الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: وفد حكومة يوقع مسودة الاتفاق الأممي ويغادر الكويت

اليمن: وفد حكومة يوقع مسودة الاتفاق الأممي ويغادر الكويت

4 قتلى في جنوب السعودية بسقوط قذيفة من الأراضي اليمينة
صنعاء ـ وكالات: وقع وفد الحكومة اليمنية لمشاورات السلام في الكويت امس مشروع الاتفاق الذي تقدم به مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد للمتفاوضين لإنهاء النزاع المسلح في اليمن. وقال عضو وفد الحكومة معين عبدالملك، في تصريح قبيل مغادرة الوفد الكويت،” ان وفد الحكومة وقع مشروع الاتفاق الذي تقدمت به الامم المتحدة لإنهاء النزاع في اليمن، بانتظار ان يوقعه كذلك وفد أنصار الله وحزب المؤتمر الشعبي العام”.واضاف في تصريح لوكالة الانباء الكويتية” ان عودة الوفد الحكومي الى الكويت مرهونة بتوقيع الطرف الاخر مشروع الاتفاق، وفي حال لم يجر ذلك فان المشاورات التي استضافتها الكويت مشكورة، لاطائل منها”.وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، قد أعلن خلال اجتماع مع مستشاريه وأعضاء الحكومة يوم السبت الماضي، موافقته على مشروع الاتفاق الذي قدمه المبعوث الأممي الى الوفد الحكومي وتفويضه وفد الحكومة بتوقيع الاتفاق شريطة ان يوقعه الطرف الاخر قبل يوم الاحد القادم.
تجدر الاشارة الى أن المبعوث الاممي قد اجرى سلسلة لقاءات مع وفد الحكومة اليمنية ووفد أنصار الله و المؤتمر الشعبي العام، أمس الاول، وعرض على المشاركين في المشاورات مقترحا لحل سياسي من خلال خريطة طريق تبني على الأرضية المشتركة التي تم التوصل اليها خلال الأسابيع الماضية.
وفي ضوء هذه التطورات الإيجابية أعلنت الكويت بناء على طلب تقدم به الامم المتحدة تمديد مشاورات السلام حتى السابع من اغسطس الجاري بعدما أمهلت الأطراف اليمنية 15 يوما لحسم المشاورات التي تستضيفها منذ 21 ابريل الماضي او الاعتذار عن عدم مواصلتها في حال لم يتحقق ذلك خلال المهلة المحددة.
قال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إن وفد الحكومة اليمنية سيغادر محادثات السلام في الكويت امسالاثنين بعد يوم من موافقته على اقتراح سلام من الأمم المتحدة يهدف إنهاء الحرب الأهلية في اليمن.
وقال المخلافي إن وفد الحكومة وافق على المبادرة وسيغادر الكويت لكنه لن ينسحب من المحادثات.
وأضاف أن الوفد سيعود في أي وقت ولو بعد الرحيل بساعة واحدة إذا وافق الطرف الآخر على توقيع الوثيقة التي قدمتها الأمم المتحدة.
وقال الناطق باسم الوفد الحكومي محمد العمراني “نحن نغادر لانه لم يعد هناك اي فائدة من المباحثات” التي بدأت في 21 ابريل، مؤكدا ان كل اعضاء الوفد سيغادرون الى الرياض حيث يقيم الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من تحالف.
قال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي إن وفد الحكومة اليمنية سيغادر محادثات السلام في الكويت اليوم الاثنين بعد يوم من موافقته على اقتراح سلام من الأمم المتحدة يهدف إنهاء الحرب الأهلية في البلاد.
وقال المخلافي إن وفد الحكومة وافق على المبادرة وسيغادر الكويت لكنه لن ينسحب من المحادثات.
وأضاف أن الوفد سيعود في أي وقت ولو بعد الرحيل بساعة واحدة إذا وافق الطرف الآخر على توقيع الوثيقة التي قدمتها الأمم المتحدة.
