الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وفاء الشامسية تفوز بالمركز الأول في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي
وفاء الشامسية تفوز بالمركز الأول في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي

وفاء الشامسية تفوز بالمركز الأول في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي

عن قصة “المثلث أجمل الأشكال”
كتب ـ خميس السلطي:
حققت الكاتبة وفاء بنت سالم الشامسية المركز الأول في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي عن قصة ” المثلث أجمل الأشكال ” ، وذلك بعد الإعلان الصادر عن لجنة الإشراف مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي لدول الخليج ـ المرحلة السابعة ـ بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية مؤخرا. وحصل الدكتور مصطفي محمد عبد الفتاح على المركز الثاني عن قصة ” الطَّاوُوْسُ الجَائِعُ “، فيما ذهب المركز الثالث للمؤلف حمدي هاشم حسانين عن قصة “الأميرة الصغيرة” ، وذهب المركز الرابع للمؤلف أحمد قرني محمد شحاته عن قصة “معلمتي شجرة البرتقال “، فيما ذهب المركز الخامس للمؤلفة لطيفة بطي عن قصة ” الاستعراض الكبير” , وذهب المركز السادس للمؤلفة نورة مسفر ابراهيم عن قصة “عجولة النخلة الملولة”.
الكاتبة وفاء بنت سالم الشامسية قالت عن القصة الفائزة والفوز بها في هذه المسابقة: تأتي قصة المثلث أجمل الأشكال في نموذج قصصي موجه للأطفال للمرحلة العمرية ( 5_7) سنوات، وقد جاءت مشاركتي في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي في دورته الحالية حين رأيت إعلان المسابقة من باب الرغبة في خوض التجربة، وقد كانت لدي حصيلة من القصص التي كتبتها مع بطل القصة وهو( عزوز) لذلك شجعت نفسي للمشاركة والاستفادة مما قد أجده من ملاحظات من ذوي الخبرة في هذا الجانب، وبهذا قمت بإرسال نموذجين ووفقني الله في ترشح هذه القصة لتكون ضمن السلسلة.
وأضافت الشامسية : إن الكاتب الحقيقي للقصة هو طفلي الصغير( عزوز) ولا أنكر ذلك أبدا بل أنا سعيدة لأنه بأفكاره وخيالاته الحية يعطيني خيارات كثيرة لقصص موجهة للأطفال الذين في مثل عمره. كانت البداية حين كنت ألعب معه لعبة تعليمية حتى يحفظ الأشكال الهندسية التي أخذها في صف الروضة، فإذا به يختار المثلث ويبدأ بإخباري أنه يحبه لأنه يراه أجمل الأشكال، فهو بعقله الصغير وخياله الخصب استطاع أن يأخذني معه في رحلة لعالم ملئ بالمثلثات، وقد كان يجد المثلث في كل شيء حوله.
وأشارت في حديثها: إن القصة تعتمد على توسيع مدارك الطفل وإعطائه مساحات خصبة للبحث والمقارنة والاستكشاف وبالتالي تنمي لديه القدرة على التمييز والتعامل مع الأشكال الهندسية من حوله وخصوصا في البيئة المحيطة به معتمدة على أسلوب لغوي بسيط ورشيق يتناسب مع المرحلة العمرية .
وفيما يتعلق برسومات القصة فقد تواصلت مع الرسامة أماني البابا بركات، وهي رسامة متخصصة في الرسم للأطفال. وأسعدني جدا التعامل معها وقد أبدعت فيما أضافته من لمسات على القصة من خلال الرسوم وأيضا اختيارها للألوان وطريقة عرضها لمحتوى القصة بطريقتها الفنية.
وحول الفوز بهذه الجائزة تقول الكاتبة الشامسية: كان تلقي خبر فوزي ومجيء قصتي في المركز الأول مع وجود منافسين من مختلف الدول العربية وكتاب متخصصين وأكثر خبرة مني في مجال الكتابة للطفل، كان الخبر في حد ذاته غير قابل للتصديق في بداية الأمر، حتى بدأت استوعب أن الله أكرمني به وأني قطفت أجمل الثمار نتيجة المثابرة والمتابعة والتشذيب لمختلف ما أنتجه من قصص وأشعار موجهة للأطفال.، وأهدي هذا الفوز لبطلي الصغير عزوز، ولكل الأطفال المتشوقين للقراءة والاطلاع الذين يبحثون عن المعرفة في مختلف قوالبها. كما يشرفني أن أهدي هذا الإنجاز لهذه الأرض الطيبة ولوالدنا القائد الحكيم حفظه الله ورعاه، فقد تعلمنا منه العطاء والإبداع وتحقيق المنجزات، كما أن خطتي القادمة تتعلق باستكمال كتابة سلسلة خاصة بالأشكال الهندسية، إضافة إلى مؤلف شعري لا زال قيد التهذيب. وأتمنى أن أرى أدب الطفل والناشئة قد أخذ ما يستحقه من اهتمام ورعاية سواء في مجال إعداد الكاتب أو الرسام أو المخرج للعمل وغيرهم من المشتغلين في هذا الجانب.
في الإطار ذاته تقول الرسامة أماني البابا بركات: بين أضلع المثلث و موجٍ من الخيال المتماوج قصة شيقة للعزيزة وفاء الشامسية وأعتز بأني أبحرت بريشتي مع كلماتها. قصة تدعو للاكتشاف مع هذا الشكل الهندسي ليبدع عزوز كمًا من التركيبات والمشاهد المتنوعة المثيرة للخيال. أتمنى للأطفال كل المتعة و الإبداع و لا زلت حقيقة أحلم بمثلثات عزوز.

إلى الأعلى