الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مجلس شعراء صحار يحتفي بـ 23 يوليو في أمسية وطنية خالصة

مجلس شعراء صحار يحتفي بـ 23 يوليو في أمسية وطنية خالصة

يضم نخبة شعراء الولاية في “الفصيح” و”الشعبي”
كتب ـ محمد بن سعيد العلوي :
بفعالياته المتنوعة وأمسياته الوطنية المختلفة التي أقامها مجلس شعراء صحار مؤخرا وآخرها أمسية وطنية بمناسبة يوم النهضة المباركة أحياها نخبة من شعراء ولاية صحار معبرين عن انتمائهم وولائهم لهذا الوطن العظيم ، جاء مجلس شعراء صحار ليؤكد الحضور الأدبي لمبدعي الولاية الشعراء في مختلف الأغراض الشعرية ، حيث يضم مجلس شعراء صحار (قيد التأسيس) عددا من شعراء الفصيح والشعبي ويسعون لإشهار المجلس بعد صدور الموافقات من الجهة المعنية ، وقد انتخب المجلس الشاعر داود بن سليمان الكيومي رئيسا و خالد العلوي نائبا للرئيس و عقيل اللواتي أمينا للسر و سالم الربيعي أمينا للمال وعضوية كل من محمد الطويل و طلال الزعابي وأحمد الشيزاوي وسالم المقبالي ومهدي اللواتي و يعقوب الحامدي.
وبمناسبة الأمسية الوطنية التي أقيمت مؤخرا قال الشاعر داؤود الكيومي رئيس المجلس : بأن 23 يوليو هو تاريخ مجيد حيث تعيش عماننا الحبيبة اليوم وقد تسنمت صهوة المجد، وتفيأت ظلال المحبة والإخاء وذلك بفضل رائدها وبانيها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ، فهنيئا لعمان الخير ولشعبها الكريم على تحقيق المكاسب الخالدة.
فالشعر يقف حائرا والبيان يقف عاجزا أمام عظم هذه الأمة العمانية التي اتحدت و وقفت في وجه من أراد بها السوء في قديم الزمان واليوم فهي حمامة سلام للعالم أجمع لنشر الإخاء والمحبة والوئام فلن تجد اليوم أي بلد في العالم إلا وعمان قد أقامت معه علاقة صداقة في سبيل العيش بسلام على ظهر هذا الكوكب..
وأضاف “الكيومي” : لنا مع الشعر في عمان أجمل حكاية صاغتها مشاعر وأحاسيس الشعراء معبرين عن انتمائهم وولائهم لهذا الوطن العظيم وعرفانهم وإجلالهم لسلطانه المعظم..فهمت قرائحهم حبا وعشقا وهياما فسقت الربوع وهتفت بحروفها الجموع..ومازال الشعر ومذ كان الملهم للقيم والباعث للهمم..ونحمد الله تعالى على المكانة الرفيعة التي يتبوأها الشعر والشعراء في عمان..من تقدير وعناية واهتمام..وها نحن نرى الحراك الشعري الجميل الذي تتبناه الجهات المعنية..ونخص بالشكر وزارة التراث والثقافة على دورها المشهود وجهدها المحمود في رعاية الشعراء ومجالسهم والتي هي كيانات جامعة لهم لصقل مواهبهم الشعرية وحاضنة لفعالياتهم ومناشطهم..والوزارة ما فتئت تقدم الدعم والعناية بشعراء عمان..فلها الشكر والتقدير والثناء الحسن..مثنين على اهتمام المسؤولين في دائرة التراث والثقافة بشمال الباطنة بالشأن الشعري والأدبي والثقافي.
وقال رئيس مجلس شعراء صحار : مهما أوتي الشاعر من فصاحة وبلاغة وبيان فإنه يبقى عاجزا عن التعبير عن مكتوناته التي تستوطن قلبه تجاه وطنه وقائده..القائد المفدى الذي قدم لعمان وأهلها مالم يقدمه غيره من تضحية وفكر وإنجازات رقت بعمان شأوا عظيما حتى غدت منارة يهدى بها العالم في شتى بقاعه ووجهة تتطلع لها الدول وشعوبها اتخاذا للقدوة والمثل في قيادة دفة سفينة العطاء والرخاء والسلم والأمان..
اما الشاعر خالد بن علي العلوي نائب رئيس مجلس شعراء صحار فقال : 23 يوليو علامة فارقة في جبين هذا الوطن العزيز أسأل الله العظيم أن يبارك المساعي للحفاظ على منجزات وطننا الغالي عمان تحت ظل القيادة الرشيدة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ، ونسأل الله أن يديم عليه ثوب الصحة والعافية وأن يسبغ عليه نعمه ظاهرة وباطنة وأن يكلأه بعنايته ورعايته وحفظه ونصره وتأييده إنه سميع قريب مجيب الدعاء .. مؤكدا أن المجلس سيكون رافدا للشعر في صحار بشكل خاص وفي سلطنة عمان بشكل عام وسيؤدي دوره المنشود على أكمل وجه بإذن الله تعالى بتظافر جهود شعرائه ودعم الجهات المعنية ومؤازرتها.

إلى الأعلى