الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تخفيض كلفة مشروع “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية بنسبة 46%
تخفيض كلفة مشروع “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية بنسبة 46%

تخفيض كلفة مشروع “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية بنسبة 46%

يتكون من 36 بيتا زجاجيا ويتم بناؤه في 3 مراحل
مسقط ـ العمانية: أكدت شركة تنمية نفط عمان أنه تم تخفيض كلفة مشروع “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية منذ إسناد المشروع الفعلي العام الماضي مقارنة بالمشروع التجريبي بنسبة 46 % من القيمة الإجمالية للمشروع بسبب تبني الشركة بالتعاون مع شركة “جلاس بوينت سولار” برنامج تطوير وأبحاث سعى لإيجاد طرق جديدة في تصميم أنظمة أكثر ابتكارًا وكفاءة وبأقل كلفة.
وقال عادل بن علي البوسعيدي مدير مشروع “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية بالإنابة وممثل شركة تنمية نفط عمان بمشروع “مرآة”: إن المشروع الذي يتم انشاؤه في حقل أمل جنوب منطقة امتياز الشركة يعد أحد أكبر محطات الطاقة الحرارية الشمسية في العالم ويتم بالتعاون بين شركة تنمية نفط عُمان -الجهة المالكة والمشغّلة للحقل النفطي- وشركة “جلاس بوينت سولار” الشركة العالمية في استخدام الطاقة الشمسية في مجال الاستخلاص المعزز للنفط.
وأكد البوسعيدي في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أنه تم الانتهاء من تسوية الأرض للمشروع الفعلي الذي دشن في منتصف عام 2015م في زمن قياسي بفارق ثلاثة أشهر قبل الموعد المحدد في الخطة المعتمدة، وذلك على يد مهندسين عمانيين وشركات محلية أوكلت إليهم مهام التصميم والإشراف والتنفيذ.
وأوضح البوسعيدي أن المشروع يتكون من 36 بيتا زجاجيا، يتم بناؤه في 3 مراحل وسيتم الانتهاء من بعض المرافق المهمة للمرحله الأولى بنهاية العام الحالي، على أن يتم تشغيلها بوقت قياسي، حيث ستنتج المرحله الأولى والثانية من المشروع ما مجمله 2000 طن متري من البخار لعمليات الاستخلاص المعزز للنفط بمنتصف عام 2018م على أن يتم الإنتاج بمراحل عدة بدءًا من بداية العام المقبل ومن المخطط إنتاج ما مجمله 6000 طن متري من البخار عند اكتمال المرحلة الثالثة في عام 2022م ليصبح المشروع الأكبر من نوعه في مجال النفط والغاز.. مشيرًا إلى أنه عند تدشين المشروع سيتم توفير 5.6 تريليون وحدة حرارية بريطانية من الغاز الطبيعي سنويًا بعد الاستغناء عن الطرق التقليدية بحرق الغاز لإنتاج البخار أي ما يعادل 46 شحنة من الغاز المسال سنويًا.
وقال مدير مشروع “مرآة” لتوليد البخار بالطاقة الشمسية بالإنابة: إن المشروع في طريقه لتحقيق وفورات مالية بسبب الطريقة الفريدة والمبتكرة من حيث برنامج البحث والتطوير المبتكر والإدارة الفعالة التي تنتهجها الشركة مع مقاوليها في تسليم المشروع قبل الموعد المحدد وبأقل من التكلفة المقدرة.
وحول التحديات التي تواجه الشركة، أجاب البوسعيدي أن من أبرز التحديات التي واجهتها الشركة في تنفيذ المشروع عدم توفر الخبرة اللازمة لتصميم وتنفيذ المشروع بهذا الحجم الكبير الذي تبلغ مساحته الإجمالية 3 كم مربع، أي ما يعادل 360 ملعب كرة قدم ليصبح الأكبر من نوعه في العالم ولكن -وبفضل سياسة الشركة- فإن المشروع مضى قدما بسواعد وطنية اكتسبت الخبرة والثقة في زمن قياسي. وإن المشروع اليوم لمثال واضح على قدرة الشركة في الاعتماد على الكوادر الوطنية واكتساب الخبرة الضرورية لمصلحة الوطن بالإضافة الى إيجاد الطرق الفعالة في تنفيذ المشروع بأقل قيمة ممكنة وإكماله قبل الوقت المحدد.
وذكر البوسعيدي في تصريحه لوكالة الأنباء العمانية أن فكرة مشروع “مرآة” تعتمد على الطاقة النظيفة من الشمس لإنتاج البخار حيث يتكون المشروع من 233 كم من الأنابيب الحاملة للمياه لتنعكس عليها أشعة الشمس بواسطة مرايا عاكسة تم تصميمها لتجميع 90 % من أشعة الشمس، تكفي لتسخين الماء إلى 320 درجة مئوية وتحويله إلى بخار وبضغط يبلغ 100 بار.. موضحًا إن جميع المرايا العاكسة والأنابيب مغطاة ببيت زجاجي عملاق لحمايتها من الأتربة والرياح ولإطالة العمر الافتراضي للمشروع والمقدر بـ30 عاما.
وأشار ممثل شركة تنمية نفط عمان بمشروع “مرآة” إلى أن تصميم هذا المشروع المبتكر هو نتاج بحث وتطوير الشركة المقاولة (جلاس بوينت سولار) ويأتي اختيار السلطنة لإقامة هذا المشروع بسبب وجود بعض النفط اللزج والكثيف الذي يحتاج إلى ضخ البخار لتسهيل استخراجه والموقع الاستراتيجي للمشروع الذي يتميز بوجود أشعة الشمس ولتوفير الغاز الطبيعي الذي يضخ في آبار النفط.
وبين البوسعيدي أن إنجاز المشروع التجريبي في أقل من الوقت المخطط له وبأقل من التكلفة المقدرة، يعبر عن فلسفة الشركة الفعلية بتحقيق الأهداف الوطنية بامتياز بأقل تكلفة ممكنة حيث افتتح المشروع التجريبي في أوائل عام 2013 في حقل أمل غرب في جنوب منطقة الامتياز. ومنذ تدشين المشروع، تم تحقيق نسبة نجاح بأكثر من المتوقع في فترة زمنية قصيرة وبدون أي حوادث مضيعة للوقت، وحقق نسبة إنتاج بمقدار 105 % من الإنتاج المستهدف وبنسبة اعتمادية 98 % من زمن التشغيل.
واختتم تصريحه لوكالة الأنباء العمانية قائلا: لقد حقق المشروع إنجازات مهمة داخل السلطنة وخارجها، حيث حصل مشروع “مرآة” على جائزة شل العالمية في هذا العام كأفضل مشروع صديق للبيئة في العالم. كما حصل على الجائزة الذهبية هذا العام من قبل جائزة رئيس مجلس إدارة شركة تنمية نفط عمان وجائزة أديبك في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول.

إلى الأعلى