الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 م - ٢٨ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الضفة المحتلة وتطلق نيرانها على صيادي غزة
قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الضفة المحتلة وتطلق نيرانها على صيادي غزة

قوات الاحتلال تشن حملات دهم واعتقال في الضفة المحتلة وتطلق نيرانها على صيادي غزة

إصابة فلسطينيين خلال مواجهات في نابلس
القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة قبل الماضية ويوم أمس، حملات دهم واعتقال في الضفة الغربية المحتلة. اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الثلاثاء، ستة مواطنين من مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة والضواحي الملاصقة، وتم نقلهم الى مراكز توقيف وتحقيق في مدينة القدس. وعرف من بين المعتقلين رجل الاصلاح العشائري الشيخ عبد الله علقم، بعد دهم منزله بصورة وحشية وتخريب وإتلاف الكثير من أثاث البيت، ورمزي محمد علي، ولؤي عداربة من ضاحية رأس شحادة الملاصقة للمخيم. ونقل مراسلنا عن شهود عيان قولهم إن قوة كبيرة من جنود الاحتلال تُقدّر بأكثر من 200 جندي برفقة كلاب بوليسية، اقتحمت المخيم من جهة الحاجز العسكري القريب من مدخل المخيم، وشرعت بدهم العديد من منازل المواطنين في المخيم والضواحي المحاذية له، قبل أن تعتقل ستة منهم بينهم فتاة الى ذلك, اعتقلت قوات الاحتلال شابا من قرية حزما شمال شرق القدس المحتلة، وتم اقتياده إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق التابعة للاحتلال في القدس. تجدر الإشارة إلى أن قرية حزما تخضع لحصار عسكري مشدد منذ أيام بعد إغلاق مداخلها الرئيسية والفرعية بالمكعبات الاسمنتية. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة شبان من محافظة جنين. وذكر أمس، ذوو الشاب عز الدين جميل صالح (27 عاماً)، من قرية العرقة، أن قوات الاحتلال اعتقلته بعد أن داهمت منزل والده وفتشته. وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال شابا ما زال مجهول الهوية على حاجز عسكري مفاجئ نصبته على مفترق بلدة عرابة، واعتقلت ثالث بالقرب من حي الألمانية على حاجز عسكري وكمين ويدعى الشاب عبد الحليم ناجح ياسين (21عاما)، من قرية دير ابو اضعيف. الى ذلك، أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم غرف زراعية وآبار مياه وتدمير طريق زراعي في قرية قصرة جنوب نابلس. وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، في تصريحات صحافية أمس، إن قوات الاحتلال أخطرت بهدم غرفتين وآبار مياه وتدمير طريق زراعي في قصرة، مضيفا أن ملكية هذه المنشآت تعود للمواطنين: فتح الله أبو ريدة، ومحمد عودة، ورائد دعاس، وفريد حسن. واعتقلت قوات الاحتلال، ليلة أمس الأول، 4 شبان خلال اقتحامها لقرية فرعون جنوب طولكرم، بعدة آليات وناقلات جند ومركبة مستعربين. وأكد عامر عوض، عضو مجلس قروي فرعون، في تصريحات صحافية اعتقال الاحتلال للشبان شادي طلعت طحيمر ومحمد أيمن عايش سلامة وأنس أحمد عبيد (ابو سبيكة) وشقيقه حمزة احمد عبيد (ابو سبيكة)، حيث اقتادتهم لجهة غير معلومة. وأشار عوض إلى أنه جنود الاحتلال اقتحموا عدة منازل ومقاهي انترنت، واعتقلوا الشبان من منطقة وسط القرية قرب المسجد القديم. وقالت مصادر فلسطينية اعلامية إن “قوة معززة من جيش الاحتلال، تقدمت باتجاه القرية