السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / “التعليم العالي” تنفذ عدداًً من مشاريع إنشاء مباني أكاديمية بكليات العلوم التطبيقية
“التعليم العالي” تنفذ عدداًً من مشاريع إنشاء مباني أكاديمية بكليات العلوم التطبيقية

“التعليم العالي” تنفذ عدداًً من مشاريع إنشاء مباني أكاديمية بكليات العلوم التطبيقية

ضمن الخطة السنوية التشغيلية للعام الحالي
اوضح الدكتور عبدالله بن جمعة الشقصي المدير العام المساعد للتخطيط والتطوير بالمديرية العامة للتخطيط والتطوير بوزارة التعليم العالي ان المديرية كرّست جهودها في أهمية إيجاد خطط سنوية علمية وعملية تتضمن تفاصيل العمل بجميع دوائر الوزارة وتعتني بمتابعة تنفيذها على مدار العام.
وقال: إن من أهم ملامح الخطة التشغيلية السنوية هذا العام أنها تتميز بتنوع مشاريعها وزيادتها لاسيما في المشاريع الإنشائية والإلكترونية ولوحظ أن نسبة الزيادة تركزت في المشاريع الإنشائية المرتبطة بمحور البنى الأساسية وفي المشاريع الإلكترونية المرتبطة بمحور البيئة الرقمية، ومن أبرز هذه المشاريع: مشروع إنشاء مباني أكاديمية بكل من كليات العلوم التطبيقية بصلالة ونزوى وصحار، ومشروع إنشاء قاعات متعددة الأغراض بكليتي العلوم التطبيقية بصلالة وعبري، ومباني الخدمات الطلابية بكليات العلوم التطبيقية بكل من كليات الرستاق وعبري و صور.
وفيما يتعلق بمشاريع النظم الإلكترونية فإن الوزارة تسعى ـ بإذن الله تعالى ـ في هذا العام الحصول على شهادة اعتماد دولي آيسو (2700) من خلال تطبيق سياسة أمن المعلومات المعمول بها حالياً في الوزارة، كما تشمل الخطة تطوير وترقية الكثير من البرامج والتطبيقات الإلكترونية على سبيل المثال لا الحصر: تطوير الأنظمة القائمة حالياً إلى تقنية (ADF) لبعض الدوائر في الوزارة.
كما تشمل الخطة التشغيلية تطوير الكثير من النظم المعلوماتية المعمول بها بنظام مركز القبول الموحد؛ منها على سبيل المثال: تطوير نظام القبول الإلكتروني للعام الأكاديمي (2016 / 2017م) وتطوير الموقع الإلكتروني للمركز وتطوير الخارطة الرقمية الخاصة (google map) وتطوير موقع مسح الخريجين وتطوير تطبيق الهواتف الذكية، وغيرها من الأنظمة سيتم تطويرها وترقيتها لتواكب التطور التكنولوجي في هذا المجال.
* التنظيم المؤسسي
وفيما يتعلق بمحور التنظيم المؤسسي فقد تضمنت الخطة الكثير من البرامج من أبرزها مشروع: تطبيق النموذج الأوروبي (EFQM) للتميز المؤسسي الذي تتبناه المديرية العامة للتخطيط والتطوير.
أما من حيث فترة إعدادها فيستغرق الإعداد ما يقارب من 4 إلى 5 أشهر، حيث يتم مخاطبة مكاتب ومديريات ودوائر الوزارة في نهاية شهر أغسطس من كل عام لإعداد خططها السنوية ومن ثم تستمر عملية المتابعة والإعداد والطباعة حتى نهاية العام بحيث تصدر الخطة في مطلع العام الجديد.
وأوضح المدير العام المساعد للتخطيط والتطوير إلى أن الخطة تتضمن سبعة محاور رئيسية هي (الالتحاق بالتعليم العالي، تنمية الموارد البشرية، البنى الأساسية، التنظيم المؤسسي، العلاقات المجتمعية والمؤسسية، البيئة الرقمية والتحول الرقمي وجودة التعليم العالي)، وأما بخصوص الأداء فإن خطة الوزارة لهذا العام ومن خلال المشاريع المطروحة بها والأهداف المذكورة لكل مشروع أو برنامج ستساعد على تحقيق الأهداف الاستراتيجية لها والتي تنسجم ورؤية الوزارة وهذا بدوره سينعكس إلى رفع أداء الدوائر وفق جدول زمني محدد في إطار الخطة.
وفيما يخص التحديات التي تواجه إعداد هذه الخطط فأشار إلى أن المتتبع لمسيرة التخطيط بالوزارة سيلاحظ بلا شك وجود نقلة نوعية في آلية إعداد الخطط وإخراجها، وما تمتاز به من تنوع في مشاريعها في مختلف المجالات الإنشائية والإلكترونية والخدمية، إلا أن أي عمل بشري لا بد أن يواجه بعض التحديات ويمكن تقسيم تلك التحديات الى ثلاثة مجالات: أولاً: تحديات تتعلق بمجالات وضع وبناء الخطط: وتتمثل في سرعة التطورات العلمية المتلاحقة في هذا المجال الأمر الذي يفرض نفسه على القائمين على عمل التخطيط أن يكونوا على إطلاع دائم بتلك التطورات، وثانياً: تحديات تتعلق بالكادر البشري العامل بمجالات التخطيط: ويتمثل هذا التحدي في قلة ذوي الخبرة والمتخصصين في مجالات عمل التخطيط الأمر الذي سيؤثر على إعداد ووضع هيكلية الخطط والأهداف والبرامج والمشاريع، وحتى المؤشرات من حيث الدقة والموضوعية وإعطاء التغذية الراجعة من خلال كتابة التقارير ذات العلاقة بالخطط التشغيلية، وثالثاً: تحديات تتعلق بتقييم الخطط والبرامج والمشاريع: ويتمثل هذا التحدي بصورة رئيسية في افتقار الخطط إلى أهداف إجرائية يمكن قياسها، ومؤشرات واقعية يمكن البناء عليها؛ بالإضافة إلى افتقار معظم الخطط التشغيلية إلى أدوات قياس يتم على ضوئها تقييم تلك المشاريع.
وعلى الرغم من ذلك فقد استطاعت الوزارة وبدعم من المسئولين وجهود فريق التخطيط بدائرة التخطيط من تجاوز تلك التحديات بفضل الخبرة العلمية والعملية التي يتمتعون بها.

إلى الأعلى