، أيا كانت جنسيتهم، سواء أكانت الزيارة بشكل فردي أم ضمن مجموعات. إضافة إلى فئة ذوي الاعاقة ، وفئة المواطنين ، ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ممن بلغوا سن الستين عامًا.
ويضم المتحف الوطني (الذي أنشىء بموجب المرسوم السلطاني رقم (62/2013م) الصادر بتاريخ (16 من محرم سنة 1435هـ) الموافق (20 من نوفمبر 2013م) وهو يتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال الاداري والمالي. وأشار إلى ان رؤية المتحف الوطني تتمثل في تقديم الرؤية والقيادة للصناعة المتحفية بالسلطنة، وبما يحقق نقلة نوعية للقطاع المتحفي تماشيًا مع أفضل المعايير والممارسات المتحفية في العالم.) يضم (14) قاعة للعرض المتحفي الثابت تغطي مساحة (4000) متر مربع، من أصل مساحة البناء التي تبلغ (13700) متر مربع، وتم توزيع محتوياتها وفق السياقين الزماني والموضوعي، والقاعات هي قاعة الأرض والإنسان ، وقاعة التاريخ البحري ، وقاعة السلاح ، وقاعة المنجز الحضاري ، وقاعة الأفلاج ، وقاعة العملات ، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: بات والخطم والعين ، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: أرض اللبان ، وقاعة ما قبل التأريخ والعصور القديمة: ما قبل الـتأريخ، وحضارة ماجان، والعصر الحديدي ، وقاعة عظمة الإسلام ، وقاعة عُمان والعالم ، وقاعة عصر النهضة ، وقاعة التراث غير المادي ، وقاعة المقتنيات (منظومة المخازن المفتوحة). إلى جانب ذلك، توجد قاعة مخصصة للمعارض المؤقتة بمساحة (376) مترًا مربعًا تم تصميمها وفق الضوابط والمعايير المتبعة عالميا لهذا النوع من المنشآت.
أما بقية القاعات فإنها ستمكن الزائر من التفاعل مع مقتنيات تم ترميمها وتأهيلها وعرضها وإبرازها بشكل متكامل.ويحتوي المتحف على مركز تعليمي، وقاعة محاضرات مجهزة تجهيزا متكاملا، وشاملة لمنظومات لذوي الاعاقة، وللطلبة من مختلف الفئات العمرية، كما يضم المتحف مركزا للحفظ والصون، وهو الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، ومرافق تخصصية لدعم برنامج إدارة المقتنيات، من مخازن وحلقات عمل ومعامل، علاوة على الجانب الخدمي المتمثل في إنشاء مطعم ومقهى ومحل هدايا تذكارية. ويضم المتحف صناديق عرض تم تصميمها وفق معايير علمية دقيقة، وفق ما هو مطبق في مجموعة من المتاحف العالمية الرائدة، ولم يسبق أن تم التعامل مع مثل هذه المستويات على مستوى السلطنة، لتحدث بذلك نقلة نوعية في طريقة العرض والتعامل مع المقتنيات. إضافة إلى أن المتحف يضمن بنية تحتية تكاملية للفئات الخاصة، مثل رموز لغة (بريل) بالعربية في سياق التفسير المتحفي الثابت.
مجلس الأمناء
مجلس أمناء المتحف الوطني يترأسه صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد، وزير التراث والثقافة ، ومعالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية، وزيرة التربية والتعليم، نائبة للرئيس. وعضوية كل من معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي، أمين عام وزارة الخارجية ، وسعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي، أمين عام مجلس البحث العلمي ، وسعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني، رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، والسير نيكولاس سيروتا، مدير متاحف تيت بالمملكة المتحدة ، والبروفيسور الدكتور ميخائيل بيتروفسكي، مدير عام متحف الارميتاج في روسيا الاتحادية.
أهداف مهمة
ويهدف المتحف الوطني إلى الارتقاء بالوعي العام وتفعيل انتماء المواطن، والمقيم، والزائر لعُمان، وتاريخها، وتراثها، وثقافتها. والحفاظ على الشواهد والمقتنيات المادية والمعنوية المكونة لتاريخ وتراث وثقافة وفنون عُمان بكافة تجلياتها. وإبراز الأبعاد الحضارية والتاريخية والثقافية لعُمان. وتوظيف واعتماد أفضل الممارسات والمعايير المتبعة في مجالات الإدارة المتحفية، وإدارة المقتنيات، والعرض، والمعروضات، والمعارض، والأنشطة الخاصة، وخدمة الزوار، والتربية المتحفية، والبحوث، والإصدارات، والعلاقات العامة، والتسويق وممارساته، ونظم الأمن المتحفي.
