الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اختتام فعاليات الأسبوع الثقافي العماني في صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016م
اختتام فعاليات الأسبوع الثقافي العماني في صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016م

اختتام فعاليات الأسبوع الثقافي العماني في صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016م

ضم أمسيات شعرية وقصصية ومحاضرات ثقافية
صفاقس ـ الوطن:
أختتمت فعاليات الأسبوع الثقافي العماني وملتقى صفاقس بعيون عمانية وذلك في صفاقس بالجمهورية التونسية وكان الوفد العماني قد قدم عددا من الفعاليات الثقافية والفنية والأمسيات الشعرية والقصصية خلال المدة من 26 يوليو إلى 1 أغسطس 2016م .
وفي هذا الإطار قدمت الدكتورة عائشة بنت سعيد الغابشية مديرة مكتب جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والاداب وتطرقت الدكتورة الى رؤية ورسالة الجائزة وأهدافها وتناولت الغابشية اهم مجالات الجائزة والفائزين في مختلف دوراتهاوشروط وآليات الترشح للجائزة ، وآلية منح الجائزة وقيمتها المعنوية والمادية وكذلك ما ستقدمه الجائزة للفكر والثقافة العربية خلال الفترة القادمة بالاهتمام بالكتاب والادباء والمفكرين والفنانين الفائزين بها وإيصال إبداعهم وإنتاجاتهم الفكرية لكل عربي.
وفي المجال المسرحي قدم المسرحي عماد الشنفري محاضرة حول الحركة المسرحية في السلطنة وتطرق الشنفري الى أهم ملامح الحركة المسرحية في السلطنة ودور الفرق الاهلية في المسرح وبدايات المسرح في الخمسينات ، وأهم شخصيات المسرح وركز الشنفري على شخصية محمد بن سعيد الشنفري الذي له دور كبير في المسرح والذي يعد أحد مؤسسي المسرح العماني ، وهو أكاديمي في مجال المسرح وشارك في إعداد جيل مسرحي في السلطنة ، وقدم أول دراما عمانية وشارك فيها كممثل وله دور في تأسيس الحركة المسرحية والفنية وفي آخر حياته أعتزل العمل الفني.
وتطرق الشنفري إلى النص المسرحي ، والحرية المتاحة أمام كتاب المسرح ، وتطرق الى المسرحيات التي قدمها الشنفري على خشبة المسرح ، وأشار الى الكاتب العماني المسرحي وقال إن هناك الكثير من الكتاب لديهم مسرحيات في الدول العربية ولديهم جوائز دولية ولديهم تجارب متميزة في مختلف المدارس المسرحية.
وقدمت هدى الوهيبية من الموسوعة العمانية محاضرة تعريفية عن الموسوعة العمانية والهدف منها ، وأهم مجالات الموسوعة وأبرز الاحصاءات الخاصة بالمجالات التي تطرقت إليها الموسوعة ، وأشارت الوهيبية إلى دور الموسوعة الثقافي والمعرفي في تناول جميع ما يتصل بالسلطنة من مفاهيم ومعلومات.
وفي مجال السرد القصصي قدم الاستاذ محمود الرحبي وناصر الحسني تجربتهما الشخصية في مجال القصة القصيرة وأهم ملامح الحركة القصصية والسردية في السلطنة ، وتطرقا في الحديث عن ملامح القصة العمانية وحضور القرية العمانية بكل تفاصيلها ومشاهدها في القصة العمانية ، وتناول محمود الرحبي أهم الشخصيات والأدباء العمانيين الذين أثروا المشهد العماني والعربي بالعديد من الإصدارات القصصية التي أستطاعت أن تتصدر المشهد العربي وتحصل على العديد من الجوائز المحلية والإقليمية .
وفي مجال الشعر قدم الشاعر والباحث محمود حمد محاضرة عن التصوف في الشعر العماني وتناول خلال المحاضرة أبرز ملامح التصوف في الشعر العماني ،وأبرز الأوجه الشعرية في هذا المجال ، وأشار في المحاضرة إلى الخصائص الفنية لشعر أهم الشعراء المتصوفين في السلطنة .
وفي الإطار نفسه قدم الدكتور سالم البحري. باحث ومستشار تربوي محاضرة عن العلاقات الثقافية بين عُمان ودول المغرب العربي وتونس بالتحديد وأشار فيها إلى التواصل العماني والتونسي في عهد الفتوحات الاسلامية ، وكذلك التواصل في عهد الدوله اليعربية ، والدولة البوسعيدية ، وفي عهد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس ، وأشار في المحاضرة إلى التشابه والتقارب الثقافي بين تونس والسلطنة في النواحي المعمارية والثقافية والحضارية ، وأختتم محاضرته بنتائج التواصل الثقافي بين السلطنة ودول المغرب العربي.
وفي السياق نفسه عقدت ندوة ثقافية بعنوان “آفاق العلاقات الثقافية بين عُمان وتونس” شارك فيها كتاب ومثقفون من الجانبين.
وترأس الجلسة الدكتور جمال بكار وشارك فيها من الجانب العماني: سماء عيسى، ومحمد اليحيائي ، وناصر الحسني محمود حمد ، وتناولت الجلسة آفاق العاقات الثقافية المشتركة ، وكذلك أبرز التحديات التي تواجه العلاقات الثقافية المشتركة ، وكيفية تفعيل العلاقات الثقافية ، وحرية المثقف ودوره مع السلطة ، وتناول الباحثون أهمية تفعيل المبادرات المجتمعية الثقافية بين الجانبين ، وتطرق الباحثون إلى أهمية تذليل الصعوبات التي تقف أمام تطوير العلاقات الثقافية.
واختتمت فعاليات الأسبوع الثقافي العماني بأمسية شعرية عُمانية، وحوار مفتوح مع الشعراء شارك فيها: الدكتور الشاعر محمد الشحي، والشاعر والإعلامي بدر الشيباني، والشاعرة الشيماء العلوية، والشاعر محمود حمد الشاعر ومن الجانب التونسي شارك الشاعر المنصف المزغني ، والشاعرة سامية عمار ، والشاعرة راويه جراد.
يذكر بأن السلطنة قد شاركت في التظاهرة الثقافية صفاقس عاصمة الثقافة العربية 2016م من خلال المجموعة البحثية للفنون البصرية العمانية التابعة لقسم التربية الفنية بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس إلى جانب عددا من المؤسسات الثقافية والفنية بالسلطنة منها وزارة التراث والثقافة، والجمعية العمانية للكتاب والأدباء، ومؤسسة فن صحار، ومركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم من خلال مكتب جائزة السلطان قابوس للثقافة والآداب، والجمعية العمانية للفنون التشكيلية، ومؤسسة بيت الزبير الثقافية.

إلى الأعلى