الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / دراسة حول المشـروعات الصغيرة والمتوسطة بظفار تؤكد على أهمية تنويع الإنتاج وتعزيز التمويل
دراسة حول المشـروعات الصغيرة والمتوسطة بظفار تؤكد على أهمية تنويع الإنتاج وتعزيز التمويل

دراسة حول المشـروعات الصغيرة والمتوسطة بظفار تؤكد على أهمية تنويع الإنتاج وتعزيز التمويل

أوصت برفع مستوى ثقافة ومعرفة رواد الأعمال والحد من التجارة المستترة
صلالة ـ من سعيد الشاطر:
نظمت غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار وبالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت مؤتمرا صحفيا أمس الأول لإعلان النتائج المفصلة للدعم الفني لدراسة جدوى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بمحافظة ظفار،بحضور الدكتور بدر عثمان مال الله مدير المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت بفندق هيلتون صلالة.
بدأت فعاليات المؤتمر بكلمة ألقاها نايف بن أحمد سعيد الشنفري رئيس فريق الدراسة بالسلطنة رئيس لجنة التعليم والتدريب وسوق العمل بغرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار قال فيها: إن الاهتمام وتقديم الرعاية والمساهمة في تحقيق اقتصاد أفضل من قبل الغرفة بمحافظة ظفار هو الهدف الأسمى استكمالا لدورها في دعم الجهود والتنموية بالسلطنة وإيمانا منها بدور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في رفد الاقتصاد الوطني وجاء التعاون مع المعهد العربي لتخطيط بدولة الكويت من خلال مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في عام 2014 م بمقر المعهد وتمخض عن ذلك فكرة الخروج بدراسة تحليلية بناء على المسح الميداني لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وللوقوف على واقع هذا القطاع الهام والآفاق المستقبلية له وصولا لأهم التحديات والمعوقات إن وجدت ووضع الخطط والحلول لمواجهتها وهو ماسينعكس على الجهات المعنية ذات العلاقة لتقديم خدماتها على أعلى مستوى، وها نحن اليوم نحتفل بختام هذه الدراسة والإعلان عن نتائجها ونشكر كل من ساهم معنا وسعى لإنجاحها.
بعد ذلك توالت الفقرات بإلقاء الضوء على الدراسة حيث تتكون من 5 فصول يتناول الفصل الاول واقع قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة والتحديات التي تواجهها اضافة الى دور غرفة تجارة وصناعة عمان والمؤسسات التمويلية وغير التمويلية في دعم وتنمية هذا القطاع ، بينما يناقش الفصل الثاني بيئة الاعمال وسيولة ممارسة انشطة الاعمال في السلطنة اضافة الى موقع السلطنة فى عدد من التقارير الاقليمية والدولية ، اما الفصلان الثالث والرابع فيناقشان واقع قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في محافظة ظفار والتحديات التي تواجهها والاحتياجات التمويلية وغير التمويلية للمشروعات ودور الغرفة بظفار في تلبية هذه الاحتياجات بشكل مباشر او غير مباشر، وقدم الفصل الخامس مقترحا حول تأسيس وحدة الدعم الفني التي يمكن تأسيسها في غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار لتعزيز فكرة شمولية الخدمات المقدمة ، وتعرض الدراسة في نهايتها النتائج والتوصيات والمراجع والملاحق، بدأت بعدها مناقشة الدراسة وعرض الاسئلة والاجابة عليها.

التوصيات
وأوصت الدراسة بالعمل على رفع مستوى ثقافة ومعرفة رواد الاعمال والقائمين على المشروعات حول دور الغرفة بظفار الحقيقي، الى جانب الحد من التجارة المستترة في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وصياغة قوانين تحد منها، والعمل على زيادة مستوى توجه العمالة الوطنية للعمل في القطاع الخاص، وتعزيز مستوى الاستفادة من التشريعات بحصة المشرعات من المشتريات والمناقصات الحكومية الامر الذى يزيد من فرص الوصول الى الاسواق المحلية ويزيد الربحية، والعمل على التنويع في الانتاج والدخل في محافظة ظفار والتعاون فيما بينها وبين المشروعات الكبيرة ، العمل على دراسة سلاسل القيمة للمنتجات المحلية ومحاولة بناء مجموعة من العناقيد الصناعية للقطاعات الرائدة بشكل يقلل من الاعتماد على الاسواق الخارجية للحصول على المواد الاولية ومدخلات الانتاج ضرورة العمل على تعزيز فرص الحصول على التمويل والوصول الى الاسواق والمنافسة، والوصول الى الحصول على الدعم الفني،وغيرها من العديد من التوصيات.

إلى الأعلى