من جهته اتهم وزير الأوقاف بالحكومة الشرعية في اليمن فؤاد الشيخ الحوثيين بتعطيل إجراءات تسجيل الحجاج اليمنيين، مشيرا إلى أن سيطرتهم على البنوك حالت دون إكمال الإجراءات المالية المطلوبة، إلى جانب انتهاكهم للطرق التي يسلكها الحجاج.
وأضاف الوزير اليمني في تصريح خاص لصحيفة “الوطن” السعودية نشرته امس الاثنين أن “الحكومة الشرعية ترفض أي محاولة لتعكير صفو الحج، عبر القيام بخطوات لا علاقة لها بالشعيرة العظيمة، مثل رفع شعارات سياسية أو غيرها”، مبرئا ساحة السلطات السعودية من مسؤولية أي تأخير لإكمال إجراءات الحجاج اليمنيين.
وأرجع تعثر تسجيل الحجاج اليمنيين لموسم هذا العام إلى سيطرة الحوثيين على البنوك المحلية بصنعاء، وتأخر مؤسسات الطوافة اليمنية في القدوم إلى السعودية لبدء عملية التسجيل، إضافة إلى الأوضاع الأمنية، فضلا عن تأخر شركة الخطوط الجوية الناقلة في جدولة رحلات الطيران.
وقال إنه تم تحديد حصة حجاج اليمن بـ 19450 حاجا.
وعن آلية توزيع حصة الحجاج بين المحافظات اليمنية، قال:”يتم توزيعهم حسب التعداد السكاني لكل محافظة، لأننا لا ندخل الأوضاع السياسية في الحج، وسنقوم بتسجيل المتقدمين وفرزهم، ثم الرفع إلى وزارة الحج السعودية لفحص الأسماء”.من جهته شدد وزير الداخلية اليمني اللواء حسين عرب على أن جهود التحالف العربي، في الدفاع عن الشرعية، أسهمت بشكل مباشر في إعادة المسلحين إلى مسار المشاورات السياسية في الكويت مرة أخرى.
وقال عرب امس الاثنين:”التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، استطاع أن يحرر عددا كبيرا من المناطق في البلاد، وجهوده في الدفاع عن الشرعية أسهمت بشكل مباشر في إعادة القوى الانقلابية إلى مسار المشاورات السياسية مرة أخرى”.وذكر أن القوات الميدانية الشرعية كافة ملتزمة تماما بوقف إطلاق النار امتثالا لتوجيهات الرئاسة اليمنية، وأنها تفسح المجال أمام استكمال المشاورات، منوها في السياق ذاته بأن على القوى الانقلابية تحمل المسؤولية تجاه الشعب اليمني، ووقف حالة الدم، كما أن على المجتمع الدولي الاستمرار في الضغط على القوى الانقلابية لتطبيق القرارات الأممية والبدء في تسليم السلاح والانسحاب من المناطق التي احتلوها.
من جهة اخرى قتل اربعة اشخاص الاثنين في سقوط قذيفة اطلقت من الاراضي اليمنية على جنوب السعودية، بحسب الدفاع المدني السعودي.
واعلن الدفاع المدني في تغريدة عبر تويتر “سقوط مقذوف عسكري من داخل الأراضي اليمنية على صامطة (في محافظة جازان الجنوبية)، نتج عنه وفاة اربعة اشخاص”.واشار المصدر نفسه الى اصابة ثلاثة اشخاص اخرين.
ومنذ بدء التحالف العربي عملياته في اليمن دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة المتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، شهدت المناطق الحدودية بين السعودية واليمن مناوشات وسقوط قذائف.
وشهدت المناطق الحدودية تصعيدا في الايام القليلة الماضية، بعد اشهر من الهدوء النسبي في اعقاب اتفاق توصلت إليه السعودية والمتمردين في مارس الماضي.
وقتل ضابط وستة جنود من القوات السعودية أثناء صدهم محاولة تسلل عبر الحدود السبت.
وفي 25 يوليو، أعلنت وزارة الداخلية السعودية مقتل خمسة عناصر من حرس الحدود في اشتباكات مماثلة.
وادت المناوشات عبر الحدود إلى مقتل اكثر من مئة شخص بين مدني وعسكري في الجانب السعودي.
وأدى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من 6400 شخص ونزوح 2,8 مليون منذ مارس 2015، بحسب الامم المتحدة.

إلى الأعلى