المحاذية لجدار الضم والتوسع من البوابة الغربية المقامة على أراضي القرية، سبقها قبل ذلك دخول مركبة تواجد فيها عدد من المستعربين، حيث قاموا باقتحام أحد المنازل وتفجير الأبواب واعتلاء أسطحها، قبل انسحابها بعد أكثر من ساعتين”. وأكدت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال اقتحتمت قرية فرعون بهدف اعتقال المطارد الشاب مالك أحمد عبيد، الذي حاولت اعتقاله لأكثر من مرة، لكنها فشلت هذه المرة أيضا، لتعتقل شقيقيه وشابين أثنين آخرين، قبل انسحابها من القرية. وذكرت المصادر فلسطينية أنه لم يبلغ عن وقوع إصابات خلال اقتحام جنود الاحتلال لقرية فرعون. من جهة اخرى أصيب، امس الثلاثاء، شابان بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، عقب اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب مقام يوسف شرق نابلس. وقالت مصادر أمنية “، إن الفتى أحمد مازن سعد (17 عاما) من مخيم عسكر، أصيب بشظية رصاصة مطاطية بالوجه، كما أصيب الشاب محمد كمال شاهين (27 عاما) من خلة العامود، في الفخذين ومنطقة البطن بالرصاص المطاطي، عقب اندلاع مواجهات أطلقت خلالها قوات الاحتلال القنابل الصوتية وقنابل الغاز والرصاص المطاطي، قرب مقام يوسف، خلال اقتحام المستوطنين للمنطقة. وأضافت المصادر، أن عددا من الحافلات التي تقل المستوطنين اقتحمت المدينة باتجاه قبر يوسف، وسط حراسة جيش الاحتلال. من جهة اخرى منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 21 مواطنًا فلسطينيًا من السفر عبر معبر الكرامة الحدودي مع الأردن الاثنين، بحجة الأسباب الأمنية. وذكر بيان صحفي للإدارة العامة للمعابر والحدود امس الثلاثاء، أن 9396 مسافرًا تنقلوا في كلا الاتجاهين من المعبر الاثنين. وأوضح أن عدد المغادرين بلغ 4955 مسافرًا، والقادمين 4441 مسافرًا، فيما أعادت سلطات الاحتلال 21 مسافرًا. من ناحية اخرى هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، امس الثلاثاء، معرضاً للسيارات ومخزنين متنقلين، في قرية صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة، بحجة عدم الترخيص والبناء في أرضٍ مصادرة لصالح ما تسمى “دائرة أراضي إسرائيل”. وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بأن الأرض تعود لعائلات في قرية صور باهر، وقد فوجئ السكان بتعليق يافطة كتب عليها: “دولة إسرائيل– دائرة الأراضي الإسرائيلية- ممنوع الدخول- من يخالف على مسؤوليته الخاصة”. ويعود معرض السيارات للمواطن محمد عليان، الذي أوضح أن طواقم البلدية العبرية داهمت المعرض الساعة الرابعة فجراً، وحاصرته بالكامل، واقتحمته وشرعت بهدمه ومصادرة بعض محتوياته وتجريف الأرض، مؤكدا أن عملية الهدم تمت دون سابق إنذار. وأضاف عليان أن المعرض قائم على أرض مساحتها 600 متر مربع، وهو بناء خشبي، إضافة إلى غرفة ومنافعها مساحتها 30 مترا مربعاً وهي عبارة عن “حافلة على عجلات”، وهذه المنشأة ليست بحاجة الى ترخيص من البلدية – حسب القوانين الإسرائيلية. وأشار عليان إلى أن المعرض قائم منذ عام ونصف، ويعتاش منه 6 أفراد، وقدم أوراقه للبلدية لاستصدار رخصة بناء للمعرض. ولفت عليان إلى أن البلدية صادرت سيارة ومكيفا من المعرض خلال تنفيذ عملية الهدم، كما نفذت الهدم على محتويات المكتب. في السياق ذاته، هدمت جرافات البلدية العبرية مخزنين متنقلين لعائلة الأطرش في القرية.

إلى الأعلى