الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يفشل محاولة المسلحين لكسر حصاره على حلب
سوريا: الجيش يفشل محاولة المسلحين لكسر حصاره على حلب

سوريا: الجيش يفشل محاولة المسلحين لكسر حصاره على حلب

الأسد يؤكد قدرة القوات السورية على مواجهة الإرهاب
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أعلنت موسكو عن سقوط مروحية روسية ومقتل طاقمها في ريف أدلب. فيما تمكن الجيش السوري من استعادة المبادرة وايقاف الهجوم المضاد في حلب. وتزامن هذا مع تأكيد الاسد ان الجيش هو الاقدر على مواجهة الارهاب. في الوقت الذي سيطرت القوات الكردية على 70% من منبج. أعلنت وزارة الدفاع الروسية، امس، عن سقوط مروحية روسية من طراز “مي-8″ كان على متنها 3 أفراد وضابطان روس في ريف إدلب، تلاه تأكيد الكرملين مقتل جميع العسكريين الذين كانوا على متن الطائرة. موضحة أنه تم إسقاط المروحية عبر استهدافها بمضادات أرضية في ريف إدلب. وتابعت الوزارة في بيانها، إن المروحية كانت في طريق عودتها إلى قاعدة حميميم في اللاذقية بعد إيصال مساعدات إنسانية إلى مدينة حلب. من جانبه تمكن الجيش السوري من استعادة المبادرة في الجهة الغربية من حلب ووقف الهجوم العنيف الذي نفّذته الجماعات المسلحة المنضوية تحت لواء “جيش الفتح” باتجاه المناطق الغربية والجنوبية الغربية من المدينة بهدف كسر الحصار عن حلب. وكانت الفصائل المسلحة قد تمكنت فجر الامس من السيطرة على 3 نقاط هامة بين المشرفة وتلة المحروقات جنوبي حلب، بالتزامن مع قصف عنيف من قبل الطيران السوري والروسي على نقاط الاشتباكات. ومنذ الإعلان عن معركة فك الحصار تمكنت الفصائل من السيطرة على تلال مؤتة والمحبة والجمعيات وأحد وكتيبة الصواريخ ومدرسة الحكمة وعدة نقاط في المنطقة وسط قصف عنيف من قبل الطائرات الحربية، كما سيطروا على تلة السيرياتل الاستراتيجية وقرية العامرية. هذا وكانت “سانا”قد ذكرت أن 11 شخصا، بينهم أطفال ونساء، قتلوا وأصيب 53 آخرون بجروح جراء قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة على مشروع 1070 وضاحية الأسد وجمعية الرواد في منطقة الحمدانية بحلب.
وذكرت مواقع مؤيدة تمكن الجيش السوري من إحباط الهجوم وإجبار المسلحين على التراجع تحت وطأة الخسائر الكبيرة والتي أجبرت بتنسيقياتهم على إرسال نداءات استغاثة بالجملة للتبرع بالدم واستنفار المشافي الميدانية لمعالجة الجرحى، في حين أكدت مصادر مقتل أكثر من 100 مسلح خلال المعارك.حسب المواقع. في سياق متصل قالت (سانا) ، إن أربعة أشخاص أصيبوا جراء سقوط قذائف على بلدة جديدة عرطوز في ريف دمشق. ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق، لم تذكر اسمه، قوله إن أربعة أشخاص أصيبوا إثر سقوط 3 قذائف هاون، سقطت جانب مدرسة ابراهيم مشرقي وحي البيادر ودوار بلدة جديدة عرطوز البلد. وفي ريف السويداء ذكر مصدر عسكري في تصريح لسانا أن وحدة من الجيش “دمرت وكرا لإرهابيي “داعش” في رمايات دقيقة على تجمع لهم شرق قرية خلخلة” شمال مدينة السويداء بنحو 45كم. ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “وجهت رمايات مركزة على محور تسلل إرهابيي التنظيم التكفيري في قرية رجم الدولة شمال شرق مدينة السويداء “أسفرت عن تدمير آليتين وإيقاع من فيهما من الارهابيين قتلى ومصابين”. في درعا ذكر مصدر عسكري في تصريح لـ”سانا” أن الرمايات النارية أسفرت عن “تدمير مقري قيادة للتنظيمات الإرهابية في حي الأربعين ومقتل واصابة العديد من الارهابيين شمال مبنى البريد وغرب الجامع العمري وشرق جامع الحمزة والعباس”. وافادت ” سانا” في درعا بتسوية أوضاع 200 مطلوب من منطقتي إزرع ونوى بريف درعا في إطار المصالحات المحلية. كما نفذ سلاح الجو السوري امس ضربات مكثفة على مقرات وتجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” ومحاور تحركهم في ريف حمص الجنوبي الشرقي. وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الضربات أسفرت عن “مقتل وإصابة العديد من إرهابيي “داعش” وتدمير آليات مدرعة ومصفحة لهم وأخرى مزودة برشاشات شرق مدينة القريتين” جنوب شرق مدينة حمص بنحو 85 كم. من جانبه قال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية لرويترز امس إن القوات أصبحت تسيطر الآن على ‭‭‭‭70‬‬‬‬ بالمئة‭‭‭‭ ‬‬‬‬تقريبا من مدينة منبج. وانها أجبرت مقاتلي التنظيم المتشدد على التراجع إلى الحي القديم بعد سيطرتها على معظم القطاعات الغربية والشرقية والجنوبية من المدينة.وأضاف المتحدث أن مقاتلي التنظيم يتواجدون بشكل أساسي حاليا في الحي القديم من المدينة وأجزاء من الشطر الشمالي الشرقي من المدينة. وتمكن 2300 مدني على الأقل من مغادرة المدينة لكن آلاف السكان ما زالوا محاصرين بالداخل. سياسيا اكد الرئيس السوري بشار الأسد ، أن الجيش العربي السوري هو الأقدر على مواجهة الإرهاب والقضاء عليه وسيبقى دعامة الأمن والاستقرار في سورية والمنطقة والحصن الذي يسور الوطن ويدافع عن سيادته ويصون كرامته.وقال الأسد في كلمة وجهها إلى القوات المسلحة عبر مجلة (جيش الشعب) بمناسبة الذكرى ال71 لتأسيس الجيش العربي السوري “إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن أتوجه إليكم في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا عيد الجيش العربي السوري وأن أحييكم في الذكرى الحادية والسبعين لتأسيسه على كل ما قدمتموه من بطولات وتضحيات “ضباطا وصف ضباط وأفرادا وعاملين مدنيين” منذ أكثر من خمس سنوات وحتى اليوم في مواجهة أعتى هجمة إرهابية عدوانية عرفها تاريخ الوطن وفي التصدي لمشاريع الهيمنة والاستعمار القديمة الجديدة التي سقطت جميعها على أبواب عزتنا ومنعتنا وتماسكنا وصمودنا”. ونوه الأسد الى ” أن الإنجازات التي حققتموها في العديد من المناطق لم تكن محض صدفة أو حدثا عابرا بل كانت دليلاً قاطعاً على أن الجيش العربي السوري هو الأقدر على مواجهة الإرهاب والقضاء عليه”. وأوضح أننا اليوم على أبواب مرحلة مفصلية من تاريخ الوطن تتطلب منا جميعا مزيدا من اليقظة والاستعداد ومضاعفة الجهود والعمل بكل تصميم وإصرار حتى تحقيق النصر وضمان مستقبل مشرق يكون على قدر تطلعات شعبنا الأبي الذي أبدع في رسم لوحة الصمود الوطني وأثبت أنه شعب مقاوم بطل لا ترهبه التحديات ولا تنال من عزمه الخطوب فكونوا أوفياء لتطلعات هذا الشعب وأمناء على قيمه ومبادئه. وفي سياق متصل أصدر الأسد، امس ، القوانين 16 و 17 و 18 لعام 2016 القاضية بدمج ست وزارات هي: الإدارة المحلية، البيئة، الأشغال العامة، الإسكان، الشؤون الاجتماعية، العمل، في ثلاث وزارات جديدة هي: وزارة الإدارة المحلية والبيئة، وزارة الأشغال العامة