المقتنيات واللقى
وبلغت أعداد اللقى في القاعات المتحفية ٥٤٦٦ من اللقى ، إضافة إلى اللقى في المخازن ٧١١٧ بإجمالي ١٢٥٨٣ ، وركز المتحف الوطني جهوده على تنفيذ برنامج الحفظ والصون لتأهيل المقتنيات المتحفية التي تم انتقاؤها وفق قصة السرد المتحفي بدءا من العام (٢٠١٠م)، حيث تم خلال العام 2016م استكمالاً لما تم خلال السنوات السابقة تأهيل أكثر من (٥٤٦٦) قطعة متحفية.
وتؤرخ اللقى لمختلف الحقب التاريخية لعمان، منذ بداية الاستيطان البشري وحتى الوقت الحاضر، من خلال برنامج منهجي ومتكامل للحفظ والصون، وقد تم العام المنصرم توقيع مذكرة التفاهم للتعاون مع مؤسسة” كالوست جولبكيان”، وهي مؤسسة عريقة ومقرها البرتغال، ففي المرحلة الأولى من خطة التعاون دعي فريق من المختصين لدراسة ما يقرب من ألفي مقتنى، لتحديد حالتها المادية، تمهيداً لوضع برنامج عملي لتأهيل المقتنيات، بدأ مطلع العام الجاري ، كما تقوم المؤسسة بإجراء الدراسات المختبرية لنوعية التربة ومواد البناء، لتحديد برنامج لإدارة مخاطر المقتنيات، إضافة إلى قيامها بوضع معايير دقيقة للعوامل البيئية المطلوب توافرها في صناديق العرض وقاعات العرض . من جانب آخر فإن جزءا أساسيا من بنية المتحف الوطني صممت بحيث تتعامل مع مختلف الحالات والفئات العمرية، وتخدم فئات الزوار، ومنهم الذين لديهم وقت قصير لتقضيته في المتحف، فإن بإمكانهم أن يتخذوا أحد المسارات المخصصة لهذا الغرض، بحيث يستطيعون تكوين صورة عامة، تتناول مجمل تاريخ عمان بأبعاده المختلفة، إلى جانب هذا هناك قاعة العرض السينمائي، تعرض فيلما سينمائيا تتراوح مدته بين 12 دقيقة وربع الساعة، يتناول مجمل التاريخ العماني بتكنولوجيا ثلاثية الأبعاد.أما الزائر الذي لديه وقت أوسع، فإن ذلك يتيح له التجول في مختلف مرافق المتحف، المرتبطة بمؤسسات أخرى، كقاعة التاريخ البحري المرتبطة بإحدى المدن البحرية العمانية، وإذا ما أراد الاطلاع على إحدى القلاع والحصون التي تم تناولها في قاعة المنجز الحضاري، فإنه يمكنه أن يذهب لزيارتها مستقبلا في مواقعها ليعيش تجربة ثقافية متكاملة.
تواصل مع المجتمع
ويتواصل المتحف الوطني مع المجتمع، للحصول على مقتنيات جديدة للمتحف تحمل مدلولات تاريخية وجمالية متميزة، وإثراء المتحف بشواهد مادية ذات الصلة بعمان، حيث فتحت مجال اقتناء تلك المشاهد، بطرق البيع أو الإعارة، لتكون لضمن مقتنيات المتحف المعروضة، تشمل كل ما له علاقة بالصناعات الحرفية التقليدية المتميزة بمختلف أشكالها، والصور الفوتوغرافية القديمة والنادرة، والأصول من المخطوطات والوثائق والمراسلات القديمة، وأدوات الملاحة التقليدية، وسجلات الرحمانيات، وسجلات ودفاتر الأفلاج، والأدوات القديمة المستعملة، في شق وصيانة الأفلاج العمانية، والعملات الورقية، والمسكوكات المتداولة قديما في عُمان، والطوابع البريدية النادرة، والأعمال الفنية التشكيلية للرواد العمانيين، وأية معثورات أثرية.

إلى الأعلى