السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا: حملات التطهير تطول علماء وباحثين ومسؤولين رياضيين .. وأردوغان يتوعد بالمواصلة
تركيا: حملات التطهير تطول علماء وباحثين ومسؤولين رياضيين .. وأردوغان يتوعد بالمواصلة

تركيا: حملات التطهير تطول علماء وباحثين ومسؤولين رياضيين .. وأردوغان يتوعد بالمواصلة

اسطنبول ــ وكالات : اقتحمت الشرطة التركية، أمس الأربعاء، مكاتب هيئة الأبحاث العلمية والتكنولوجية في مدينة إسطنبول، حيث اعتقلت عددا من العاملين فيها، يأتي ذلك عقب إقالة 94 مسؤولا من بينهم حكام في اتحاد كرة القدم التركي، وذلك ضمن حملة الاعتقالات والإقلات التي تشنها السلطات بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة في منتصف يوليو الماضي.
وتوعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بمواصلة حملة التطهير التي تجريها السلطات منذ الانقلاب الفاشل، معتذرا من الاتراك لعجزه في السابق عن “كشف الوجه الحقيقي” للداعية فتح الله جولن.
وقال تلفزيون (ان.تي.في) إن الشرطة التركية اقتحمت مكاتب هيئة الأبحاث العلمية والتكنولوجية (توبيتاك) لتوسع بذلك إطار التحقيقات مع أتباع فتح الله جولن رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة المشتبه في أنه العقل المدبر لمحاولة انقلاب الشهر الماضي. وأضاف التلفزيون أنه جرى اعتقال عدد كبير خلال المداهمة.
وفي السياق، أقالت سلطات كرة القدم التركية، 94 مسؤولا من بينهم حكام في أعقاب المحاولة الانقلابية في 15 يوليو، بحسب ما أفاد اتحاد كرة القدم التركي. وقال الاتحاد في بيان “يعتبر اتحادنا أنه من الضروري إقالة 94 شخصا من بينهم عدد من الحكام ومساعدي الحكام على مستوى المحافظات والمستوى الوطني، وأعضاء لجنة التحكيم في المحافظات، والمراقبين على مستوى المحافظات والمستوى الوطني”. ولم يكشف البيان عن مزيد من التفاصيل، إلا أن صحيفة حرييت قالت إن أحد الحكام المقالين شارك في بطولة الدوري الممتاز، من دون أن تكشف عن اسمه. واستقال جميع أعضاء اللجان التابعة لاتحاد كرة القدم التركي في عطلة نهاية الأسبوع للسماح بعملية “تفتيش أمني” تهدف للتأكد من عدم صلتهم بحركة غولن. وأعلن ماريو غوميز مهاجم نادي بشكتاش استقالته بسبب الوضع السياسي. وأظهرت صور بثها التلفزيون التركي مروحية خطفها الانقلابيون وهي تهبط وسط استاد فريق بشكتاش ليلة الانقلاب.
وقال الرئيس التركي في مؤتمر لرجال الدين في انقرة “ولى زمن الشك وبدات مرحلة النضال”، فيما تتوالى الانتقادات الخارجية لاتساع نطاق حملة التطهير.
واعتذر اردوغان لعجزه عن “الكشف منذ زمن طويل عن الوجه الحقيقي لهذه المنظمة الخائنة” معتمدا نبرة تواضع غير معهودة.
الى ذلك، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه ستكون هناك تعيينات جديدة في قوات الأمن خلال الثماني والأربعين ساعة المقبلة على الأرجح. وأصبحت قوات الأمن خاضعة بالكامل لسلطة الحكومة في الأسبوع الماضي. وتجري تركيا تغييرات شاملة على هيكلة أجهزتها العسكرية منذ مطلع الأسبوع وتشدد الحكومة قبضتها على تلك الأجهزة في أعقاب محاولة الانقلاب التي شهدتها الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل 237 شخصا وإصابة ما يقرب من 2200 آخرين.

إلى الأعلى