الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ‏‭”‬التجارة‭ ‬والصناعة‭” ‬تنفذ‭ ‬حملة‭ ‬تفتيشية‭ ‬وتوعوية‭ ‬لمحلات بيع‭ ‬وتفصيل‭ ‬الأزياء‭ ‬العمانية ‬بمختلف‭ ‬محافظات‭ ‬السلطنة
‏‭”‬التجارة‭ ‬والصناعة‭” ‬تنفذ‭ ‬حملة‭ ‬تفتيشية‭ ‬وتوعوية‭ ‬لمحلات بيع‭ ‬وتفصيل‭ ‬الأزياء‭ ‬العمانية ‬بمختلف‭ ‬محافظات‭ ‬السلطنة

‏‭”‬التجارة‭ ‬والصناعة‭” ‬تنفذ‭ ‬حملة‭ ‬تفتيشية‭ ‬وتوعوية‭ ‬لمحلات بيع‭ ‬وتفصيل‭ ‬الأزياء‭ ‬العمانية ‬بمختلف‭ ‬محافظات‭ ‬السلطنة

للتأكد‭ ‬من‭ ‬عرضها‭ ‬لأزياء‭ ‬تخالف‭ ‬مواصفاتها‭ ‬العمانية‭ ‬أو‭ ‬بها‭ ‬تعديلات‭ ‬وزخرفات
في إطار سعي وزارة التجارة والصناعة لحماية الأزياء العمانية من التشويه والحفاظ على الهوية العمانية وتنفيذا للمادة الثالثة للقرار الوزاري رقم (270/2015) بحظر استيراد بعض المنتجات التي نصت على “حظر استيراد أو تصميم الملابس العمانية التقليدية أو المساس بها أو إجراء أي تعديلات عليها تسيئ إلى الهوية العمانية”. ستقوم وزارة التجارة والصناعة ممثلة في المديرية العامة للمواصفات والمقاييس قريبا بتنفيذ حملة تفتيشية وتوعوية لمحلات بيع وتفصيل الأزياء العمانية في مختلف محافظات السلطنة وذلك للتأكد من عدم عرضها لأزياء تخالف مواصفاتها العمانية أو بها تعديلات وزخرفات ورسوم تخدش الحياء أو الذوق العام.
وقال المهندس سامي بن سالم الساحب القائم بأعمال المدير العام للمديرية العامة للمواصفات والمقاييس: إن هذه الحملة تأتي بعد قيام ناشطين بنشر عدد من الصور لأزياء عمانية (كمة ودشداشة) في شبكات التواصل الاجتماعي تم تعديلها والعبث في مواصفاتها بإضافات تسيئ للهوية العمانية مما يعد مخالفا للقرار الوزاري رقم 270/2015م.. مؤكدا بأن الترويج لهذه الأزياء وبيعها عبر المواقع الإلكترونية أو شبكات التواصل الاجتماعي يعد مخالفا لما ورد في القرار حتى إن اختلفت منافذ بيع تلك الأزياء.
وأوضح المهندس سامي الساحب بأن المديرية العامة للمواصفات والمقاييس قامت من خلال دائرة المواصفات وبالتعاون مع الهيئة العامة للصناعات الحرفية بإعداد مشروعي مواصفتين قياسيتين خاصتين بالزي الوطني التقليدي للرجال “الدشداشة العمانية” و”الكمة العمانية” من أجل الحفاظ عليهما كإحدى مفردات الهوية العمانية وحمايتهما من المدخلات التي قد تخل بهذه الهوية.
وقال: فيما يخص إعداد مشروع “المواصفة القياسية العمانية للدشداشة العمانية” تم القيام بزيارات ميدانية لعدد من صناع الدشداشة العمانية من ذوي الخبرة الطويلة في هذه الصناعة وتم الاستماع لكبار السن لتحديد المفردات المستخدمة في أجزاء الدشداشة، حيث تطرق مشروع المواصفة إلى أنواع الدشداشة العمانية حسب محافظات السلطنة ومميزات كل نوع، وهو الآن في المرحلة النهائية ومن المؤمل اعتماده كمواصفة قياسية قبل نهاية هذا العام 2016م.
وأشار القائم بأعمال المدير العام للمديرية العامة للمواصفات والمقاييس قائلا: أما فيما يخص مشروع المواصفة القياسية العمانية الخاصة بالكمة العمانية تم إعداد المشروع بالتعاون مع الهيئة العامة للصناعات الحرفية وهو مشروع أولي تضمن الخصائص المميزة للكمة العمانية “غطاء الرأس الوطني التقليدي” للرجال بهدف الحفاظ على الهوية العمانية والإبقاء على هذا الموروث المتوارث عبر الأجيال وحمايته من المدخلات التي قد تخل بهذه الهوية.
ودعا سامي الساحب إلى الإبلاغ عن أي محل أو موقع أو حساب إلكتروني يقوم بعرض تصاميم للملابس العمانية التقليدية أو المساس بها أو إجراء أي تعديلات عليها تسيئ إلى الهوية العمانية وذلك عبر وسائل التواصل المختلفة للوزارة كالبريد الإلكتروني أو الموقع أو شبكات التواصل الاجتماعي، حتى يتم اتخاذ الاجراءات القانونية حيال المخالفين.
يذكر أن دائرة المواصفات في المديرية العامة للمواصفات والمقاييس بوزارة التجارة والصناعة هي الجهة المعنية بإعداد المواصفات القياسية العمانية والخليجية والمواصفات الدولية والعربية من أجل حماية صحة وسلامة المستهلك ورفع جودة المنتج العماني مما يساهم في ازدياد ثقة المستهلك في الداخل والخارج في المنتج العماني وبالتالي ازدياد الطلب عليه مما يدفع الصناع إلى التوسع والتطوير وتحقيق الاستغلال الأمثل للمواد الخام، ومدخلات الصناعة، وتقليل الهدر فيها وتحقيق أعلى نتائج اقتصادية في التشغيل، ومواجهة الطلب المتزايد الأمر الذي ينعكس إيجابا على مجالات أخرى، منها إيجاد فرص عمل أكثر ورفع مستوى المعيشة للعاملين وازدياد التدفق السياحي وحركة التجارة وبالمجمل المساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني.

إلى الأعلى