الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريد الزدجالي يعلن رسميا الترشح لمنصب رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة

فريد الزدجالي يعلن رسميا الترشح لمنصب رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة

أعلن فريد بن خميس الزدجالي رئيس الاتحاد العماني لكرة السلة عن الترشح رسميا لولاية ثانية في منصب رئيس الاتحاد في الدورة الانتخابية الجديدة، حيث أصدر بيانا يوضح فيه رغبته الدخول في المنافسة على منصب الرئيس فقال: بهدف مواصلة النهج التطويري والرغبة الصادقة في مواصلة العمل الذي بدأ خلال السنوات الماضية لتطوير اللعبة والارتقاء بها على كافة الأصعدة والجوانب الفنية والإدارية والتسويقية، والعمل على تعزيز أسس وقواعد النهوض بهذه الرياضة وزيادة شعبيتها بين أطياف وفئات المجتمع المختلفة، والسعي لاستقطاب أكبر عدد من أندية السلطنة للمشاركة في المسابقات المختلفة التي ينظمها الاتحاد.
وأضاف بإن الترشح لرئاسة الاتحاد يأتي امتدادًا للتطلعات وتحقيقا للخطط التطويرية التي بدأت ملامحها تتشكل في المنتخبات السنية رغم العوائق والصعوبات المالية والإدارية والفنية، حيث استطاع منتخب الناشئين إحراز المركز الثالث في بطولتي الخليج الماضيتين وهذا بفضل من الله وبدعم من الجمعية العمومية وبجهد مقدر من الزملاء بمجلس إدارة الاتحاد الذي عملنا معه بتناغم تام من أجل تحقيق الاستراتيجية والأهداف والرؤية التي تحمل إبعادا كبيرة.
وأضاف بأن العمل في لعبة كرة السلة ليس كالعمل في أي لعبة أخرى لأن لعبة كرة السلة تحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد والمال ونتائجها لا تتحقق بسرعة كغيرها من الألعاب فهي لعبة مهارية تعتمد على التدريبات المستمرة والمتواصلة التي يمكن من خلالها الحفاظ على تلك المهارات وتعزيزها، مضيفا أن العمل في لعبة كرة السلة عمل تطوعي يحمل الكثير من الشغف والحب لهذه اللعبة التي أسهمت مع عدد من من الزملاء المؤسسين لها في فترة الثمانينيات على وضع أولى لبنات هذه اللعبة بتأسيس أول فريق لكرة السلة في السلطنة من خلال نادي الأهلي (أهلي سداب حاليًا) والذي انطلقت هذه الرياضة من خلاله إلى جانب عدد من الأندية حينها لتكون جزءًا من ملامح الواقع الرياضي في السلطنة وأحد مفرداته التي يعول عليها أن ترفد المنجز العماني الرياضي بالمزيد من النجاحات، ومنذ تلك الفترة تعزز هذا الشغف والتعلق بهذه الرياضة بمعية عدد من الزملاء، فكان الوفاء والعمل بجد حاضرا في كل تفاصيلها، لذلك فإنه ورغبة مني في مواصلة الخطط الطموحة لبناء اللعبة ونشرها في السلطنة أتطلع إلى منحي الثقة مجددا من الجمعية العمومية لمواصلة ذلك المشوار.
وأضاف بأن لعبة السلة تحتاج للكثير من الجد والتخطيط والعمل لتجاوز العقبات والتفوق على الكثير من التحديات لنشرها وترسيخ أركانها في المجتمع، وهو أمر لا شك يتطلب إيجاد ذلك المزيج الفريد الذي يتكون من الخبرات والرؤى والخطط الاستراتيجية المبنية على الواقع الذي نعيشه بما يسهم في تطوير الأفكار وبلورتها في قوالب تتواءم مع هذه المرحلة وما يليها من مراحل دون الإخلال بأصالتها، لذا فإن من الأمور التي سأسعى لتحقيقها إذا ما حظيت بثقة الجمعية العمومية هو مواصلة الجهد لتحقيق الطموحات. وأردف قائلا: كما ذكرنا سابقا لقد خطت كرة السلة في السلطنة خلال السنوات الأربع الماضية خطوات مهمة إلى الأمام وتجاوزت مرحلة الخسائر الكبيرة والمتوالية على المستوى الخارجي بعد أن استطاعت أن تضع لها موطئ قدم في درب الانتصارات كما أنه أصبح لدينا أكثر من فريق ينافس على مسابقات الاتحاد بعد أن كانت السيطرة لنادي وناديين وهي أمور تعطي مؤشرات واضحة للجهد الذي بذل والذي يبذل لتطوير اللعبة رغم قلة الإمكانيات وغياب القطاع الخاص الداعم لهذه اللعبة ، وهذا أمر ما كان ليتحقق لولا الجهد الذي بذله مجلس الإدارة الحالي، والذي كنت جزء مهمًا فيه.
وقال فريد الزدجالي: إن التطوير والتجديد بما يتوافق مع الواقع نهج بدأناه ونرغب في مواصلة تنفيذه من خلال الرؤية الواضحة المعالم التي نتبناها والتي تركز على توسيع القاعدة والاهتمام بالمراحل السنية وتطوير مستويات المنتخبات الوطنية، والتواصل مع المدارس لتشكيل فرق للسلة، والعمل على بناء علاقات إقليمية ودولية للاستفادة من الخبرات وتوظيفها لخدمة كرة السلة بالسلطنة، والعمل على تكملة البنى التحتية للعبة من خلال توفير الدعم للأندية وحثها على المشاركة في مسابقات السلة المختلفة، بما يسهم في تطوير اللعبة والارتقاء بها ، معربا عن أمله الحصول على ثقة الجمعية العمومية لتمكينه من أداء واجبه الوطني في خدمة اللعبة.

إلى الأعلى