الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الموت يغيب زويل .. أول عالم عربي يحصد نوبل فـي الكيمياء
الموت يغيب زويل .. أول عالم عربي يحصد نوبل فـي الكيمياء

الموت يغيب زويل .. أول عالم عربي يحصد نوبل فـي الكيمياء

الرئاسة المصرية تنعيه وتعد جنازة عسكرية فور وصول جثمانه من أميركا
القاهرة ـــ :
أعلنت الرئاسة المصرية في بيان مساء امس الاول الثلاثاء وفاة العالم المصري أحمد زويل، الحائز جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999، في الولايات المتحدة. وقال بيان الرئاسة إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي نعى «ببالغ الحزن وعميق الأسى العالم الجليل الدكتور أحمد زويل، الذي وافته المنية أمس الأول بالولايات المتحدة. ويتقدم، بخالص التعازي والمواساة لأسرة الراحل العظيم وذويه وكافة تلاميذه ومحبيه من أبناء الوطن وخارجه». وقالت وسائل الاعلام المصرية إن وصية زويل كانت ان يدفن في مصر وانه سيتم نقل جثمانه من الولايات المتحدة لتنفيذ هذه الوصية. وأضاف بيان الرئاسة أن «مصر فقدت ابنا بارا وعالما نابغا بذل جهودا دؤوبة لرفع اسمها عاليا في مختلف المحافل العلمية الدولية، وتوجها بحصوله على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 تقديراً لأبحاثه في مجال علوم الليزر واكتشاف الفيمتو ثانية».
من جانبه، قال اللواء صلاح عزازي، مدير مدينة زويل، إنه تلقى اتصالًا هاتفيًا من مكتب الرئيس عبد الفتاح السيسي، لمتابعة إجراءات ومراسم دفن جثمان الدكتور الراحل أحمد زويل. وقال «عزازي» في تصريحات صحفية، إن رئاسة الجمهورية أبلغته بإعداد جنازة عسكرية للدكتور «زويل» فور وصول الجثمان من الولايات المتحدة الأمريكية إلى القاهرة، لافتًا إلى أن الجثمان قد يصل الجمعة المقبل. وأكد «عزازي» أن العالم الراحل أوصى قبل وفاته بضرورة استكمال مشروع مدينة زويل لأنه كان «حلم حياته»، كما أوصى بدفنه في مصر.
ووجه وزير الخارجية المصري سامح شكري كلا من القنصلية العامة المصرية في لوس أنجليس والسفارة المصرية في واشنطن بالتحرك الفوري من أجل تقديم التسهيلات كافة لسرعة نقل جثمان زويل 70 عاما إلى أرض الوطن، والقيام بالاتصالات اللازمة مع السلطات الأمريكية وأسرة الفقيد من أجل إتمام تلك المهمة على أكمل وجه وبالشكل الذي يليق بـ»مكانة وقيمة فقيد الوطن»، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية. وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن الاتصالات الأولية التي قامت بها القنصلية العامة في لوس أنجليس تشير إلى أن زويل وافته المنية أثناء زيارة كان يقوم بها لنجلته في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا، وإنه «تم على الفور نقل الجثمان إلى المركز الإسلامي في مدينة لوس أنجليس حيت يتم تجهيزه حاليا لنقله إلى مصر تنفيذا لوصية الفقيد بأن يتم دفنه بأرض الوطن». ولد زويل في 26 فبراير العام 1946 في دمنهور، كبرى مدن محافظة البحيرة في دلتا النيل(قرابة 150 كيلومترا شمال القاهرة)، ودرس في مدارس حكومية قبل ان يلتحق بكلية العلوم في جامعة الاسكندرية التي تخرج فيها العام 1967. وعمل زويل في سلك التدريس في جامعة الاسكندرية نفسها، ثم سافر الى الولايات المتحدة حيث حصل على درجة الدكتوراه في علوم الليزر في العام 1974، وعمل باحثا في جامعة كاليفورنيا ثم انتقل بعد عامين للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. حصل في العام 1982 على الجنسية الأميركية، وفاز في العام 1999 بجائزة نوبل في الكيمياء. عاد احمد زويل الى مصر بعد ثورة 25 يناير 2015 التي أطاحت بحسني مبارك وايقظت احلام الديمقراطية لدى كثير من المصريين، وقال انه يفكر في خوض اول انتخابات رئاسية بعد الثورة، الا ان القانون الذي صدر لتنظيم هذه الانتخابات حظر ترشح مزدوجي الجنسية فعاد مجددا الى الولايات المتحدة ولكنه كان يتردد كثيرا على مصر حيث كان بدأ في تأسيس جامعة للعلوم والتكنولوجيا.

إلى الأعلى