الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / اليوم.. الوفد التجاري يزور عددا من المؤسسات الاقتصادية والسياحية في كوالالمبور

اليوم.. الوفد التجاري يزور عددا من المؤسسات الاقتصادية والسياحية في كوالالمبور

يطلع خلالها على التجربة الماليزية في مجال التأسيس للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة
كوالامبور ـ من الوليد العدوي:
بدأ وفد تجاري عماني زيارة لماليزيا لتعزيز مجالات التعاون الاقتصادي والتعرف على التجربة الماليزية في مجال التدريب والتعليم وبحث مجالات التعاون في هذا الشأن مع عدد من المسئولين الاقتصاديين ورجال الأعمال في ماليزيا.
وسيقوم الوفد اليوم بزيارة عدد من المعالم الإسلامية والاقتصادية للتعرف على التجربة الماليزية في مجالات مختلفة وإطلاع أعضاء الوفد خاصة من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على بعض التجارب الماليزية في مجال التأسيس والإعداد للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وكان الوفد الذي يرأسه أحمد بن عبدالكريم الهوتي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان اضافة الى 20 عضوا يمثلون عددا من القطاعات الاقتصادية والتعليمية قد وصل إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس السبت ضمن برنامج الغرفة لتسيير وفود تجارية لعدد من دول العالم وذلك في الفترة من 12 وحتى 18 من شهر أبريل الجاري.
ويأتي تنظيم غرفة تجارة وصناعة لهذه الزيارة والتي ترعاها شركة تاول ضمن الحملة التي أطلقتها الغرفة “شاركنا لنرتقي” والتي كانت قد بدأتها الشهر الماضي بوفد تجاري زار الهند.
وفي تصريح صحفي سابق أعرب أحمد الهوتي رئيس الوفد عن تطلعه بأن تؤتي هذه الزيارة ثمارها من خلال التعريف بالسلطنة اقتصاديا وجذب المستثمرين الماليزيين للسلطنة لإطلاعهم عن كثب على الاقتصاد العماني وكذلك زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين عبر تعزير الاستثمارات المشتركة وتسهيل الإجراءات بينهما ودعم المشاريع المتوسطة والصغيرة لتقوم بدورها في زيادة حركة التبادل التجاري وتنويع المشروعات وتنمية القطاعات التجارية المختلفة بين البلدين.
تجدر الإشارة أن الوفد تم استقباله في مطار كوالالمبور من قبل أعضاء سفارة السلطنة بماليزيا، كما ستكون السفارة برفقة الوفد طيلة أيام تواجده في ماليزيا.
ويرافق الوفد مجموعة من أصحاب وصاحبات الأعمال من مختلف أفرع الغرفة وذلك للإطلاع على التجربة الماليزية الناجحة، كما تأتي الزيارة في إطار تعزيز التعاون والشراكة الاقتصادية والتجارية فيما بين السلطنة وماليزيا وإيجاد شراكات وتعاون بين مؤسسات القطاع الخاص في كلا البلدين خاصة أن العلاقات الاقتصادية شهدت خلال السنوات الماضية تطورات ايجابية على مختلف الأصعدة والمجالات.

إلى الأعلى