والإسكان، وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل. من جهته نقل رمزي عز الدين رمزي، نائب المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، عن وزير الخارجية وليد المعلم، استعداد الحكومة للمشاركة في المفاوضات السورية- السورية، في جنيف أواخر آب القادم. وأكد رمزي في تصريحات صحفية، أن المعلم أبدى تمسك دمشق بقرارها المشاركة في المفاوضات المتوقع إجراؤها في جنيف، أواخر آب القادم. وفي ذات السياق أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين جابري أنصاري، دعم إيران للحل السياسي للأزمة السورية . ولدى استقباله المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في الشأن السوري ستيفان دي مستورا الذي يزور طهران لبحث تطورات الأزمة السورية، قال ان استراتيجية إيران منذ بداية الأزمة السورية ولحد الأن تؤكد على الحل السياسي باعتباره السبيل لإنهاء الأزمة السورية. مؤكدا أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤيد الحل الذي يحظى بقبول الحكومة والشعب والفصائل السياسية في سوريا. كما نقلت مصادر إعلامية ايرانية، أن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسات الخارجية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي، سيصل اليوم الى دمشق ، برفقة نائبين من اللجنة، حيث يلتقي الرئيس الأسد، بالإضافة إلى عقد لقاءات ثانية مع مسؤولين آخرين. وأفادت المصادر بأن هذه “الزيارة ستبحث تطورات الوضع الأمني على الأرض في سورية، كما ستكون فرصة للتأكيد على الموقف الإيراني الداعم لمحور المقاومة، ولخيارات الشعب السوري”، على حد وصفها. وكان مستشار وزير الخارجية الإيراني “حسين شيخ الإسلام استبق زيارة دي ميستورا الى طهران بالتأكيد على ” أن مستشاري الجمهورية الإسلامية سيواصلون عملهم في سوريا حتى القضاء على مظاهر الإرهاب والفتنة الموجودة في سوريا. وحول حقيقة الموقف الغربي من رحيل الأسد عن السلطة او بقائه قال شيخ الإسلام أن القوى الكبرى تريد اسقاط الاسد من منصبه وهم قد كرسوا جهودا كثيرة في هذا المجال، لافتا ان الأسد يحتل مكانة عالية في قلوب شعبه وبلاده بعد أن صمد في وجه المؤامرات وقاوم بجانبهم جميع خطط أعداء الشعب السوري وجيشه.. وحول أهمية معركة حلب وآثار نتائجها على الحرب في سوريا قال شيخ الإسلام أن تحرير حلب بالكامل من أيدي المجموعات الإرهابية سيكسر معنويات الإرهابيين في سوريا والمنطقة بشكل عام. وأردف قائلا “الاستكبار العالمي يريد تقسيم سوريا ويحتاج لهذا الهدف ان تكون في سوريا عاصمتان وليس هناك مدينة تناسب أن تكون العاصمة الثانية في سوريا غير حلب حيث أن قدمتها ومكانتها تناهز مدينة دمشق إن لم تكن أهم منها تاريخيا واستراتيجيا. وشدد على أهمية أن يتم منع دخول الأسلحة الى حلب أولا ليتم تجفيف مصادر التمويل العسكري للإرهابيين، مؤكدا أن محور المقاومة سيرحب بتغيير السياسات التركية تجاه الأزمة السورية ويتعاون مع الأتراك في ايجاد حل ينهي الصراع القائم في سوريا. من جانب اخر نفت طهران مقتل قائد قوات التعبئة الإيرانية “البسيج”، العميد محمد رضا نقدي في القنيطرة. ونشرت وكالة “أنباء فارس” ، صورا لـ نقدي، وهو يرتدي زيا عسكريا في مواقع في سورية، وكتبت الوكالة في عنوانها: “نقدي في مواقع لجبهة المقاومة”.

إلى الأعلى