الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / خاطرة من وحي غياب الوطن

خاطرة من وحي غياب الوطن

أجلس على شرفة عتم
كأني أنتظر حلماً
قد يرتكب الوقت غلطة
ويعيد لي ما سرق

طال انتظاري لعمري
وتحول القلب غضار
يفت مع هبوب الريح
وينحل مع المطر
ومازلت أزرع الوهم
كأنه حلمي انكسر؟

قد نلتقي يوماً
ونعود الأشقياء الصغار
وقد تبكي حجارة الدار المهدومة علينا
بعد أن تقنصنا رصاصة ظلم
وقد نكبر وفي يدنا رمانة موت
لا نعرف من وضعها في يدنا
لكننا نرميها
ذات غسق بلون الدم

تعب الوقت من الموت
وتعب الموت من محو الناس
محو الدور ، محو الشوارع
وزرع الحقد وقطف الشر
تعب يغطي بملاءة بكاء وجه القمر

مازلت على شرفة عتم
يعبر بالي خيال
شال وعطر
وهمسة سحر
ليت الوقت يدير عجلته بسرعة
وتنتهي صلاحية الحزن
لتعود وأراك
وكأنك كتاب كل حرف فيه اسمك

لتوقف هذا العبث
يا الله…… يارب
ليتوقف هذا العبث الدامي!

سمر شيشكلي

إلى الأعلى